-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
على خطى والده لخضر الذي يعتبر علامة مسجلة

بلومي الصغير يتحدى ويطرق باب الاحتراف

م. وليد
  • 37335
  • 3
بلومي الصغير يتحدى ويطرق باب الاحتراف

قبل بداية الموسم الكروي، تعالت أصوات في وهران، تطالب إدارة مولودية وهران بعدم الإمضاء لنجل أسطورة كرة القدم الجزائرية، لخضر بلومي، معتبرة أن مستواه الكروي بعيد عن فريق ينشط في بطولة المحترف الأول، غير أن رئيس الفريق، الطيب محياوي، أصر على الاحتفاظ باللاعب، مع إدراجه في فئة الأقل من 21 سنة، غير أن الجميع الذين شاهدوا بشير بلومي، منذ الوهلة الأولى، تأكدوا من كونه يسير حقا على طريقة والده، حيث لم تمر سوى جولات قليلة حتى استدعي إلى الفريق الأول، وسطع نجمه بسرعة البرق، ويتم استدعاؤه إلى المنتخب الوطني، ويصبح محل أطماع بعض الأندية الأوروبية، في وقت يرفض الحمراوة الحديث غن مغادرته الفريق، قبل نهاية الموسم.

يسير محمد بشير بلومي على نفس خطى والده، في ظل امتلاكه موهبة كبيرة، بالتسجيل وصناعة الأهداف، التي ظهرت عليه في مشاركاته مع نادي مولودية وهران، ومنتخب الجزائر، لأقل من 17 سنة، حيث تألق بسرعة، وأصبح قطعة أساسية في الفريق. وتوحي كل المؤشرات بأن بشير قد يصبح محمد بشير بلومي واحدا من أبرز نجوم كرة القدم الجزائرية مستقبلا، حيث يملك فنيات عالية، مكنته من تسجيل أهداف جميلة، سواء مع فريقه أم مع منتخب الشباب، وخلال منافسات التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا تحت 20 عاما، التي سجل فيها هدفا رائعا في مرمى منتخب تونس.

لن يغادر الجزائر قبل نهاية الموسم

وكان طيب محياوي، رئيس نادي مولودية وهران، قد رفض التفريط في موهبة الفريق، محمد بشير بلومي، قبل نهاية الموسم الحالي. وأكد محياوي أن إدارة النادي تلقت طلبا من نادي نانت الفرنسي لضم بلومي، نجل لخضر بلومي، نجم الكرة الجزائرية في ثمانينيات القرن الماضي، غير أنه رد على طلب إدارة نانت بالرفض، مؤكدا عدم استعداده للتخلي عن اللاعب، البالغ من العمر 18 عاما، قبل نهاية الموسم الحالي. ويتألق نجل نجم المنتخب الجزائري السابق، بشكل لافت هذا العام، مع نادي مولودية وهران، الذي لعب له والده كذلك.

لخضر بلومي: “أتمنى أن أراه مع محرز في الخضر”

وتحدث لخضر بلومي عن ابنه محمد البشير قائلا: “أنا سعيد جدا بما يُقدمه ابني، وأتمنى أن أشاهده يلعب رفقة محرز في المنتخب الوطني الجزائري، لديه الكثير من المؤهلات ونقاط الضعف في آن واحد، هو قوي من الناحية الفنية، حيث إنه يجيد اللعب بيُسراه، كما أنه مقبول بيمناه، وهذا أمر جيد، ويُحب التسجيل كثيرا”.

وأردف: “أنصحه دائما بالتخلي عن فكرة التسجيل فقط، من خلال السعي لتقديم التمريرات الحاسمة لزملائه، كما أنه مُطالب بالتحرك بشكل أكبر في الملعب، لأنه في الغالب يتوقف عن الركض بمُجرد فقدان الكرة.. وهذا أمر يزعجني كثيرا، وهي عادة سيئة لدى اللاعبين الصاعدين، ويجب أن يعالجها”. وختم بلومي: “محمد البشير سبق له أن لعب في صفوف الفريق الأول لناديه الأصلي، غالي معسكر، وهو ما يعني أنه يمتلك خبرة لا بأس بها، وهو يشارك كذلك مع الفريق الأول لناديه الجديد، مولودية وهران”. يُشار إلى أن بلومي الصغير يقدم عروضا محترمة مع شبان الجزائر في تصفيات كأس أمم إفريقيا لمنتخبات شمال إفريقيا، حيث سجل هدفا جميلا أمام تونس في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1، وظهر بمستوى محترم كذلك أمام المغرب رغم الهزيمة.

وعلى غرار بلومي، فإن العديد من اللاعبين الأفارقة من جيله، تألق أبناؤهم في الملاعب الإفريقية، على غرار ابن سامويل إيتو، الذي يلعب في صفوف ريـال أوفيدو الإسباني تحت الـ 19 عامًا، وقاد هجوم أشبال الكاميرون في أمم إفريقيا تحت 20 عامًا، بل وسجل هدفين في 3 مباريات حتى الآن، ويجاور ابن ميلا الصغير في نفس الفريق، إضافة إلى نجل ديديه دروغبا، وهو نجله إسحق ذو الـ 20 عاما، الذي لفتت لحظة مشاركته الأولى مع فريق فلوغار كاراتاس الإيطالي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • said

    الفريق الوطني الجزائرى عكس إبن ماجر

  • KOFO

    نتمنى له كل النجاح . بالعمل والمثابرة قد يكون بجانب محرز حتى في السيتي انشاء الله. يجب عليه ان يحترف في الخارج عند اول فرصة تتاح له حتى لا يرتكب نفس خطا ابوه والذي نحبه كثيرا وانصحه الاحتراف في اوروبا وليس الدول العربية ما عدى قطر.

  • محمد

    من شابه اباه ما ضلم بالتوفيق لابن الخلوق #لخظر_بلومي نتمنى ان لا يحترف بفرنسا امامه اطاليا انجلترا اسبانيا