-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الإقبال تضاعف عشية الامتحانات النهائية

تهافت كبير للتلاميذ على مشروبات الطاقة

سيد أحمد فلاحي
  • 456
  • 0
تهافت كبير للتلاميذ على مشروبات الطاقة
أرشيف

حذرت منظمة حماية المستهلك بوهران، من ظاهرة صارت مستفحلة بشكل مقلق وسط التلاميذ، وتخص الإفراط في تناول مشروبات الطاقة، تزامنا مع فترة الامتحانات التي ستحل قريبا، وفي اعتقاد بعض الأولياء، فإنها تساعد على تقوية الذاكرة ومنح القوة والطاقة لأبنائهم، وهو الاعتقاد الخاطئ الذي يقوم بنشره بعض أصحاب شركات إنتاج تلك المشروبات، التي باتت محظورة في بعض الدول الأوروبية لما تحدثه من مضاعفات وآثار سلبية على الصحة، خاصة في حال الإفراط في شربها.

وبحسب ما أكده رئيس المكتب الولائي للمنظمة حاج علي عبد الحكيم، فإن الخطر يكمن في أن بعض الأولياء ينساقون وراء الومضات الإشهارية المزيفة والمضللة، والتي تتحدث عن منح تلك المشروبات قوة وفعالية على مستوى الذاكرة، غير أن المشكل الأكبر، هو تأثيرها المباشر على القلب ونبضاته، وحتى على نسبة السكر في الدم لمن يعاني من هذا الداء المزمن، وقد أكدت الدراسات الحديثة التي أجرتها جامعات عالمية، أن تلك المشروبات في الأساس هي مضرة لصحة الأطفال دون سن البلوغ، ولا يمكنها أن تساعد على تنمية الذاكرة وتقويتها، وكل ما يروج عن المنتوج هدفه كسب الأرباح بأية طريقة يقول المتحدث، الذي أشار في مستهل تصريحاته، أن مكتبهم الولائي صار يستقبل عدة شكاوى في هذا السياق، لتلاميذ صاروا مدمنين على شرب تلك المنتجات الطاقوية، سواء بالبيت أو حتى هناك من استبدل بها اللمجة، وفي ذهنهم تفكير واحد هو السعي إلى النجاح وتفعيل الذاكرة وتقويتها.

يشار إلى أن الإعلانات المغرية هي من لعبت دورها في استمالة الأطفال وأوليائهم، بزعم انها تمنح مستهلكها “قوة خارقة”، في حين أنها مشروبات مثل باقي المشروبات الغازية حلوة المذاق ولم يثبت أنها تساهم في تقوية الذاكرة ونجاح التلاميذ، بينما الأصح هو الاتكال على النفس والتركيز الجيد والحفظ الذكي لتحقيق النجاح يقول نفس المتحدث.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!