-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
500 ألف دولار قيمة المشروع و3 سنوات لتنفيذه

جامعة كولومبيا الأمريكية لتطوير تعليم الانجليزية في الجزائر

حسان حويشة
  • 11900
  • 2
جامعة كولومبيا الأمريكية لتطوير تعليم الانجليزية في الجزائر
أرشيف

وقعت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اتفاقية لتغيير طريقة تعلم اللغة الإنجليزية في الجامعات الجزائرية، بشراكة مع جامعة كولومبيا بنيويورك وقيمة مالية تبلغ 500 ألف دولار، على أن يتمكن تنفيذها على مدار 3 سنوات.

أفاد بيان لسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر الأربعاء تلقت “الشروق” نسخة منه، أنّ هذه الاتفاقية الجديدة تضمن في نهاية المطاف اكتساب جميع الخريجين والأساتذة والباحثين الجزائريين مهارات اللغة الإنجليزية التي يحتاجونها لتحقيق النجاح.

وقال غوتام رانا، القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة في الجزائر خلال مراسيم التوقيع: “يسعدني جدًا أن تتعاون الولايات المتحدة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعة كولومبيا حول هذا المشروع”.

وأضاف “إن هدف المشروع طموح للغاية باعتراف الجميع، فهو يسعى إلى مساعدة الوزارة في وضعها على مسار بحيث يحصل كل طالب يمر عبر أبواب جامعات الجزائر الـ107 على المعرفة اللازمة للغة الإنجليزية لضمان النجاح في الحياة المهنية التي يختارها”.

وأوضح البيان أن هذا المشروع الذي تبلغ تكلفته 500 ألف دولار ومدته ثلاث سنوات، سيعزز جودة تعليم اللغة الإنجليزية في مجالات التعليم والتكنولوجيا والتعاون العلمي في الجامعات الجزائرية.

وأشار البيان إلى أن الخطة ترتكز على شراكة مع كلية المعلمين في جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك، وهي أقدم وأكبر مدرسة دراسات عليا في الولايات المتحدة، والتي عمل خبراؤها في أكثر من 100 دولة على مشاريع مماثلة.

ولفت البيان إلى أن الاتفاقية الجديدة ستضع على وجه التحديد، استراتيجية طويلة المدى لتعزيز اللغة الإنجليزية في التعليم العالي في الجزائر، حيث تشمل تطوير برنامج تدريبي حول كيفية تدريس اللغة الإنجليزية في العلوم والتكنولوجيا وتنظيم ورشات عمل مشتركة مع خبراء جزائريين في تعليم اللغة الإنجليزية.

وسيضاف هذا البرنامج الجديد إلى برامج أخرى للغة الإنجليزية تقدمها سفارة الولايات المتحدة في الجزائر، تشمل برامج التبادل التي ترسل الطلاب الجزائريين إلى الولايات المتحدة، وبرنامج فولبرايت للأكاديميين ودورة اللغة الإنجليزية المكثفة للشباب المحرومين وبرامج أخرى، وفق البيان ذاته.

ومن أهم أهداف حكومة الولايات المتحدة يشرح البيان، هو تعزيز الروابط بين الجامعات الأمريكية وشركائها في الشرق الأوسط ومنطقة شمال إفريقيا، حسب ما قاله كريس هودجز، نائب مساعد وزير الخارجية للمساعدة والدبلوماسية العامة في مكتب شؤون الشرق الأدنى بوزارة الخارجية الأمريكية.

وقال هودجز في تصريح مسجل مسبقا تم بثه خلال حفل التوقيع يوم الأربعاء: “نحن نشجع تدريس اللغة الإنجليزية ليس فقط كلغة، ولكن كبوابة نحو الفرص”. وأضاف “أصبحت اللغة الإنجليزية لغة مشتركة للمجتمعات الأكاديمية والبحثية وهي المفتاح لاستمرار التعاون الأمريكي – الجزائري في العديد من المجالات الحيوية لخدمة مصلحتنا المشتركة”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • بلال

    لا نريد هذا هذه وسائل اختراق...الفطنة يا إخوة

  • احلب في حلاب مقعور

    مادمنا لم نبدأ تدريس الانجليزية من السنة الرابعة ابتدائي وتحويل الفرنسية إلى السنة الثامنة ابتدائي فلن يستقيم الحال أبدا في هذا البلد، وستمر الأيام وبعد عشرين سنة أخرى تجدوننا أسوأ الشعوب في فهم الانجليزية وأضعف البلدان في استقطاب السياحة وأفقر البلدان لعدم قدرتها على اللحاق بالركب وأسوأ البلدان إعلاميا شأننا شأن قبائ الزولو، إنها قضية تعمد عصابة فرنسا في فرض أجندة فرنسية لرفض أي محاولات توعية وتحسين مستويات العلم في هذا البلد. العلم بالانجليزية من الابتدائي، وليست ساعات في الجامعة، لا تنفع أساسا لأننا درسناها سابقا واضطررنا لإعادة الدراسة من الصفر.