الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 08 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عبد الرزاق قسّوم

أعربت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عن استنكارها الشديد للمستوى “المتردي الذي آلت إليه الدولة الفرنسية، بدعم من رئيسها ماكرون، للحملة المقيتة، على الإسلام بوصفه بأبشع النعوت الظالمة، وعلى رسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم، بإعادة نشر الرسوم المسيئة إليه”، معتبرة ذلك وصمة عار في جبين الناشرين لها، والمشجعين على نشرها، دون اكتراث بمشاعر أكثر من مليار مسلم، وهم يتأهبون للاحتفال بذكرى مولد نبي الرحمة، الذي هو بشهادة كل المنصفين في العالم، يمثل رمزا للرحمة، والتسامح، وكل مكارم الأخلاق، التي تمثلها القيم الإنسانية في أعلى مستوياتها.
وقالت الجمعية في بيان لها، الإثنين، إنّ مثل هذا التصرف المشين ضد الإسلام وضد نبي الإسلام، والذي ينم عن سلوك غير أخلاقي، من شأنه أن يدفع إلى تنامي الحقد والكراهية، وتشويه الصورة الحقيقية للإسلام والمسلمين، ونبيهم عليه الصلاة السلام.
وتابعت إن “جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لتعجب أشد العجب، من هذه الهجمات المتكررة، المدفوعة بدافع عنصري مقيت، والتي لا تصدر فقط عن المتطرفين الفرنسيين، الذين عودونا على مثل هذه السلوكيات الهستيرية، وإنما أضيف إليها موقف الدولة الفرنسية الرسمية بقيادة رئيسها، الذي يرفع شعار الحرية والأخوة والمساواة نظريا، والتطبيق المضاد لها عمليا”.
وأوضحت الجمعية أنها كانت تأمل، أن الناطقين باسم الدولة الفرنسية، تتسم مواقفهم بالواقعية السياسية، في احترام مشاعر المسلمين الحاملين للجنسية الفرنسية، أو المهاجرين المسلمين الذين اتخذوا فرنسا موطنا لهم، وخاصة أن الإسلام يُمثل الديانة الثانية في فرنسا. كما أن الأعراف الدولية والقانون الفرنسي، يقتضيان العمل بمبدأ الحياد الديني الذي تدّعيه اللائكية المطبقة في فرنسا، فضلا على المصالح الاقتصادية والثقافية، والتجارية التي تربط فرنسا بالعالم الإسلامي، وما تدره هذه العلاقات على فرنسا بالذات من مصالح ومكاسب.وفق البيان.

لقد تبخرت، يضيف المصدر، كل هذه العوامل على لسان الرئيس الفرنسي “ماكرون”، الذي آل إليه أمر فرنسا اليوم، وبدل أن يتسم بالحنكة السياسية، والواقعية الدبلوماسية، فيكون رئيسا لجميع الفرنسيين على اختلاف دياناتهم وقناعاتهم، ها هو، للأسف الشديد، يقود حملة الكراهية والعنصرية، لا ضد فئة كبيرة من مواطنيه، والمساهمين في النهوض باقتصاد وطنه، ولكن شملت هذه الحملة أيضا مشاعر المسلمين في العالم كله، حسب الجمعية.

وعليه دعت الحكام إلى سحب سفرائهم من العاصمة الفرنسية، وإعادة النظر في حجم المعاملات التجارية، والاقتصادية والثقافية التي تربط دول العالم الإسلامي بفرنسا، كما أنّ على الشعوب الإسلامية، وعيا منها بذاتها المهانة من فرنسا، إزالة كل العناوين المكتوبة بالفرنسية على واجهات المحلات والمؤسسات والسكنات وغيرها، ومقاطعة المسلمين للبضائع الاستهلاكية الواردة من فرنسا، نصرة لدينهم ونبيهم.

كما ناشدت المنظمات والهيآت والأحزاب، لمخاطبة الضمير الفرنسي الحر، وتوعيته بخطورة ما أقدمت عليه سلطات بلاده، في محاولة لإعادة تصحيح الشعارات التي ترفعها فرنسا اللائكية، وتُنَزّلها تعسفا على الإسلام والمسلمين.

إيمانويل ماكرون السفراء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

مقالات ذات صلة

  • قال إن أجهزة التنفس والأدوية متوفرة.. المدير العام للهياكل الصحية:

    الوضعية الحالية متحكم فيها على خطورتها

    دعا المدير العام للهياكل الصحية وعضو لجنة متابعة ورصد كوفيد -19، إلياس رحال، إلى الالتزام بإجراءات الوقاية، مشددا على ضرورة محاربة الفيروس خارج المستشفيات وليس…

    • 419
    • 0
600

18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • karima kabyle

    hada wldou ba3thoum ga3 elmarikan wybl3ate alikoum

  • ثانينه

    هده الجمعيه لا تمثل الا نفسها وخاصه بعد طعنها في امازيغيه الشعب الجزائري والاسلام لايحتاج لمثل الجمعيات للدفاع عنه ..المشكل بين فرنسا والجزائر ليس الاسلام ولكن الجاليه الجزائريه المتعلمه اصبحت تنافس الفرنسيين في كل مجالات الحياه ولدالك ففي نظرهم تشكل خطرا علي عملهم وحياتهم ويستغل المتطرفون الفرنسيون التهجم علي الدين لان التطرفون الاسلاماويون اعطوهم تلك الفرصه هده هي الاشكاليه التي تتغدي منها هده الجمعيات الطفيليه

  • raid

    ادع الشعوب العربية والاسلامية ولا تدع الحكام لانهم اصبحوا محكومين والقادة اصبحوا مقادين

  • tadaz tabraz

    جمعية العلماء تطالب بسحب السفراء المسلمين من باريس…. لماذا لا تطالبون بسحب 6 ملايين مهاجر جزائري من فرنسا يا منافقين ؟؟؟؟

  • نصيرة الحق

    لقد تأخرتم كثيرا يا جمعية العلماء المسلمين الناس تظاهرت و نادت بالمقاطعة للمنتوجات الفرنسية و غيرها من المواقف. لا اله الا الله ماكرون عدو الله فداك أمي و أبي يا رسول الله صلى الله عليه و سلم

  • AVANCER LALOUR

    الجزائر التي لا تنتج حتى الابر والمسامير وأعواد الكبريت …………….. تريد مقاطة المنتجات الفرنسية . هناك قبيلة لا تأكل لسان الأضحية ولما سأل أحد من أفرادها عن السبب كان الجواب : أن اللسان هو مصدر كل الكوارث حيث كان يوما سببا في حرب طاحنة بين أبناء تلك القبيلة

  • حقائق مرة لكنها حقائق

    الجزائري ومنذ عشرات السنين يتحدث عن :
    قطع العلاقات مع فرنسا
    غلق حنفيات الغاز نحو فرنسا
    اعتذار فرنسا عن جرائمها
    طرد اللغة الفرنسية من الجزائر
    مقاطعة المنتوجات الفرنسية … الخ لكنه بمجرد أن تتاح له الفرصة للهجرة فوجهته ليست لا السعودية ولا مصر ولا تونس ولا الصين ولا اليابان ولا السويد ولا ايران ولا السودان ولا مالطا ولا لكسمبورغ … لكن وجهته فرنسا حتى وصل عدد الجزائريين في هذا البلد الى ما يقارب 7 ملايين جزائري وهو عدد يفوق سكان الكثير من الدول كموريطانيا مثلا . شعب منافق حتى النخاع والمثل يقول : عريان ويتبختر !!!

  • محفوظ

    ……موقف صحيح ويُثمن…..ولا بد أن يكون خطوة من خطوات أخرى ضد الصبي ماكرون…..

  • Karim

    لو كانت الحكومات تمثل شعوبها حقيقة.

  • عمر عمران

    تحية خاصة لموقفكم الوطني

  • متفوق

    إستخفاف بالعقول و إستغباء …

  • الىAVANCER LALOUR

    المسامر والابرة واعواد الكبريت من بكري نجيبوهم من عند الشناوة
    الفرنسيين لايصدرون لنا الا الارهاب والتطرف وروح اسأل حدودنا مع مالي والنيجر وحتى ليبيا
    يعني اذا قاطعناها مانخسرو والو وكاين البدائل

  • عبدالقادر موسى

    هذه مبادرة شجاعة و لكن تطبيقها على واقعنا المر صعب لان الذين فرقونا و شتتوا الامة البارحة هم الذين يشتمون الرسول صلى الله عليه و سلم و لا يبلون

  • الجزائر العميقة

    وهل هناك إسلام أو مسلمين في الجزائر يا سي قسوم. ألا تعلم أن أغلب من ينسبون في أنفسهم للإسلام في الجزائر إنما اسلموا من أجل أن يتمتعوا بلدة الشحمة التي تسيل لعباهم فالدين اللي يحرم الشحمة يبعدنا

  • حواس

    كجزائري اريد معرفة موقف الحكومة الجزائرية.
    وموقف الرئيس تبون؟
    لم نسمع شئ حتى الان؟؟؟

  • hazim

    يجب قطع العلاقات مع فرنسا

  • tadaz tabraz

    يوم تقنعون الجزائريين بالكف عن الاصطفاف يوميا وبالمئات أمام قنصليات فرنسا من أجل الفيزا
    يوم تقنعون طلبتنا على عدم الهروب بالالاف سنويا نحو جامعات باريس من أجل مواصلة الدراسة
    يوم تقنعوا مرضانا بعدم السفر من أجل العلاج في مستشفيات فرنسا ولو كلفهم ذلك بيع كل ما يملكون : سيارات وبيوت… الخ
    يوم تقنعوا شبابنا بالتوقف عن الهجرة عبر البحر وبواسطة قوارب الموت نحو فرنسا ……. يومها لكل حادث حديث ويومها سوف نقاطع منتجات فرنسا

  • kahina

    لااحد يسمع لندائكم..تستغلون هده الظروف للظهور بالامس القريب كنتم ضد الشعب الامازيغي المسلم بندائكم بعدم الاعتراف بالهويه الامازيغيه ..نعرف انكم قضيتم شبابكم بباريس ودرستم بالسربون واليوم تريدون لهدا الشباب ان لايتعلم اللغه الفرنسيه حتي تبقةن انتم الاسياد علي هدا الجيل حلال عليكم وحرام علي الاخر الحمد لله الشباب اليوم متعلم لاينساغ الي افكاركم الظلاميه هده الجمعيه لازالت تظن اننا في القرن الماضي زمن الانديجانا..ياو فاقو

close
close