الأحد 07 مارس 2021 م, الموافق لـ 23 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

الوزير الأول عبد العزيز جراد

عقب الوزير الأول عبد العزيز جراد، على رسالة موجهة إليه، من باحث أردني، يحذر فيها مما أسماه المد الصهيوني الذي يستهدف الجزائر، في إشارة إلى إقامة الجارة المغرب العلاقات مع الإحتلال الإسرائيلي.

وكان جراد، قد حذر من وصول المد الصهيوني إلى حدود الجزائر الغربية، في أول تعليق له يوم 12 ديسمبر الماضي، على إعلان المغرب التوصل لاتفاق لتطبيع العلاقات مع الإحتلال الإسرائيلي برعاية أمريكية.

ونشر بعدها أستاذ العلوم السياسية وليد عبد الحي وهو من جنسية أردنية، وعمل سابقا بالجزائر، منشورا على موقع فايسبوك، في شكل رسالة، تحت عنوان: إلى الأستاذ الدكتور والصديق عبد العزيز جراد رئيس الوزراء الجزائري المحترم”.

وأضاف: استمعت لتصريحكم يوم 12 ديسمبر 2020 عن محاولات وصول الصهيونية لحدودكم.. وأود أن أذكركم بمقال لي كتبته على صفحتي في الفيسبوك، ونقلته بعض وسائل إلاعلام الجزائرية بتاريخ 8 ديسمبر 2013 (أي قبل 7 سنوات)، وقلت فيه إن الشيطان الصهيوني يزحف نحو الجزائر”.

وأعاد عبد الحي، نشر المقال مجددا، وتضمن 13 دراسة اسرائيلية، قال إنها حول “الأوضاع الداخلية في الجزائر بشكل يثير الهواجس، فيبدو أنهم يريدون بلوغها كما بلغوا غيرها”.

وختم هذا الباحث الأردني منشوره، بالقول: دعوتي للأخوة في الجزائر الحبيبة.. انتبهوا، وكما تقولون “حلوا عينيكم”.. فالشيطان يزحف نحوكم”.

ورد الوزير الأول عبد العزيز جراد، على رسالة هذا الأكاديمي الأردني، بالقول: اطلعت على منشورك الأخير، واعتبرك باحثاً له بعد علمي ووعي وطني”.

وأضاف: “في آخر كتاب لي (الجيوسياسية: مفاهيم، معالم ورهانات)، تناولت واقع العلاقات الدولية الراهنة بمقاربة استشرافية، تخصّ مستقبل محور الفضاء الجيوسياسي العربي، الإفريقي والمتوسطي”.

وأوضح “أتمنى أن نبقى على تواصل، لفهم وتحديد الرهانات الدولية، خاصة في العالمين العربي والإسلامي.. تحياتي الأخوية وبالتوفيق”.

التطبيع الجزائر عبد العزيز جراد

مقالات ذات صلة

600

29 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • meloharmo3@gmail.com

    الشعب الجزائري يعرف جيدا مكائد والاعمال التي يقوم بها الكيان الصهيوني تجاه الامة العربية وخاصة الجزائر من مكائد وتربصات واستفزازات وهدا لا يخيفنا ولا يحرك لنا هاجس ونعرف خبياه مند وقبل الاستعمار فيجب ان يعلم العدو اننا سوف نلاحقه في عقر داره فنردوا له الكيل بمكيالين فيضن نفسه انه وصل او اقترب الى المغرب سوف نهابه او نخافه فانه مغفل فلا قوة على وجه الارض ترعبنا الا الخوف من الله دو القوة المتين

  • كمال

    كان على ( الباحث ) الاردني ان ينصح ملك الاردن لان الاردن طبع مع الصهاينه منذ 1994..
    الكلام سهل لكن الفعل صعب

  • طابوري

    اذا كان إن الشيطان الصهيوني يزحف نحو الجزائر في 2020 فمتى زحف على بلدك الأردن ؟ وعلى جارتكم لبنا ؟ وعلى اخوانكم وأشقائكم : المصريين و الاماراتيين والقطريين والبحرينيين والسعوديين والعمانيين …… والعرب قاطبة حيث ومنذ عشرات السنين وهم في مفاوضات تحت الطاولة مع الاسرائليين والنتيجة أن العديد من هذه الدول قامت بالتطبيع والبقية تنتظر دورها . والخلاصة أن خيانة العرب وغدرهم ونفاقهم ونفاقهم أكبر خطر يهدد كل من وثق فيهم

  • جلال

    يريدون (الغرب بصفة عامة) فقط خيرات وثروات تلك البلدان النائمة وهم محقون في ذلك: يا أخي أخدم أو دعني أخدم ! التكالب على السلطة دون قيمة مضافة. أموال كثيرة وهبها الله لهم ( البترودولارات) وهم ينفقونها في الفساد والعبث والتبذير والشهوات البطنية وغير البطنية أو يحاربون بها إخوان لهم فبالأحرى أن تذهب الى من يحسن التصرف فيها واستغلالها في فائدة مجتمعه وتقوية أركانه وزيادة رفاهيته

  • حق وفقط

    أنا أتسائل : ماذا تفعل الجزائر في الجامعة العربية جامعة الخيانة والمؤامرات والدسائس والغدر والنفاق ؟؟ الا يقال بأن أحسن دفاع هو الهجوم أو بالأحرى اليس استباق الأحداث أهم من انتظارها في قلب الأوحال ؟

  • Riad

    خاصة في العالمين العربي والإسلامي

  • عبد الحديد بوطويل

    الاستاذ وليد عبد الحي مواطن فلسطيني و ليس اردني كان استاذا بمعهد العلوم السياسية
    و العلاقات الدولية بالجزاءر العاصمة و كان زميلا للاستاذ عبد العزيز جراد( الوزير الاول ) منذ مطلع ثمانيات القرن الماضي.

  • الطاهر

    شكرا للدكتورين الصادقين——ونقول للأعداء من أراد أن ينتحر يقترب من الحدود الجزائرية–نحن لانعرف الخيانة –نملك شعبا جبارا قادر ا على إزالة الجبال لو اراد–وهم يعرفون ذالك –وهم خائفين من تمدد الجزائر.

  • Imazighen

    الواقع يقول: ما الفرق بين الصهاينة وحكام الدول العربية.باستثناء الأرض الفلسطينية المقتضبة منذ عقود وعقود…

  • meriem

    كان على هذا الاردني ان يحذر من المد الصهيوني في بلده الذي يلجأ اليه الصهائنة لتصفية رجال المقاومة الفلسطينية ٠لا فائدة من نصيحة من يعايش الوجود الصهيوني في بلده٠ ٠كالوجود الصهيوني في بلده٠ ٠لا يتجرأ احد علينا الكل يعرف مدى بطشنا ٠

  • مواطن

    نعم نحن مستهدفون والحرب علينا مخطط لها منذ مدة في الخابر و مراكز الدراسات الصهيوابريالية ومعالم هذه الحرب جلية : اغراق البلاد بشتى انواع المخدرات لتدمير العقول والقضاء على قيم واخلاق وبناء النسيج الإجتماعي ونشر الفساد ؛ تشجيع ابواق الفتنة اعلاميا وماديا وتوفير الحماية لهم باسم حقوق الإنسان ؛ اغراق البلادبالهجرة غير الشرعية التي تحمل كل انواع الأخطار ؛ التجسس بمختلف الوسائل . هذا ندركه وهو لا يكفي علينا المواجهة وتقييم الوضع الذي يدعونا اليوم الى مراجعة بعض المواقف وحتى الإنتماء لجامعة الدول العبرية التي فرطت في المقدسات والمبادئ والحق والعدل للشعب الفلسطيني.

  • علي عبد الله الجزائري

    من 47 سنة كنا نحذر من الانظمة العميلة خاصة الملكية
    التي كانت تقيم علاقات سرية مع الكيان السرطاني بعدما خذلنا في حرب 73
    الموساد حاول عدة مرات اختراق الجزائر لاغتيال قياديين من فلسطين في الثمانينات والتسعينات
    احدى مهماته كانت افشال اعلان وثيقة قيام دولة فلسطين عام 1988 بالجزائر
    ربما نجح في اغتيال قياديين بدول اخرى مثل اغتيال المبحوح في فندق دبي الاماراتية والزواري في تونس قبل 4 سنوات
    لكن لم يتجرا ان قام بذلك بارض جزائرية وهو ما يحاول ان يفعله مؤخرا اختراق امني عن طريق مندسين
    هذا احد اسباب ان الجزائر تشدد اجراءات الدخول لاراضيها برا و جو وبحر
    وستصبح اكثر شدة بعد تطبيع المغرب

  • قناص قاتِل الشـــــــــــر

    لو كانت هناك تواصلات بين الباحثين في مجالات أخرى غير السياسة ، مثل الطب والبيولوجيا والتكنولوجيا، لكانت لأممها خيراً ينفع.

  • dringol

    الجزائر التي تقدم المساعدات للعديد من الدول العربية و كلها خانتها و تطعنها في الظهر. اوقفوا هذا الدعم و اهتموا بالاوضاع الداخلية لاننا لا نجني من اخواننا العرب الا الخيانة نحن الذي نعتبرهم اشقاء و هم الذين خانوا العراق و ساهموا في تدميرهاكما خانوا ليبيا واعانوا الاعداء على تخريبها ويحطمون اليمن احذروا بعض البلدان العربية المنافقة . الخطر لن يأتي الا من الذين ساعدناهم و وقفنا الى جانبهم في الاوقات الصعبة انهم ماهرون في الغدر و المكر

  • الدكتور محمد مراح

    الدكتور وليد عبد الحي جوهر فرد في الدراسات المستقبلية في عالمنا العربي، وأرجو من السيد الدكتور عبد العزيز جراد استضافته لإلقاء سلسلة مخاضرات في الجامعات والمراكز الثقافية . تجديدا للعهد به في الجزائر من ناحية ، ومن أخرى تبصيرا للرأي العام العلمي والمثقف بمستجدات ومآلات الأمور، وطنيا وإقليميا وعربيا وعالميا . وأنصح صحفنا الالكترونية والورقية استئذانه بنشر مقالاته التي ينشرها على حسابه في فيس بوك مباشرة . ومنه تأخذ مواقع وصحف عربية كثيرة فتنشرها . أنها كنوز لا تقدر بثمن خاصة خلال هذه المتعيرات الكبيرة

  • الدكتور محمد مراح

    نصيحتان للمعلقين :
    الأولى : الإقلاع عن الغرور، فالتاُثير فيي مصائر الدول بات من أعقد المسائل ، لايتكلم فيها إلا العلماء والاستراتيجيون الكبار.
    الثانية : التحلي بالأدب والإحترام ، للعلماء والخبراء . والتروي قبل الإتهام ،أليس من العار والخجل أن نرى معلقا لم يكلف نفسه لحظات بحث في الشبكة للمعرفة شيئ من سيرة الدكتور وليد عبد الحي، ثم يتاندى لجهالته وقلة ادبه عشرات المعجبين بواقحته وغروره الكاذب . المخجل أن هذا السلوك يكاد أن يصير إحدى ميزاتنا عربيا. كأننا نملك القدرة على هظيمة العامل كله !

  • الدكتور محمد مراح

    اما عن صلته بالجزائر قثد درَس في جامعتها 14 سنة، وكبار أساتذة العلوم السياسية في الجزائر كانوا طلابه، ويجمعون على فرادته وتميزه وسمو أخلاقه . وحبه للجزائر . إذا كان الجيل الحالي يرى الآن عشرات من يوصفون بالخبراء والمحللين في القنوات العربية والوطنية، يمستويات المميز النوعي فيها قليل، فقد كان للتلفزة الوطنية تجربة مميزة خلال حرب الخليج على العراق، كانت القناة العربية التي نقلت الحرب على العراق باحتراف وموضوعية: حرب 33 دولة منها اكير القوى العالمية على العراق. وكان المعلقان الكبيران قدرا وعلما ومكانة : الدكتور وليدعبد الحي ، والجنرال سعد الدين الشاذلي رحمه الله أحد أكير أبطال حرب اكتوبر 73

  • الدكتور محمد مراح

    كلمات أخيرة حسب المستوى : ـــ أغلب الشعوب العربية ضد {التطويع }للعدو ، وغير راضية بما تقعله أنظمتها .
    فلنكف عن تخيلنا الخاطئ أننا أسمى من كل الشعوب العربية في هذا الأمر ــ الشعب الأردني بمكونيه الأردني والفلسطيني من أقوى الشعوب العربية شجاعة وحمية ورجولة واستعدادا للدفاع عن فلسطين ـــ الغرور سوء أخلاق و قد يكون ضعف شخصية ــ من قلة الأدب ان نواجه من ينصحنا صادقا بصلافة وقلة أدب ، وهذا الأمر في تمدد مرعب في سلوكنا على المواقع الاجتماعية والإعلامية ــ وبالعامية : مانكونوش كيما قال المثل :{جيت نعاون فيه على قبر امه هرب لي بالفاس} !! ختاما : احشموا شوية احشموا .

  • Simo usa

    بعد الحراك تبين ان كل من يتكلمون عن المؤامرة و الايادي الخفية و العدو الدي يتربص هم من سرق الجزائر، بعد الحراك تبين ان من سرق الجزائر هم ابناء الجزائر لا وجود لاجنبي و لا عدو خارجي . الحكومة الجديدة عادت لنفس السيناريو لتسرق ما تبقى . في الجزائر الاعداء و المشاريع موجودة في الاوراق فقط

  • أعمر الشاوي

    أخطونا يا العرب. الخيانة ولدت معكم و ليست وليدة اليوم .

  • ابونواس

    الواقع يؤكد ويعترف بالتمدد للكيان الصهيوني وتواطؤ الأعراب الحاكمة في ظل تغييب وقمع وقتل الشعوب…من كان يصدق أن يتسابق الأعراب في مصر والامارات والسعودية والبحرين والسودان وقريبا جدا الباكستان واندونيسيا وماتبقى من دويلات الخليج..في الاعتراف بالدولة الصهيونية..والارتباط السياسي والاقتصادي والعسكري باسرائيل..فبعدما كانت اسرائيل تتودد للاعراب أملا في التواصل.أصبح الأعراب هم من يتوددون بل يركعون للصهاينة …

  • عمرون

    أستاذ العلوم السياسية وليد عبد الحي أراد أن ينبهنا من الخطر الذي أحاط بالأردن و غيرها من دول المشرق منذ أكثر من 30 سنة .. تحية تقدير و إحترام له .. و علينا أخذ تنبيهه لنا بعين الإعتبار فهو محق

  • مواطن

    وليد عبد الحي باحث فلسطيني مقيم بالأردن، و قد كان استاذ للعلوم السياسية بالجزائر في المدرسة الوطنية للإدارة و معهد العلوم السياسية و هو زميل للوزير الول عبد العزيز جراد و التالي وجب عليه النصح.

  • مواطن بسيط

    الأمة تنهض بعلمائها ومثقفيها أعانكم الله .و الحمد لله أنكم على تواصل .
    الدكتور محمد مراح لاتلم المعلقين فكل إناء بما فيه ينضح.
    حفض الله جزائرنا وشعبها من الدسائس والفتن.

  • م و وش

    استاذ وليد عبد الحي لك منى كل الاحترام والتقدير لما عرفته منك من حب للجزائر وهذا فى التسعينيات من القرن الماضى عندما اجريت معك حوارا انا وزميلة لي باذاعة قسنطينة من خلال “برتريه” لك بث على قنوات الاذاعة الوطنية وعلى قناة سيرتا بالشرق الجزائرى. حبذا لو كان هذا الحوار قدوة للذين يريدون هدم هذا الوطن وكثير من العرب ماهم. استاذ عبد الحى العروبة لابد وان تفتخر بمثل هؤلاء الرجال لا باولئك الذين خانوا الامانة والقضية المقدسة فلسطين والذين يدعون انهم غيورون عاى حرسها لكنهم باعوها “فى سوق الدلالة” ويذكرنى هذا المثل العربى ” جنت على اهاها براقش” تحيات اخيك نعمون.

  • جلال

    التخويف بالبعبع الصهيوني وهل نحن لا حول ولا قوة لنا كالخراف تخاف الذئب, هم رجال ونحن رجال ولا داعي للمزايدات السياسوية والتحليلات الخرطية وعلينا في المقام الأول الإهتمام ببناء وطننا ورص صفوفنا بإشراك كل القوة الحية التي تريد الخير لهذا الوطن ووضح شروط للنهضة فإذا كان العيب فهو فينا ويجب إصلاحه ويجب وضع مصلحة البلد وهيبتها وقوتها فوق كل إعتبار مصلحي آخر ولا نخرب بيوتنا بأيدينا وعلينا أن نتعلم من نكسات الآخرين ولا نكون مثل القط يحكي إنتفاخا صولة الأسد (وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ) والدول تتطور وتتقدم بالعلم والمعرفة ومسايرة العصر والركب وهم متفوقون علينا في ذلك

  • tadaz tabraz

    يقول أحد المطربين : في أوقات العسر ينادونك يا ” أسد ” وفي الحقيقة هم يستنجدون بك وفي أوقات اليسر ينادونك ” بالضبع ” والهدف التخلص منك

  • benchikh

    السؤال الذي يطرح نفسه هل نحن مستعدون لاي تدخل اجنبي ???اذا اجنبنا على هذا لبسؤال بكل موضوعية ما ننتجه في ارض الواقع لنواجه به حرب قدتدوم سنوات ضد عدة دول ليست اسرائيل كما يعتقدونا لوحدها ,في هذه الحالة من الاستعداد سنربح الرهان ام غير ذلك ما هي الااستغفال العقول النائمة.

  • محمد محمد

    شكرا للاستاذ علي غيرتة علي الجزائر وشعبها
    الشيطان الذي يقترب من الجزائر ليدخلها هذا لاشك فيه
    لكن في الاردن مثل بقية الدول العربية الملك هو الذي ذهب للشيطان واستدعاه ليسكن بلد الاردن وينام في بيوت الاردنيين الابرياء

close
close