السبت 26 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 08 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:06
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

أقدم طلبة قسم اللغة والأدب العربي بجامعة بجاية، على تكسير الأجواء التي فرضتها جائحة كورونا والحجر المنزلي منذ شهر مارس المنصرم، وهذا من خلال تأسيس مجلة “شموع” الإلكترونية، تحت إشراف الدكتور لونيس بن علي الذي أرادها أن تكون فضاء مهما للطلبة بغية التنفيس عن أفكارهم ونشر آرائهم وإبداعاتهم، بعيدا عن الحجر والحصار الذي فرضه وباء كورونا طيلة هذه المدة.

تعد “شموع” الإلكترونية، مجلة لطلبة قسم اللغة والأدب العربي بجامعة بجاية، أنشأها رئيس القسم الدكتور لونيس بن علي في ظل الحجر المنزلي بغية فتح فضاء للطلبة للتنفيس عن أفكارهم، والتعبير عن مواقفهم، ونشر نصوصهم الإبداعية، خاصة أنّ عمليتي الكتابة والقراءة مهمتان حسب قوله في هذا الحجر الصحي، ومهمتان خارج الفترة الوبائية، بحكم أن المجلة ستساعد في نظر الدكتور لونيس بن علي على اكتشاف المواهب الطلابية، ومن جهة أخرى ستساهم في كسر الجمود بين الإدارة والطلبة. وأكد الدكتور لويس بن علي في حديثه إلى “الشروق” بالقول: “ما نحتاج إليه هو مثل هذه الفضاءات التي تهتم بإبداعات الطلبة، لأجل إحياء الروح الجامعية، فالجامعة ليست فقط مؤسسة لتخريج الشهادات، بل أيضا فضاء لتفجير الطاقات الإبداعية للطلبة”، مضيفا بالقول: “للأسف، أهملت الجامعة الجزائرية مثل هذه النشاطات، وما يوجد من جمعيات طلابية غرق في وحل السياسة، وتحول إلى أذرع لخدمة أجندات سياسية داخل الجامعة”. وبالنظر إلى نقص الخبرة في إنشاء المواقع، فقد اتفق فريق المجلة التي يترأسها الدكتور لونيس بن علي بمعية عدد من طلبة القسم من مستويات وتخصصات مختلفة على إطلاق تسمية، إنشاء صفحة فايسبوكية –مؤقتا- لنشر أعمال الطلبة، في انتظار إنشاء موقع حقيقي.

وقد اتفقت هيئة التحرير على تسمية المجلة باسم (شموع) نسبة إلى مدينة بجاية التي يرتبط اسمها بالشمعة، لذا ستحاول هذه المجلة حسب الدكتور لونيس بن علي إشعال شموع الأدب والمعرفة، وتحفيز الطلبة على إبراز مواهبهم الأدبية، حيث تضم المجلة عددا من الأبواب يشرف عليها مجموعة من الطلبة، من ذلك باب المقال الذي يشرف عليه كل من بن عتسو كاتية وبلخضرة شيهاس وعمارة حسينة وإسعدي مفيد، وباب اليوميات الذي يسهر عليه علو سلوى وعسول شهيناز وبراهمي غانية، وكذا باب الخاطرة الذي يتكفل به لاشليلي شهيناز وبعزيزي شناز وايدير جمال ولحلاح جيدة، إضافة إلى باب ماذا قرأت الذي أوكل إلى كل من حماني فاوزي وحاره نجمة، أما باب القصة فيسهر عليه حماني صونية وعبد الرحماني وردة وعماد الدين زعير، فيما باب الشعر فهو محل متابعة بوكليوة عماد الدين ومنصوري سيلية وبوخنوف صبيحة وعتيف كاتية.

وقد خاطبت أسرة المجلة جموع الطلبة في فيديو تضمن هذه العبارات: “أنت طالب ولك ميولات أدبية؟ هل تريد أن تضع بصمتك الأولى في الأدب؟ هل تريد أن تشارك بأعمالك الأدبية وأن تكون في أيدي القراء؟ مجلة “شموع” الإلكترونية ستساعدك على بلوغ هدفك وخطو أول خطوة نحو عالم الأدب، المجلة من إنشاء الطلبة مثلك، لهم نفس طموحاتك وأحلامك، عزموا على تحقيق أهدافهم.. ولم لا أهداف الطلبة أجمع”…

جامعة بجاية كورونا مجلة شموع الإلكترونية

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • قناص قاتِل الشـــــــــــر

    أنا أميل الى الأبحاث العلمية و المجال العلمي بشكلٍ عام ، لكنها مبادرة طيبة على كل حال.

close
close