-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

“مشاركة” محمد السادس في قمة الجزائر بين التقاليد والراهن السياسي

طاهر فطاني
  • 6692
  • 0
“مشاركة” محمد السادس في قمة الجزائر بين التقاليد والراهن السياسي
أرشيف

إعلان الجزائر عن إرسال مبعوثين خاصين إلى القادة العرب لتسليمهم دعوات الحضور في القمة العربية المقررة يومي 1و2 نوفمبر وموافقة المغرب على استقبال وزير العدل الجزائري لتسليم الدعوة للملك المغربي محمد السادس أسال الكثير من الحبر بخصوص الطريقة التي تتعامل بها الجزائر مع المملكة المغربية خاصة وأن ” تسريبات” إعلامية أكدت مشاركة الملك محمد السادس شخصيا في قمة الجزائر.

في هذه الحالة، يجب التنويه، أن الجزائر ليس من عادتها ولا ثقافتها مخالفة التقاليد والبروتوكولات المعمول بها بخصوص استقبال والتعامل مع الملوك، ورؤساء الدول والأمراء و رؤساء الحكومات.

وفي هذا السياق، مشاركة الملك محمد السادس لن تخرج عن هذه القاعدة، لأنه وفي حالة ما قرر ملك المغرب الحضور شخصيا للقمة، سيحظى، طبيعيا، بالمجاملات التي تفرضها العادات والتقاليد المعمول بها دوليا خلال زيارات واستقبالات الملوك، بالإضافة إلى السمات الخاصة الراسخة في الثقافة الجزائرية والمتميزة بالجود والكرم التي سيحظى بها كل القادة العرب كل حسب صفته ورتبته.

لهذا يجب التنويه، بأن “التقارب” الذي قد يحدث خلال القمة بين المسؤولين الجزائريين والمغاربة، ما هو الا إجراء برتوكولي أملته القاعدة المتفق عليها في جميع القمم العربية ولن يكون له، بالضرورة، أي إنعكاس على العلاقات الثنائية، لأنها ليست زيارة رسمية، تماما مثل ما حدث خلال مشاركة الجزائر في قمتين عربيتين بالمغرب، في وقت كانت العلاقات بين البلدين تعيش قطيعة تامة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!