-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
يشغّل 4 آلاف عامل.. ينتج 10 ملايين طن ومداخيله مليارا دولار

“مشروع القرن” لإنتاج الفوسفات بتبسة ينطلق بشراكة صينية

الشروق
  • 9987
  • 8
“مشروع القرن” لإنتاج الفوسفات بتبسة ينطلق بشراكة صينية
أرشيف

يتم عقد شراكة جزائرية صينية، الاثنين، بحضور وفد حكومي، برئاسة أحمد أويحيى، الوزير الأول للإشراف، على الانطلاقة الفعلية، لمشروع استغلال وإنتاج مادة الفوسفات، بالمنطقة الحدودية، بلاد الحدبة، شرق بئر العاتر، بجنوب ولاية تبسة، وقد خصص لهذا المشروع الضخم أكثر من 6 ملايير دولار، حيث سيمكن من إنتاج 10ملايين طنا سنويا، مما سيسمح كمرحلة أولية، بتحقيق الاكتفاء الذاتي في الأسمدة الزراعية، والتحاق الجزائر بقائمة أكبر الدول المنتجة للفوسفات عالميا.
ويقع الحقل المنجمي، بلاد الحدبة، على مسافة 120 كيلومتر جنوب تبسة، وهو أحد أكبر الحقول في إفريقيا، ولا يبعد عن حقل جبل العنق، إلا بـ20 كيلومترا شرقا، والذي ينتج حاليا نحو مليون طن سنويا، وسيمتد المشروع إلى 4 ملاحق، عبر لعوينات، الكباريت، قالمة، وعنابة، وهذا ما سيمكنه من رفع قدرته الإنتاجية إلى 10 ملايين طن سنويا.
كما أن هذا المشروع الضخم، الذي انتظره السكان لعدة سنوات، خاصة بعد زيارة المدير العام لمؤسسة سوناطراك، عبد المومن ولد قدور، قبل سنة، والذي أكد بحقل الحدبة، بأن سوناطراك دخلت في شراكة استغلال معامل الفوسفات، بالتعاون مع مجمع المناجم وشركة صينية، بعد دراسة أكدت أن المشروع، سيحقق أرباحا تتراوح ما بين 1.5 و2 مليار دولار، وسيسمح من تسويق الفوسفات محليا وأيضا إلى الأسواق العالمية، من خلال استخراج نحو 1,5مليون طن سنويا من حمض الفوسفور، ومثله تقريبا من مادة الأمونياك، و4 ملايين طن سنويا من الأسمدة الفوسفاتية والأزوتية، وهو ما سيغلق الباب أولا في وجه المستوردين لمادة تملك الجزائر احتياطيا يبقى لعقود من الأزمان، قدرها الخبراء بملايير الأطنان.
وحسب مختصين، فإن توفر هذه المادة في السوق المحلي، سترفع من مؤشر الإنتاج الفلاحي، وتوفر آلاف مناصب الشغل، مثل ما أشار إليه والي الولاية كذلك، السيد مولاتي عطا لله، وأن هذه بشرى أخرى للجزائر، خاصة أن المشروع سيشغل أكثر من 4 آلاف منصب شغل، ما سيقلل من الحركات الاحتجاجية خاصة بالمناطق الحدودية، التي يشتكي شبابها من البطالة، وستستفيد ولاية عنابة، من نسبة 5 بالمائة من الأرباح مقابل شحن المادة من الميناء، كما أن هذا المشروع سيقفز بالجزائر إلى مصاف الدول الكبرى في إنتاج الفوسفات، ويساهم في تقليص التبعية للبترول.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
8
  • رايس حميدو

    الى محمد☪Mohamed و Fawzi
    المشروع يتعلق بالجزائر ما دخل هذا الذى تسمياه المخزن و ما محله من الإعراب ، 85% من إقتصاد المخزن فى يد فرنسا و الخليجين ، يا حقودين من جهة تشتكون الجزائر لا تحب المتثمرين و من جهة تتألمون لما تسمعون مشاريع عملاقة مع العماليقة ، تألموا فى صمت من فضليكم
    ‹‹وأن هذه بشرى أخرى للجزائر، خاصة أن المشروع سيشغل أكثر من 4 آلاف منصب شغل، ما سيقلل من الحركات الاحتجاجية خاصة بالمناطق الحدودية، التي يشتكي شبابها من البطالة››

  • عبد الرحمان الجزائري

    من سياخذ المليار

  • +++++++

    الخدمة مع الشناوة خير بـ مليار مرّة من فرانسا .. بالتوفيق إن شاء الله

  • Fawzi

    احتياطي المغرب من الفوسفاط يكفي لتلبية الطلب العالمي لمدة تصل إلى 700 سنة كاملة.
    المغرب يتوفر حاليا على 50 بالمائة من الاحتياطي العالمي من الفوسفاط،

  • عمر

    النفط والفوسفات والحديد يُذرّون المال للشعب أم لفئة قليلة في السلطة؟ هل الشعب يتمنى الجزائر مؤمنة غذائيا مزدهرة فلاحيا حيث فئات من شعبها لا تقتات من المزابل، وهل يتمنى دولة لا تُدمن على الاستيراد فخرجت علينا مافيا الاستيراد تتحكم برقاب الشعب!
    بعملية بسيطة الجزائر تستورد 47 مليار$ حاليا (في عهد البحبوحة وصلت 65 مليار$) وتُنتج نفط قيمته 50 مليار$، واليوم رايحين يزيدوا عليه 2 مليار$ فوفسفات!
    ماذا لو استثمرنا الأموال لخفض قيمة الاستيراد وأبقينا على النفط والفوسفات للأجيال القادمة!

  • محمد☪Mohamed

    الجزائر كي رجل المريض لا يستطيع الوقوف وسير لوحده دائما شراكة هل لمغرب له شريك في فوسفات !!!

  • جلول الجزائر

    من كبائر الاقتصاد و الجرائم الاقتصادية
    1 - عرقلة المشاريع الاستثمارية
    2 - تجميد المشاريع الاستثمارية و سياسات التقشف التي تخنق الاقتصاد الوطني و المنتوج الوطني
    3 - الاموال الراكدة ( المخزنة ) لا تساهم في خلق الثروة
    4 - الاحتكار و المضاربة ( عدم تدخل الدولة فرض نظام الحصص )
    5 - تمويل الاستيراد من عائدات الريع البترولي التي هي ملك ل 45 مليون شخص
    6 - تمويل المؤسسات الاقتصادية من عائدات الريع البترولي التي هي ملك ل 45 مليون شخص
    7 - نظام الضرائب الذي يعطي امتيازات لاصحاب الشركات دون وجه حق
    8 - نظام توزيع الثروة علي 45 مليون نسمة و سياسات الاجور

  • مجبر على التعليق - بعد القراءة

    نحن أسياد فوق ارضنا .............. لنا خيرات اليوم و غدا إن شاء الله
    الكل يعرف بان الجزائر سيدة في قراراتها اليوم و غدا بإذن الله تعالى
    الكل يحترم الجزائر ................ الحمد لله
    الباقي كلام غيرة و كلام من اجل كما نقول كلاهم قلبهم و فقط