السبت 15 أوت 2020 م, الموافق لـ 25 ذو الحجة 1442 هـ آخر تحديث 12:11
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

كشفت وثيقة للاتحاد الأوربي، نشرتها لجنة الشؤون الأوربية، بالجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان)، بالاعتماد على بيانات للمفوضية الأوربية، أن الجزائر فقدت حصة معتبرة من سوق القارة العجوز في مجال النفط الخام والغاز الطبيعي، ما بين سنتي 2006 و2016، وهي الفترة التي  خضعت لتطبيق قانون المحروقات للرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة، الذي ضيع على الجزائر حصصا هامة وإستراتيجية في أهم سوق لها، ومعها مداخيل مالية ضخمة.

وفي السياق، يشير تقرير الجمعية الوطنية الفرنسية حول الأمن الطاقوي للاتحاد الأوروبي، أعدته لجنة الشؤون الأوربية بذات الغرفة، مؤرخ في 24 جوان الماضي، اطلعت “الشروق” على نسخة منه، أن الجزائر كانت لها حصة من  تزويد أوربا  بالنفط الخام في حدود 6.2 بالمئة سنة 2006، لكن وبمرور السنوات، وبعد عقد من الزمن أي سنة 2016، تراجعت حصة الجزائر بشكل رهيب، وصارت 2.9 بالمئة فقط، بتراجع قدر بـ53.2 بالمئة.

والملاحظ أن هذه الفترة أي ما بين 2006 و2016، هي الفترة التي كان قانون المحروقات للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة مطبقا، وما صاحبه من سلبيات وانتقادات نفرت المستثمرين والأجانب، وجعلت من المناقصات لا تجلب المهتمين بالقطاع من كبريات الشركات العالمية، وتراجع الإنتاج الجزائري من المحروقات خلاها من 2007 وحتى 2106 تقريبا.

ومقابل تراجع حصة الجزائر، فقد عززت دول أخرى تغطيتها للسوق الأوربية من النفط الخام، رغم أن عديدا منها مر بحروب واضطرابات أمنية، فمثلا الجزائر فقدت حصة بـ 53.2 بالمئة في تلك الفترة التي تميزت باستقرار امني وبحبوحة مالية، فقد ضاعف العراق حصته بـ186.2 بالمئة، وصار يغطي حاجيات أوروبا من الخام بأكثر من 8 بالمائة بعدما كانت 2.9 بالمائة في 2006، وكازاخستان بـ 47.8 بالمائة، حيث كانت تغطي ما نسبته 6.4 بالمائة في 2006 وانتقلت إلى 6.8 بالمائة، بعد عقد من الزمن، وأذربيجان بـ104 بالمئة، ونيجيريا بـ 58 بالمئة، وإيران بـ 12 بالمئة.

ونفس الشيء بالنسبة للغاز الطبيعي، ولو أن تراجع حصة الجزائر فيما يتعلق بتغطية حاجيات أوروبا كان أقل حدة مقارنة بالنفط الخام.

ووفق الوثيقة ذاتها، فقد كانت الجزائر تغطي ما نسبته 16.3 بالمئة من حاجيات أوربا من الغاز الطبيعي سنة 2006، وبحول عام 2016 صارت حصة الجزائر 12.4 بالمئة فقط، بتراجع قدر بـ23.9 بالمائة، وخلال نفس الفترة عززت كل من روسيا وقطر حصصها بواقع 1.5 بالمائة و211 بالمئة على التوالي.

الإتحاد الأوروبي النفط عبد العزيز بوتفليقة

مقالات ذات صلة

  • أكد تأثيرها على نجاح الاقتصاد

    جراد: البيروقراطية هي العدو الأول للإدارة

    شدد الوزير الأول، عبد العزيز جراد، مساء الأربعاء، على ضرورة مكافحة البيروقراطية من أجل إعطاء الأمل في بناء "مستقبل أفضل". وقال جراد في ختام اليوم الأول…

    • 821
    • 9
  • مجلس قضاء العاصمة يصدر قراره في قضية الإثراء غير المشروع

    تخفيض العقوبات في حق هامل وعائلته

    أصدر رئيس الغرفة الجزائية السادسة لدى مجلس قضاء العاصمة، الأربعاء، أحكامه في قضية اللواء هامل عبد الغني و17 متهما آخر، والتي كانت بردا وسلاما على…

    • 19784
    • 19
600

16 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • كريم

    هذا الخائن يجب شنقه وشنق من اتى به ووضعه رئيس حتى الكوارث لم نسلم منها منذ قدمه فيضانات زلازل حرائق

  • سراب

    باختصار شديد بوتفليقة هو سبب خراب الجزائر وحاشيته والمطبلين له زادوا الأمر سوءا معنويا ونفسيا

  • Ali

    كنتم تسبحون به صبح مساء

  • متمرد

    أضن كانوا يعلمون بهذا و فعلوها عن قصد لتضيع الجزائر شعبا و دولة …و من الذي كان المستفيد من هذه المؤامرة
    الاعداااااااااام لمن هم في السجون و اطلبوا من فرنسا تسلم المجرمين الذين تحميهم عندها و إلا قطع العلاقة نهائيا
    معليش ناكلوا تراب

  • النفط

    تراجع الانتاج مرده الاستغلال المفرط للحقول البترولية من طرف الشركات الاجنبية ذات عقود 25 سنة خاصة عندما كان سعر النفط 150 دولار وهذا يجلب لها ربحا مؤقتا لكن يؤثر على الامد البعيد على نسبة الخام القابل للاستخراج بمعنىاذا كان المخزون القابل للاستخراج هو 2مليار برميل فان الاستغلال الجشع يقود الى استخراج مليار برميل فقط وهذا يعني عند مغادرة هذه الشركات تسلم لك حقل عبارة عن جثة هامدة بالرغم من وجود بترول كامن فيه علما ان سوناطراك قادرة على استغلال هذه الحقول بطاقاتها البشرية والمالية لكن سلمت على طبق من ذهب للدول الاوربية محاباة وبحجة الولوج للاسواق الاوربية وعدم قدرة سوناطراك على التسويق

  • سيف الحجاج

    صح دخلونا في حيط متين الله يعوضنا من خيره …

  • حق الاجيال القادمة

    سوناطراك لها قدرات استثمارية هائلة لكن نظير التسيير البائس من جهة والقرارات السياسية الاعتباطية وعقلية المحاباة للدول الاوربية وللعلم سوناطراك فرضت عليها الشراكة في حقول فتية وفي مرات عدة نسبتها كانت لاتتجاوز 35٪ مثل حقل اورهود (قاعدة 51٪ للتسويق الاعلامي) علما ان سوناطراك كان لها استثمارات في فنزويلا وموريطانيا وليبيا والفائض المالي لها للاسف ضخ في الاقتصاد الامريكي على شكل سندات في الخزنة الامريكية، وللاسف استنزاف الثروة الباطنية بهذه الوتيرة لن يترك شيئا للاجيال القادمة بعد 2040 التي لهم حق في جزء من ثروات هذا الوطن كما يستنفذ اي مخزون استراتيجي في حالة حرب او ازمات

  • حنوبي

    بدأت تثبت مقولة الخائن بوتفليقة :” أنا أكره الجزائريين “

  • Malik

    إذا كان الأمر كذلك ، الأحرى بنا أن نقول هذا ما إدّخره و حفظه قانون المحروقات للجزائر، على الأقل النّفط بقى في الآبار و لم يتّم إستنزافها، و لم يباع لتنهب أمواله و تحوّل إلى الخارج من طرف العصابة الفاسدة مثل ما فعلت ، فنحن نتحدّث إلى حد الأن عن كيفيّة إسترجاع هذه الأموال المنهوبة و هي مئات الملايير من الدولارات.
    إذا هذا القانون يحسب للرّئيس بوتفليقة لا عليه.

  • كمال

    الدمار الشامل

  • قبائلي قح

    في السبعينات كانت نفس الجهة ان البترول الجزائري سينتهي بعد 25 سنة
    ومرت الـ 25 سنة ولم ينته البترول في حاس مسعود . الفرنسيون اكبر معوق
    ذهنيا .

  • جزائري

    لابد من مقاضاته و تقديمه للعدالة كل الشرور منه ومن حاشيته

  • سعيد

    لكن قد تكون احتياجات اوربا زادت في الوقت الذي بقي انتاج الجزائر مستقرا . فكل ما يؤخذ على قانون المحروقات هو قاعدة 49/51% لان زيادة الحصة ليس معناه انها تذهب فوائدها الى المنتج

  • رانا في ازمة

    سنيي يا سي مخلوف لبلاد راها مريقلة

  • خالد

    جيبو بوتفليقة حاكموه

  • محمد زين الدين

    الحمد الله لو لم تتراجع النسب لاخذت العصاب أكثر من ما نهبت بنفس النسب التي تراجع بها القطاع إنشاء الله سترجع المياه لمجريها ،بعد التغير الكبير في موازين القوى والمصالح المشتركة وتدهورات الاقتصادية الناجمة من وباء كورون.

close
close