-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مع الإسراع في إيداع مقررات الفتح

هذه آخر آجال استكمال مسابقات التوظيف والترقية

أحسن حراش
  • 1996
  • 2
هذه آخر آجال استكمال مسابقات التوظيف والترقية

كشفت المديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري عن آخر آجال استكمال مسابقات التوظيف والترقية بعنوان السنة المالية 2020 في حدود 10 جوان المقبل بالإدارات العمومية، فيما حثت الأخيرة على ضرورة الإسراع في إيداع مقررات فتح المسابقات والفحوصات المهنية للمناصب المتوفرة لهذه السنة .

وحسب ما جاء في المراسلة التي وجهتها المديرية العامة للوظيفة العمومية لمفتشياتها الولائية، فإنه تطبيقا لأحكام المادة 17 من المرسوم التنفيذي 12-194 المحدد لكيفيات تنظيم المسابقات والإمتحانات والفحوصات المهنية في المؤسسات والإدارات العمومية، حددت الأخيرة آجال استكمال عمليات التوظيف بمدة 5 أشهر كحد أقصى، ابتداء من تاريخ الحصول على الموافقة بالمطابقة من طرف مصالح الوظيف العمومي، واعتبارا لتحديد تاريخ 24 ديسمبر 2020 كآخر أجل لإيداع مقررات أو قرارات فتح المسابقات والفحوصات المهنية للتوظيف بعنوان سنة 2020، وذلك قصد استغلال المناصب المالية التي بقيت شاغرة أو المناصب المالية المحررة بعنوان نفس السنة المالية لأحد الأسباب المذكورة ضمن أحكام التعليمة الوزارية المشتركة رقم 1 المؤرخة في 23 ديسمبر 2015، وعليه فإنه قد تحدد تاريخ 10 جوان 2021، كآخر أجل لاستكمال مسابقات التوظيف والترقية بعنوان السنة المالية 2020 .

وحثت المديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري في مراسلتها جميع الإدارات والمؤسسات العمومية غير المعنية بتجميد عمليات التوظيف، على غرار الصحة والتربية وغيرها، وكذا التي تتوفر على مناصب مالية محررة بعنوان سنة 2021، على ضرورة الإسراع في إيداع مقررات أو قرارات فتح مسابقات التوظيف والفحوصات المهنية المزمع تنظيمها خلال هذه السنة قصد الحصول على تأشيرة المطابقة من نفس المصالح ومباشرة تنظيمها في آجالها المحددة .

تجدر الإشارة إلى أن عديد الإدارات العمومية، وبالخصوص تلك التي عرفت تجميد التوظيف بها، تتوفر على عدة مناصب مالية محررة طيلة السنة المالية لأحد الأسباب المذكورة في التعليمة الوزارية المشتركة رقم 1 المؤرخة في 23 ديسمبر 2015، نذكر منها مناصب الموظفين المتوفين أو المستقيلين وكذا المحالين على التقاعد، إلا أن تلك الإدارات لا تبادر إلى استغلالها وإعادة التوظيف بها في الآجال المحددة من نفس السنة المالية، وهو ما يعرض تلك المناصب إلى الغلق والزوال، ويحرم الإدارة نفسها من تدعيم طاقتها البشرية من جهة، وعددا هاما من الشباب الطامح في الحصول على منصب عمل، من جهة أخرى .

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • hadj

    on est en 2021 !

  • تجمدوا بالتجميد

    هذا هو حال الساسات الحكومية الجزائرية لا تعرف في مصطلحاتها سوي كلمة (( التجميد )) تجميد المشاريع التنموية تجميد التوظيف تجميد الهواء تجميد الحياة فلماذا انتم تحتلون مناصب عليا بامتيازات و اجور خيالية . هل عقولكم اشتغلت و اشتغلت ولم تتوصل سوي لكلمة تجميد . بل هي قلوبكم و عقولكم الجامدة