الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م, الموافق لـ 06 صفر 1440 هـ آخر تحديث 21:14
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

هل هذه رجولة؟

  • أطباء وجمعيات نسائية تنتقد تفشي فتاوى "تطليق المريضات"

  • قصص مأساوية لمريضات تخلى عنهن أزواجهن في عز المرض

يتخلى بعض الأزواج عن زوجاتهم المصابات بأمراض مستعصية، لاسيما مريضات سرطان الثدي وعنق الرحم والقصور الكلوي وغيرها من الأمراض المزمنة التي تؤثر على صحة المرأة ويومياتها العادية، ويستند هؤلاء في موقفهم هذا إلى فتاوى أئمة أحلوا لهم التطليق أو التعدد.
ويبدو أن هؤلاء ما صدّقوا افتكاك رخصة شرعية لفعلتهم، حيث سرعان ما تركوا زوجاتهم يصارعن المرض لوحدهن وهو ما عمّق معاناتهن الجسدية والنفسية.
وتروي بعض النساء ورئيسات جمعيات رعاية مرضى السرطان قصصا أليمة لمريضات تخلى عنهن أزواجهن في بداية مرضهن ورفضوا أن يرافقوهن في رحلة علاجهن، رغم أن المرض غير معد ويمكن لصاحبته الشفاء منه بعد تلقي العلاج كاملا، حيث أكدت السيدة قاسمي سامية رئيسة جمعية نور الضحى لرعاية مرضى السرطان مرافقة جمعيتها لبعض الحالات التي انتكست وساءت حالتها النفسية بعد رفض الزوج تقبل مرض زوجته، ولم تجد هؤلاء المريضات من مأوى لهن سوى الجمعية التي فتحت لهن الأبواب وأخذت بأيديهن لتلقي العلاج كاملا.
وفي السياق، تأسف البروفيسور ديلام المختص في علاج سرطان الثدي بمركز بيار وماري كوري بالعاصمة لمصير هذه النسوة ناصحا الأزواج بالصبر على زوجاتهم إلى حين استكمال العلاج.
وانتقد المختص بشدّة هذه الفتاوى التي تبيح لزوج التخلي عن زوجته وتركها في منتصف الطريق تصارع المرض من جهة وتصارع التوتر والقلق النفسي من جهة أخرى.
من جهته، أوضح البروفيسور أوكال محمد رئيس مصلحة الأورام بمستشفى بني مسوس أن كثيرا من الأزواج يتخلون عن زوجاتهم المريضات بعد اكتشاف الإصابة بسرطان الثدي ولا ينتظرن طويلا في ذلك موضحا أن العكس تماما يحدث عندما يصاب الرجل بالسرطان حيث تبقى الزوجة إلى جانبه مهما كانت درجة الإصابة وخطورتها.
وقال أوكال إنّ هؤلاء الأزواج لا يرافقون زوجاتهم إلى المستشفى وإلا لقامت الفرق الطبية والمختصون النفسانيون بتوعية الزوج بأهمية وقوفه إلى جانب زوجته والرفع من حظوظها في الشفاء موكلين بذلك الأمر إلى العائلة سواء الأخ أو الأب أو الأخت، واستشهد بحالات نوعية استطاعت فيها المرأة مقاومة المرض الخبيث لمجرد وقوف شريك حياتها إلى جانبها.
وفي السياق، أوضح الشيخ أبو عبد السلام إمام وإطار بوزارة الشؤون الدينية أن هذا الأمر لا يقبله الله تعالى ولا يرضى به لأن العلاقة الزوجية مبنية على الرحمة والمودة ولا يجوز فكها دونما أسباب مقنعة.
وأضاف أن المرض عارض يستدعي الوقوف بجانب شريك الحياة والأخذ بيده ومن يفتي بغير هذا فهو يسيء فهم النص الشرعي.
من جهته، أوضح الإمام سليم محمدي أنّه يفترض أن العلاقة الزوجية أبدية مبدؤها التعاون على السراء والضراء، وفي حالة المرض فإنه أحوج ما يكون إليه أحدهما إلى الآخر، ومن يفتي بغير هذا فهو متجاوز للحدود وبعيد عن المزاوجة بين النص والتوصيف الواقعي.
وعاد الإمام ليؤكد أن الحالة الوحيدة التي يجوز فيها للزوج التخلي عن زوجته هو وجود مرض قديم قبل عقد القران دون التصريح به جيث يباح لمن يكتشفه بعد الزواج إن أثر على علاقتهما الزوجية طلب التطليق.
وفصّل الإمام محمّدي أكثر عندما قال إنّ العاهة أو الفاصل الذي يمنع استمرار العلاقة الزوجية السليمة هو ما يبيح للزوج التعدد ولكن يسعى إلى ذلك بشكل توافقي إن أثر الأمر على العلاقة الزوجية السليمة، دون تحسيس الزوجة بأن ذلك عقوبة لها وإنما يحاول إفهامها بأنه يخشى ألا يقيم حدود الله، وفي حال عارضت الزوجة المريضة رغبة الزوج في التعدد فإن الطلاق يبقى أبغض الحلول…
ودعا الإمام في الأخير إلى تقوى الله وإحسان الزوجين إلى بعضهما البعض.

“خيانة زوجية” من نوع آخر..
قصص مأساوية لمريضات تخلى عنهن أزواجهن في عز المرض

نساء دمّرهن السرطان وحطّمهن أزو اجن بعد تطليقهن بمجرد تلقيهم خبر إصابتهن بالسرطان رغم أن العلاقة الزوجية طويلة وأثمرت إنجاب أطفال في عمر الزهور في كثير من الأحيان، لكن هذا لم يكن النهاية لهن، حيث حرصن على استجماع قوتهن لمواصلة مشوار تربيتهن لأبنائهن.
وفي السياق، تروي السيدة “سامية.ك” من بلكور قصّة طلاقها المريرة، حيث أن زوجها كان في كل مرة يرسل إليها رسائل مشفرة ويحكي عن فلان وعلان الذين طلقوا زوجاتهم بسبب مرضهن إلى أن أتى يوم وصارحها بنيته في إعادة الزواج وتطليقها، لأن زوجته الثانية لا تقبل لها شريكة، فقبلت الزوجة المريضة بشكل ودي حسب ما أكدت حفاظا على أولادها الذين حرصت على تربيتهم وحاربت مرضها للسهر على رعايتهم، وبالفعل ها هي اليوم تعيش حياة عادية، تتابع فحوصاتها من حين لآخر.
أمّا “فتيحة.ق” فتقول أنها كانت تعيش مشاكل زوجية وعلاقة متوترة قبل إصابتها بداء سرطان الثدي إلى أن اكتشفت إصابتها بالمرض وكأن زوجها لم يصدق الخبر ليجده حجة يطلب لأجلها الطلاق رغم أن المرض كان في بدايته واستطاعت الشفاء منه.
حالة أخرى تعكس قلّة شهامة الزوج الذي ترك زوجته “خديجة.ع” في مركز بيار وماري كوري بمستشفى مصطفى باشا بالعاصمة تصارع المرض وراح يحضر لزفافه مع أخرى من سن بناته، فبعد أن بدأت زياراته لها تقل وسلوكه يتغير، اكتشفت من نبرة حديثه تغير مشاعره، غير أن أبناءه رفضوا إخبارها بالأمر خوفا من ان تسوء حالتها وفضلوا ان يبقى أمر تطليقها سرا، لاسيما وأن الأطباء صارحوهم بأنها تعيش أيامها الأخيرة.

https://goo.gl/ZdxaEz
الخيانة الزوجية السرطان الطلاق

مقالات ذات صلة

  • "الشروق" ترصد قصصا مآساوية ومختصون يحذرون من كوارث أخلاقية

    التشكيك في النسب يفجر العائلات بسبب "الخيانة"

    تعج المحاكم الجزائرية بكثير من قضايا إثبات أو نفي النسب من قبل أزواج اتهموا قريناتهم بالخيانة وإنجاب أطفال من غيرهم في غفلة منهم ونسبهم لهم،…

    • 6561
    • 17
  • زوجات يغادرن البيت لأتفه الأسباب ورجال يحتمون بالقانون

    قضايا الرجوع إلى "بيت الطاعة" تغزو المحاكم!

    "زوجتي غادرت المنزل، أخذت معها أبناءها وهي ترفض الرجوع"، ما ذكرناه سابقا ليس مشهدا مأخوذا من أحد الأفلام أو المسلسلات العربية، بل سيناريو يتكرر يوميا…

    • 14558
    • 31
30 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مجبر على التعليق - بعد القراءة

    لم اسمع في حياتي امام افتى بتطليق المرأة بسبب مرض !
    بل يشجع الزوج على الثانية ان كانت عاجزة عن تلبية ما عجزت عنه الاولى

  • مليكة موكا

    ماكان حتى تعليق من الرجال الهربة تسلك هههه

  • yahia

    وصية الرسول  بحسن العشرة مع الزوجة
    من وصايا الرسول عليه الصلاة والسلام للعروسين في ليلة الزفاف : حسن العشرة من الزوج لزوجته . فمعاملة الزوج لزوجته تظهر من أول ليلة، فإذا أحسن، وعطف، ورفق بها, فهذا عنوان لمسيرة الحياة القادمة
    يقول الله تعالى: (( وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيراً كثيراً)) فلتبدأ حياتك الزوجية ليلة الزفاف بالدعاء لك ولها بالبركة، وإظهار التودد والرفق إلى زوجتك، فأنت الراعي المسؤول عن امرأته كما في وصية الرسول صلى الله عليه وسلم (( كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته،  فالإمام راعٍ، ومسؤولٌ عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله ومسؤولٌ عن رعيته،

  • الشيخ عقبة

    ( الذهنية الذكورية جحيم لايرحم ) أرى وتلك وجهة نظري وقناعتي حتى وإن رآها البعض أنها قفزا على قواعد الشريعة الإسلامية أن إقدام الزوج – زوجة أو زوجا – على طلب الطلاق أو التطليق من زوجها حالة تواجده في مرض خطير يكون قد أرتكب فعلا جد مضر يصل حد الإجرام بحيث يمكن وصفه بمحاولة القتل العمي مع سبق اصرار ويتابع على ذاك الأساس ، لو تفطن المشرع وأصدر نصوصا قانونية مجرمة للفعل ومعاقبة عليه ( جداول المحاكم تؤكد تواجد هذه الحالات المأساوية التي تتضاعف سنويا )

  • المحب للصراحة

    ليس من الدين و لا من الرجولة ترك الزوج زوجته تصارع المرض وحيدة.
    لكن في رأيي إن خاف على نفسه الحرام حينها يلجأ للتعدد دون أن يتخلى عن زوجته الأولى و على هذه الأخيرة أن تتقي الله و لا تمنعه حقه الشرعي.

  • الشيخ عقبة

    1 ( من المفروض تقديم مساعدة لشخص في حالة خطر بدلا من المساهمة المباشرة في تأزيم حالة مرضة ، مع الأسف ذلك وضع أخلاقياتنا كمسلمين!؟) الأمر لايحتاج إلى فتوى مادامت قواعد الشريعة الإسلامية واضحة مثلها مثل الإرث ( العصمة في يد الزوج والقاضي ملزم بالأستجابة لطلب الطلاق فقط يقضي بالتعويض ) ظاهرة متفشية في المجتمع الجزائري الأكثر تقوقعا دينيا خلاف كل المجتمعات العربية والإسلامية والأخطر في إعادة الزواج قبل أو بعد الطلاق بفترة قصيرة وهو تصرف يكون وقعه أخطر من الطلاق نفسه

  • محمد ب

    هذه ظاهرة من لا أخلاق له ولا دين :
    1)المرأة أو الرجل حين يجتمعان بميثاق غليظ(الزواج)لم يبقى لأحدهما أن يتخلّى عن الآخر سواء الرجل أو المرأة فكل طرف ملزم بخدمة الآخر في أزمته سواء أكان سرطانا أو مرض آخر , ولا يتخلّى عن خدمة شريكه حتى يقضيَّ الله أمرا كان مفعولا سواء بالشفاء أو بالوفاة.وعلى الرجل إن كان ناويا التعدد لسبب من الأسباب(كعقم زوجته)فعليه التوقف عن ذلك إذا مرضت شريكته في مدة مرضها.هذا ديننا والدلائل واضحة.
    هناك رجل في حيّنا أصيبت زجته بالكساح بعد أن أنجبت له أولاد فلم يتركها لأبناتها فهو يطعمها وينظفها وبعد صلاة الصبح يضعها في عربتها ويتجول بها في الأحياء حتى ترتفع الشمس.

  • محمد

    يا سي عقبة لا تقلق ,فالشخص الاناني من الطرفين
    بعض الازواج ذكورا واناثا انانيون لدرجة يخيل لك فيها انهم يعيشون يوما ويختفون عن الحياة
    والله اكثر من ايات الرحمة حتى تلين قلوب البشر , فان كان العبد رحيما تتغير سلوكاته وتغدى فيه القناعة وتختفي الانانية , فيصبر على جل الماديات الا عرضه وشرفه , وهذا من ايات الخالق
    فالشخص البهائمي لا يهمه الا نفسه , فانظر من حولك نسبة عقوق الوالدين وتهميشهما تعي الوضع بالرغم ان تمحصنا نجد ان معظم الوالدين المهمشين من ذريتهم ذلك صنع ايديهم كان اساؤو لسلفهم من الاباء واساؤو في تربية ذرية عاقة

  • أم الدرداء الصغرى

    قَالَ رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : “أُرِيتُ النَّارَ فَرَأَيْتَ أَكْثَرُ أَهْلِهَا النِّسَاءُ ، قِيلَ : أَيَكْفُرْنَ بِاللَّهِ ؟
    قَالَ : يَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ ، وَ يَكْفُرْنَ الإحْسَانَ ، لَوْ أَحْسَنْتَ إِلَى إِحْدَاهُنَّ الدَّهْر ، َ ثُمَّ رَأَتْ مِنْكَ شَيْئًا ، قَالَتْ : مَا رَأَيْتُ مِنْكَ خَيْرًا قَطُّ ”
    المصدر 🙁 رواه البخاري ) متفق عليه
    شرح الحديث :
    انكار العشرة الزوجية هي صفة ملازمة للمرأة ، و هي محصورة بيهن فقط ، لهذا بشرنا النبي ( ص) بأن النساء هن سكان النار و حطب جهنم ، و مهما أطاعت المرأة ربها ، فلن تشم رائحة الجنة ما لم يرضى عنها زوجها لأن رضى ربها لن يكفيها

  • أم الدرداء الصغرى

    قَالَ رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : “أُرِيتُ النَّارَ فَرَأَيْتَ أَكْثَرُ أَهْلِهَا النِّسَاءُ ، قِيلَ : أَيَكْفُرْنَ بِاللَّهِ ؟
    قَالَ : يَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ ، وَ يَكْفُرْنَ الإحْسَانَ ، لَوْ أَحْسَنْتَ إِلَى إِحْدَاهُنَّ الدَّهْر ، َ ثُمَّ رَأَتْ مِنْكَ شَيْئًا ، قَالَتْ : مَا رَأَيْتُ مِنْكَ خَيْرًا قَطُّ ”
    المصدر 🙁 رواه البخاري ) متفق عليه
    شرح الحديث :
    انكار العشرة الزوجية هي صفة ملازمة للمرأة ، و هي محصورة بينهن فقط ، لهذا بشرنا النبي ( ص) بأن النساء هن سكان النار و حطب جهنم ، و مهما أطاعت المرأة ربها ، فلن تشم رائحة الجنة ما لم يرضى عنها زوجها لأن رضى ربها لن يكفيها

  • امازيغي حر

    من خلال قرأتي للمقال الحزين الذي حير العقول وبلبلها فكيف لرجل يطلق او يسرح زوجته المريضة او يتزوج بغيرها هذا لم يكن في الواقع لأننا شاهدنا وسمعنا كم من رجال عذبتهم زوجاتهم المصابات بالمرض المزمن فصبروا عليهن صبرا جميلا فاحتسب اجرها عندالله تعالى فبقوا معهن – والعكس صحيحا هناك زيجات مرضن ازواجهن مرضا مزمنا فلزمته ولازمت مرضه ومواساته وخدمته بالنية الصادقة حتى تعافوا من المرض او توفوا -الذي يطلب طلاق زوجته المريضة بمرض مزمن بعدما عاشرها في بحبوحة وحب ومودة هورجل لئيم وان لزمهاوصبر عليهافهو رجل كريم حليم نعم الرجل على الاقل يزوج عليها ان رضيت بشرط ان لايتخلى عنها في حقها الشرعي مثل الزوجة الثانية

  • لا يهم

    الزواج هو علاقة شراكة بين طرفين بينهما المشاركة الوجدانية و التفاهم و الاحترام المتبادل ، أما تعريفه في الاسلام هو كما يلي :
    تعرف الحنفية النكاح بأنْه عقد يفيد ملك المتعة قصدًا، و معنى ملك المتعة اختصاص الرجل ببضع المرأة. وسائر بدنها من حيث التلذذ ، أمّا في الشافعية فقد عرّفوه بأنّه عقد يتضمن ملك وطء ، و المالكية عرفوه بأنّه عقد على مجرد متعة التلذذ بآدمية ، و عرّفه ابن قدامة الحنبلي عقد الزواج بأنّه “عقد يتضمن إباحة الاستمتاع بالمرأة ،بالوطء والمباشرة والتقبيل والضم ، وغير ذلك”
    قال ابن تيمية :
    ” الزوج قاهر لزوجته، حاكم عليها، و هى تحت سلطانه وحكمه شبه الأسير”

  • يوسف

    كما تدين تدان

  • محمد علي الشاوي

    اصبح الزواج صباح والطلاق مساء الا على قوانين لم ينتبهوا اليها وهي قوانين الخالق عز وجل مثل هذا البشر عليهم كل ما يلزم الطلاق 200مليون وسكن والا السجن ااموؤبد هكذا كل واحد يعرف مربطه لآن اغلبهم لا يعرف الزواج بحقه واكمله تضهر له المرأة كأنها حاجة للعب والهو فقطاذا اصابها مكروه تطلق وبما ان المرأة الكفيفة العفيفة هي مرأت البيت والمدرسة والتربية لآبنائها وزوجها من يريد ان تكن ابنته او بناته طليقات الا المنحرف والمجرم لازم على الدولة ان تصهر بهذه القضاية للطلاق التعسفي وتكوين كل من يريد الزواج 5000دج للشهر لمدة عام للرجل والبنت ةتتبابع بشهادة تكوينية في الزواج اغلبهم ليسوا موأهالين لزواج

  • DILMI Youcef

    من ترك زوجته تصارع المرض و طلقها ، فإن فعله هذا لاهو من الدين ولا من الأخلاق الإسلامية من شيئ… ولا حتى من شهامة الرجال .
    الرجل المسلم يقف مع زوجته في الصحة و المرض ، ويرافقها في فترة علاجها إلى أن تصير إلى ماكتب لها الله ، ومن فعل غير هذا فهو انسان عديم الأخلاق و شهامة الرجال.

  • ++++++++++

    طرح الموضوع بصيغة التعميم فيه مغالطة للواقع و الحقيقة

  • مسعو

    لو مرض الزوج بمرض السرطان انا واثق ان زوجته لا تتخلى عليه وبالعكس سوف تقف معه .اسمحولي نحن الجزائريون في بعض الأحيان نجهل .فكم من انسان في صحة تامه ومات قبل انسان مريض .الموت بيد الله فربما هذا الزوج الذي يطلق امرأته بسبب مرض السرطان يموت قبلها فمن يدري . الله يهدين.

  • جزائري - بشار

    من افتى بتطليق زوجات مريضات ؟
    بالعكس اي امام واعي ودارس لدينه جيدا سيحث الرجل على رعاية زوجته كانت بصحة جيدة او مريضة
    وحتى ان اراد ان يبقى بدون زواج وفاء لها ان قدر الله وفارقت الحياة

    من جهة اخرى يمكنه الارتباط باخرى تلبي حاجاته وتساعده وتكون سند لزوجته الاولى
    دون ان يطلق الزوجة الاولى وتبقى مكانتها محفوظة قانونا وشرعا

    اما الحالات المذكورة فهي ليست مقياس وحالات تتكرر لا يجب تعميمها
    واتحدث عن اشخاص اعرفهم زوجاتهم مصابات بسرطان ولم يتخلو عنهم بل صرفوا اموالهم كلها حتى مدخراتهم لاجل علاجهم

  • DocTeur

    ce n’est pas le cancer cellulaire qui tue les femmes ce sont ceux qui ont mis la main sur le foncier et empêchent les peres de famille de contruire leur maison pour leur femmes. ils endossent toutes les responsabilité des divorces et des et des malheurs des femmes. ils seront jugés ils n’ont pas ou aller apres 70 ans

  • ×عمر

    الله سبحانه وتعالى بعث الاسلام في العرب بفضل كرامتهم و شهامتهم والرجلة كما نقول
    ليس من الرجلة ترك الزوجة مهما كان, فما بالك المرض
    لا داعي للتخفي وراء الدين في قضية كهذه لترك الزوجة
    ما بالكم بزوجة تترك زوجها من اجل المرض

  • أيوب

    حين يقرأ المرأ مثل هذه الأخبار ويدرك إلى أي حد استفحل الشرّ في بلادنا وسيطر على المخلوق الجزائري ــــ إلى درجة أنّه يتخلى بجبن وسفالة وخسّة مقرفة على شريكة حياته التي ارتضتها له الأقدار وقوى الغيب إذ هي في حالة وهن و يأس وإذ هي بحاجة إلى العطف والمودة و الرحمة والحب لتعيش محنتها بسكينة فتبرأ أو تنتقل إلى عالم الغيب والشهادة في أحضان زوجها الدافئة مطمئنة هادئة وتعود إلى خالقها راضية مرضية ــــ، حينها يتزلل وجدان الجزائري ويقشعر بدنه لأنه يفهم بوضوح لِمَ نحن عار الأمم، و يعي أننا أمة شيطانية ملعونة مكانها في القعر مع الأشرار والملعونين. أمّة رجالها لا يرحمون حتى إناثهم، كيف ترتقي؟!

  • أيوب

    لا حاجة لنا لقراءة الكتب السماوية وكتب الإغريق لنعي أننا أبعد الأقوام عن المعالي وأننا سقط الخلق أسافله وأن الله ليس بظلام لعباده. أذكر يوما بعيدا شاهدت فيه على القناة اليتيمة إمرأة طريحة في مستشفى عاصمي تعاني من القصور الكلوي ولم تجد من ينقذ حياتها بكلية. المرض أفسد ملامحها وجهها الذي بدا أنه كان جميلا أيام صحتها وكانت ترد على أسئلة الصحفي بصوة ضعيف يدل على ما تعانيه. قالت المسكينة أنها عاشت عيشة مريحة سعيدة مع زوجها الديبلوماسي حتى ألمّ بها السقم فظاهر عنها زوجها ثم تخلى عنها وبقيت وحيدة تنتقل من مصحة إلى أخرى إلى أن انتهى بها الأمر في ذاك السرير لا تقوى على الوقوف.

  • أيوب

    عند الأقوام التي أحبّها الله الزوجة ليست مجرد جسد لزوجها. عند الأقوام التي أحبّها الله الزوج يتبرع بكليته لزوجه. رحم الله تلك الجزائرية المسكينة التي ظلت صورة وجهها المتألم اليائس راسخة في مخيلتي وأسكنها الفردوس إن كانت في العالم الآخر وقبّح الله وجه عار الديبلوماسيين إن كان حيا.

  • أيوب

    ظاهر منها

  • أروب

    صوت

  • الشيخ عقبة

    شيئ عادي وجد معقول ومن حق أحد الزوجين طلب فك الرابطة الزوجية بالطلاق أو التطليق للضرر أو الخلع بسبب أكتشاف مرض أحد الزوجين بمرض نفسي أو إعاهة جسمية دائمة كانت مخفية من قبل أحد الزوجين وقت الخطوبة على أن يكون في بداية الحياة الزوجية ووقت أكتشافها ، أما أن يحدث طلب الطلاق بعد معاشرة زوجية ويكون المرض ظهر بعد فترة تآلف ووئام دامت سنوات،أراه فعل غير إنساني بل جرم في حق الإنسانية،بعض النساء ممن يحملون الذهنيات الأنثوية المتوحشة يلجأن مثل الذكور إلى التخلي عن أزواجهن حالة حدوث مرض مزمن يلزمهم الفراش ويلجأن لطلب الطلاق بالخلع أو التحجج بالمرض)حالات مسجلة فعلا لكنها ليست كثيرة بالنظر إلى الكذور .

  • بلدية عصمان القارد في دشرة طاب اجنا

    ليس من الشهامة ترك الزوجة تصارع المرض لوحدها و لكن لكل ظروفه ، و يبقى التعدد حق من حقوق الرجل لأنه من غير المعقول أن يعيش الرجل شهورا و ربما سنين من دون ممارسة حقه البيولوجي، هذا أيضا مطلوب لاسيما في المجتمع الذي نحيا فيه. إنتهى الكلام

  • الحقيقة

    شكرا للبرفسور أوكالي الذي إعترف بأن المرأة الجزائرية أكثر وفاء من الرجل الجزائري في المرض رغم أنه رجل إلا أنه قال الحقيقة المؤلمة هذه صفعة لكل مخنث يشتم بنات بلاده في الفيسبوك و غيره…

  • سي الهادي لمنور

    28 أشك كثيرا أن لبروفيسور أوكالي إن لم يكن مخنثا معتمدا تكون عقليته أمن…..كا ، مثله مثل مفسر أحلام اليقضة للسذج والبلداء من المرضى نفسيا بقناة الليل .

  • نور الهدى

    أكيد انت واحدة من لواتي في جهنم يا ام الدرداء الصغرى

close
close