-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

“وفاة القارئ الشهير سعد الغامدي”.. ما قصة الخبر الذي أثار ضجة عبر الشبكات؟

الشروق أونلاين
  • 7880
  • 0
“وفاة القارئ الشهير سعد الغامدي”.. ما قصة الخبر الذي أثار ضجة عبر الشبكات؟
أرشيف
القارئ السعودي سعد الغامدي

يتداول ناشطون عبر شبكات التواصل الاجتماعي، منذ أزيد من أسبوع، وبكثير من الحزن والأسى، خبر وفاة القارئ السعودي الشهير سعد الغامدي، مع أن القصة لا تعدو أن تكون إلا مجرد تشابه في الأسماء.

وأعرب الكثيرون عن أسفهم لفقدان صاحب الصوت المميز، الذي أوجد لنفسه مكانة ضمن قائمة أفضل القارئين للقرآن الكريم في العالم العربي والإسلامي بتلاواته الهادئة، إلا أن تقارير حول صحة الأخبار كشفت أن الشيخ المتوفى شخص آخر يحمل تقريبا نفس اسم الشيخ مع اختلاف بسيط جدا.

وأضافت أن المتوفى اسمه سعد بن سعيد الغامدي، وهو رئيس مجلس إدارة جمعية أيتام جدة، بينما الشيخ الشهير هو سعد بن سعد الغامدي، ولهذا السبب اختلط الأمر على الكثيرين.

ومباشرة عقب انتشار خبر الوفاة نشر القارئ سعد الغامدي تدوينة عبر حسابه على منصة إكس قال فيها: “الحمد لله رب العالمين.. انتشر خبر بين بعض الناس وخاصة في الفيس بوك .. والحمد لله أنا بخير وعافية من الله وجزى الله خيراً كل مَن سأل واتصل”.

من هو الشيخ سعد الغامدي؟

هو شيخ وإمام سعودي مشهور في المملكة العربية السعودية، وُلد في عام 1968 بمدينة الدمام بالمنطقة الشرقية للمملكة العربية السعودية، ويعتبر من أبرز قراء القرآن الكريم في العالم العربي، وقد اشتهر بتلاوته الرائعة والمؤثرة للقرآن الكريم.

تلقى تعليمه الأولي في المملكة العربية السعودية، ثم حصل على درجة البكالوريوس في الشريعة الإسلامية من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وتابع دراساته العليا في الشريعة الإسلامية بجامعة الملك سعود.

هو مؤسس ورئيس مجموعة صوت الغامدي، وهي مؤسسة تهدف إلى تعليم وتعزيز تلاوة القرآن الكريم والأذان بأسلوب متميز وراقٍ. وقد قام بإصدار العديد من الألبومات القرآنية والإنشادية التي لاقت رواجًا واسعًا في العالم الإسلامي.

تميز الشيخ بصوته الجميل والعذب، وقد ألقى العديد من المحاضرات والخطب المؤثرة في مختلف المناسبات الدينية. كما شارك في العديد من المسابقات القرآنية الدولية وحصد العديد من الجوائز والتكريمات على مستوى العالم.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!