-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

فيديو فاضح يكشف تصوير سيدات داخل حمام مطعم شهير.. والمتهم عامل النظافة!

جواهر الشروق
  • 26823
  • 3
فيديو فاضح يكشف تصوير سيدات داخل حمام مطعم شهير.. والمتهم عامل النظافة!

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، في مصر، مقطع فيديو تم الكشف من خلاله عن وجود كاميرا مراقبة في حمام نسائي بمطعم شهير.

وأظهر الفيديو أنه خلال دخول إحدى السيدات وتدعى منة هشام، إلى دورة المياه، داخل مطعم شهير فرع مكرم عبيد، اكتشفت وجود كاميرا داخل الحمامات.

وبحسب ما أفادت صحف مصرية فقد تم على الفور إبلاغ المدير المسؤول عن المحل، وبتفتيش الكاميرا وجدوها مرتبطة بهاتف محمول وعليها عدد كبير من الصور للسيدات خلال استخدامهن دورة المياه، وتم إبلاغ النجدة وتحرير محضر بالواقعة حمل رقم، 26757 لسنة 2021 جنح أول مدينة نصر.

وانتشر منشور لسيدة، تحذر فيه مستخدمي وسائل التواصل قائلة: “ذهبنا إلى مطعم شهير للمأكولات فرع مكرم عبيد في مدينة نصر نتغدى بعد الغدا دخلت الحمام فوجئت بكاميرا موبايل في سقف الحمام، داخل هواية الشفاط، فاتوترت وناديت زوجي وجه يشوف الموضوع وأكد لي كلامي وشافه، ونده مدير الفرع والمدير طلع يجيب الموبايل زي ما هو موجود في الفيديو”.

وأضافت السيدة: “ولقينا فعلًا الموبايل مصور، وللأسف الضحايا كتير فالفيديوهات طلع عامل النظافة اللي بيدخل ينضف الحمامات هو اللي حاطط الموبايل وأنا علشان مانضيعش حق الناس وحقي طلبت الشرطة وجم وقبضوا على صاحب الموبايل والراجل المسئول عن الفرع في بازوكا، وروحنا عملنا محضر في القسم وهنروح النيابة الصبح فياريت كله واحد ياخد باله لأن للأسف الموضوع منتشر جدا الأيام دى وربنا يعفينا من الناس المريضة دي”.

وانتهت جهات التحقيق بالقاهرة من تفريغ كاميرا الهاتف المحمول، الذي عثر عليه بحوزة عامل النظافة وعثر بداخله على4 فيديوهات مدتها تجاوزت ال60 دقيقة لسيدات وفتايات، حسب المصري اليوم.

وبمواجهة المتهم اعترف بأنه يضع الهاتف في مكان مميز لا يراه أحد ويقوم بتصوير السيدات خلسة بعد زرع هاتفه بهواية الشفاط بسقف حمام السيدات داخل المطعم وأنه يرتكب هذا الفعل منذ فترة طويلة ولم يتم اكتشافه إلا عن طريق الصدفة وأمرت النيابة بحبسه.

هكذا تكتشفين وجود كاميرات مراقبة في غرف تبديل الملابس؟

انتشرت في الآونة الأخيرة محاولات انتهاك خصوصية النساء، خاصة في غرف تبديل الملابس التي باتت تحوي كاميرات خفية للتجسس على الزبونات وتصويرهن عاريات ومن بعدها ابتزازهن أو تسريب صورهن.

وبحسب ما أفادت مجلة “برايت سايد” (Bright Side) الأميركية فإنه توجد 5 وسائل سهلة لمعرفة ما إذا كان المكان مراقبا أم لا.

1ـ الصمت

أول طرق اكتشاف كاميرات المراقبة هي الصمت، فهو يمكنك من التقاط صوت ذبذبات الكاميرات التي لا تخلو منها كاميرا أيا كانت جودتها.

2ـ تفحّص الغرفة

تفحصي الغرفة بحثا عن الأشياء المشبوهة أو الملفتة للنظر، لا سيما لو أن هناك فوضى أو صناديق أو أشياء في غير مكانها الطبيعي.

الأسلاك الزائدة أو المصابيح المعلقة علامة إنذار تنبّهك إلى أن تكوني حريصة أكثر من المعتاد، فضلا عن وجود لوحات معلقة على الجدران، فهي أيضا مثار شك.

3ـ الاتصال بشبكة الإنترنت

إذا التقط هاتفك شبكة واي فاي تعمل في نطاق غرفة الملابس فهذه دلالة قوية على وجود كاميرات، فأغلبها يحتاج إلى شبكة واي فاي كي تقوم بمهمتها.

4ـ استخدام مصباح الهاتف

المرايا من أسهل الأماكن لإخفاء كاميرات المراقبة، فإذا كان يوجد فرصة لإطفاء الأنوار، والاعتماد على ضوء الهاتف، سيمكنك ذلك من رؤية ما وراء المرايا، إذا ما كانت كاميرا خفية وراءها.

5ـ التحديق في المرآة

غرف القياس أكثر الأماكن مثالية لوضع مرآة مزدوجة، لذا لا بد من أن تضعي عينيك على الزجاج وتحجبي الإضاءة بيديك، يجب أن تكوني في هذه الحالة قادرة على الرؤية من خلال المرآة، إذا لم يحدث فهذه علامة خطر.

بالفيديو.. القبض على صاحب محل يتجسّس على الفتيات في غرف تبديل الملابس!

وكانت السلطات المصرية قد ألقت نهاية شهر أكتوبر القبض على صاحب محل شهير بمنطقة الهرم، كان يتجسس على الفتيات في غرف تبديل الملابس ويقوم بتصويرهن.

وبحسب ما أفادت صحف محلية فإن هذه لم تكن الواقعة الأولى التي يتم فضح جريمة الشاب المتهم، بل سبق وتم كشف فعلته الشنعاء على يد فتاة أخرى، ولكن لم تصل وقتها لبلاغ في قسم الشرطة.

واستغل والده (والد صاحب المحل) عمله كمحام، وتواصل مع الفتاة بشكل ودي، وانتهت القصة”، ولكنه عاود الكرة مجددا بشكل أبشع.

وأوضح أحد الشهود العيان، الذي يملك قاعة رياضة بالقرب من محل الملابس أن “الشاب المتهم متواجد في المنطقة منذ عدة سنوات، ولم يلاحظ عليه أحد أنه سيئ السلوك، بل كان يتعامل بشكل جيد مع الجميع”.

وأضاف: “اللي هو بيعمله ده مرض وهتك عرض لبنات ملهاش ذنب غير أنها دخلت محل تشتري هدوم بعد ما بدأ يعمل تخفيضات كل شوية علشان يستدرج البنات”.

ولفت إلى أن “المحل يقع بالقرب من معهد السينما بأكاديمية الفنون، وذلك كان عامل جذب للعديد من الفتيات، فضلا عن أنه كان يعمل في الملابس المستعملة لماركات عالمية بأسعار زهيدة جذبت انتباه الفتيات”.

وأمرت السلطات المصرية بحبس المتهم بعد سماع اعترافاته وأقوال المجني عليها وصديقتها، ومثل أمام قاضي المعارضات، وأمر بتجديد حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات التي لا تزال مستمرة.

وكانت وسائل الإعلام المصرية قد نشرت مقطع فيديو عن كارثة حقيقية تعرضت لها أكثر من 900 فتاة في منطقة الهرم، إذ وثقت الكاميرات لحظة القبض على صاحب محل ملابس حريمي شهير.

واتهم صاحب المحل بعمل فتحة بغرفة تغيير الملابس لتصوير الفتيات خلال تغيير ملابسهن، لتزداد المخاوف لدى البنات والسيدات، بعد اكتشاف أكثر من واقعة مشابهة لرجال يزرعون كاميرات في غرف تغيير الملابس النسائية.

ونشرت فتاة تدعى مريم كامل، تفاصيل ما حدث مع صاحب المحل الشهير في الهرم، أثناء القبض عليه، وقالت الفتاة إنها ليست المرة الأولى التي يجري فيها ضبط المتهم بـ”تصوير الفتيات داخل بروفة المحل”، إذ ألقي القبض عليه من قبل.

وجرى تشميع المحل، قبل أن يفتح من جديد، مشيرة إلى أن الشرطة اكتشفت كارثة على هاتفه المحمول، عبارة عن ملف يحتوي على 900 صورة لفتيات وسيدات أثناء تغيير ملابسهن.

وكتبت مريم في منشورها، الذي شاركته مع الجميع عبر صفحتها الشخصية على “فيسبوك”: “أصحاب المحل عاملين خرم في بروفة تغيير الملابس وبيصور البنات وهي بتغير، المحل لا يوجد به كاميرات، لكن البني آدم.. بيصورهم بموبايله، واتعمل محضر قبل كده بسبب نفس الموضوع وتم إغلاقه، والمحل اتفتح تاني”.

ووجهت مريم رسالتها للفتيات اللواتي ترددن على المحل: “لكل البنات اللي راحت المحل ده ما تتنازليش عن حقك.. الولد تم القبض عليه، لكن لازم كل من دخل هذا المحل، يروح يطالب بحقه وحق أولاده وعائلته”.

وأوضحت مريم تفاصيل العثور على 900 صورة للبنات: “الولد على موبايله فولدر كامل 900 صورة، شخص مريض نفسيا، محدش يسكت، وربنا يسترنا ويستر أحبابنا وأهالينا أجمعين”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • قل الحق

    و الله كي نتفكر صحافة الثمانينات اشعر بالرغبة في البكاء على الجزائر.

  • احمد

    حابة نهدرو وخلاص

  • Mohdz

    ردو بالكم يا فتيات و نساء الجزائر في غرف تبديل الملابس . كل شئ ممكن .