-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الحرائق والوضع الصحي يفرضان على الوزارة مراجعة حساباتها

3 سيناريوهات للدخول المدرسي القادم

نشيدة قوادري
  • 20814
  • 0
3 سيناريوهات للدخول المدرسي القادم
أرشيف

ستعرض هيئات التفتيش الولائية المختصة، على وزارة التربية، ثلاثة سيناريوهات لانطلاق الموسم الدراسي المقبل، أمام الوضع العام في البلاد سواء ما تعلق بالوضع الصحي أو الحرائق، اتفقت عند تأجيل الدخول المدرسي إلى 20 سبتمبر مع استغلال المرحلة في ترميم المدارس المتضررة والرفع من وتيرة التلقيح، وإما الإبقاء على التاريخ المعلن على دفعات.

قالت مصادر “الشروق”، بأن لجان التفتيش المختصة أعدت برنامج عمل لإدارة الأزمات والكوارث، تضمن ثلاثة سيناريوهات تكميلية للإجراءات والتدابير الاستباقية المتخذة لضمان الدراسة حضوريا في ظل المستجدات الأخيرة، المرتبطة باندلاع الحرائق وتضرر عديد المؤسسات التربوية، خاصة الابتدائيات وهي السيناريوهات التي ستعرض على المفتشية العامة بالوزارة لدراستها وتطبيقها.

ويتعلق السيناريو الأول بتأجيل الدخول المدرسي إلى 20 سبتمبر المقبل لاستغلال هذه الفترة لترميم المدارس المتضررة بفعل الحرائق وإعادة تجهيزها، مع العمل على تسريع عملية تلقيح منتسبي القطاع للوصول إلى مناعة جماعية، بالمقابل تم اقتراح الإبقاء على تاريخ 29 أوت كموعد للدخول الإداري ليتسنى لمديري المؤسسات التربوية إعداد جدول التوقيت وانهاء تجهيز وتعقيم المرافق التربوية، وأكدت مصادرنا أن هذا السيناريو الأقرب للتجسيد حسب اللجان، إذ سيضمن دخولا مدرسيا موحدا وآمنا في نفس الوقت.

أما السيناريو الثاني فيقترح الإبقاء على تاريخ الـ7 سبتمبر للدخول المدرسي شريطة اعتماد الدخول بالمستويات، أي على دفعات، أي الشروع بأقسام الابتدائي ما بين 7 سبتمبر و21 من نفس الشهر، وبعدها تلاميذ الطورين المتوسط والثانوي.

وأكدت المصادر أن هذه الفرضية ستساهم في تقليص انتشار الوباء في الوسط المدرسي، كما ستسمح بالتحكم في عملية تطعيم المؤطرين، إلا أن هذا السيناريو سيؤخر التحاق الجميع إلى غاية أكتوبر القادم.

وبخصوص السيناريو الثالث، اقترحت لجان التفتيش المختصة اعتماد الدخول وفق المناطق، بمعنى تأجيل الدخول المدرسي للتلاميذ دون الأساتذة والمؤطرين، بالولايات المتضررة مرافقها إلى غاية استرجاع كافة المدارس المخصصة لضحايا الحرائق، على أن يتم الإبقاء على الدخول في موعده بباقي الولايات وهو المقترح المستبعد، لأنه لن يضمن دخولا مدرسيا موحدا، كما سيلقى رفضا من نقابات التربية المستقلة المدافعة على إبقاء الامتحانات الرسمية وطنية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!