-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
يوم دراسي حول ترقية قطاع المناجم يكشف مفارقة غريبة

71 كلغ فقط.. إنتاج الجزائر من الذهب في 2020!

حسان حويشة
  • 4251
  • 0
71 كلغ فقط.. إنتاج الجزائر من الذهب في 2020!
أرشيف

كشف اليوم الدراسي حول واقع المناجم في الجزائر أن القطاع يعيش أزمة حقيقية في بلد بحجم قارة لا يستفيد إلا بالقليل من موارده المنجمية، بشكل جعل من إنتاج الذهب في عام 2021 يقدر بـ71 كيلوغراما فقط.

وجاء في عرض قدمه المدير العام للمناجم بوزارة الطاقة والمناجم، مراد حنيفي، أن تراخيص الاستكشاف تمثل فقط 7 بالمائة من مجمل التراخيص الممنوحة المقدر عددها بـ150 ترخيص، موضحا أن المنشآت المنجمية المستغلة (في حالة نشاط) يقدر عددها بـ1305، في حين أن 96 بالمائة منها عبارة عن محاجر تابعة للقطاع الخاص.

وتوقع المتحدث تصدير 1.8 مليون طن من الفوسفات الخام بنهاية العام الجاري، ما يمثل صادرات بالعملة الصعبة تقدر بـ100 مليون دولار، بزيادة 10 مليون دولار مقارنة بـ2020.

وكشفت مداخلة مراد حنيفي عن مفارقة غريبة أثارت استغراب الحضور في اليوم الدراسي حول تطوير الموارد المنجمية الجزائرية بقصر المؤتمرات بالعاصمة، وتتعلق بإنتاج البلاد من الذهب، الذي لم يتعد 71 كيلوغراما في عام 2020، بارتفاع قدره 35 بالمائة مقارنة بالإنتاج الذي كان في 2019، ما يعني أن إنتاج الجزائر من الذهب في 2019 كان أقل بكثير من 71 كيلوغراما.

وبلغ إنتاج الفضة 12 كيلوغراما فقط، وفق المتحدث، في حين وعلى سبيل المقارنة بلغ إنتاج موريتانيا 14 طنا من الذهب، منها 5 أطنان عن طريق الاستغلال الحرفي، وحققت مالي إنتاجا بلغ 71.2 طنا، منها 6 أطنان من الاستغلال الحرفي.

وحسب العرض الذي قدمه حنيفي فإن الاستغلال الحرفي للذهب في الجزائر أنتج منذ جوان الماضي 52 كيلوغراما من الذهب، موضحا أن عملية تطوير وترقية الاستغلال الصناعي للذهب يجري التحضير لها من طرف وكالة الموارد المنجمية قبل نهاية العام الجاري.

ووصف حنيفي وضعية قطاع المناجم في الجزائر بـ”الحرجة”، تفتقر للاستكشاف المنجمي الذي يبقى على عاتق الدولة في مجمله، وغياب عمليات اكتشاف جديدة منذ عدة عقود، ما أدى إلى ارتفاع لافت في واردات البلاد من موارد منجمية هي في الأصل متوفرة محليا، ما جعل قطاع المناجم يساهم بقسط متواضع في الاقتصاد الوطني.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!