بسبب خلافات بين الأساتذة ومديرة المؤسسة

تلاميذ متوسطة محمودي ببوسماعيل في عطلة إجبارية

date 2018/01/11 views 1064 comments 0
author-picture

icon-writer ب. بوجمعة

يواصل أساتذة متوسطة محمود علي ببوسماعيل في ولاية تيبازة، إضرابهم عن العمل لليوم الرابع على التوالي بسبب خلافاتهم مع مديرة المؤسسة الأمر الذي خلف موجة استنكار وسط أولياء التلاميذ الذين طالبوا مديرية التربية بالتدخل العاجل لوضع حد لهذه الممارسات التي حرمت أبناءهم من تلقي الدروس بصفة عادية.

لم ينجح بعض أولياء التلاميذ في مسعاهم لإعادة أبنائهم إلى مقاعد الدراسة بعد الاجتماع الذي عقدوه، الأربعاء، مع مديرة متوسطة محمود علي والجلسة التي جمعتهم بالأساتذة المضربين عن العمل منذ الأحد الماضي، حيث أصر الأساتذة على مطلبهم برحيل المديرة كشرط للعودة إلى العمل الأمر الذي خلف موجة استنكار لدى الأولياء الذي طالبوا بالتدخل العاجل للوصاية خلال 48 ساعة القادمة قبل تصعيد موقفهم، ورفض الأولياء الذين تحدثت إليهم "الشروق" جعل أبنائهم رهينة صراعات لا علاقة لهم بها، وقالوا: "كان على الأساتذة حل مشاكلهم مع المديرة بطرق أخرى دون حرمان أبنائهم من تلقي الدروس"، وأضافوا أن هناك أساليب عديدة للاحتجاج كان على الأساتذة اتباعها دون المساس بحق التلاميذ في تلقي الدروس أو تحريضهم على التضامن مع الأساتذة في مطلبهم برحيل المديرة، فيما لم يفهم أحد الأولياء السبب الرئيسي للخلاف بين الطرفين الذي يدفع ثمنه التلاميذ.

من جهتها، قالت مديرة التربية في تصريح إلى "الشروق"، إن مطلب الأساتذة برحيل المديرة غير شرعي لأنها موظفة عند الدولة ولا يحق لأي طرف مهما كان منعها من مزاولة عملها، وأضافت أن المشاكل إن حدثت في أي مؤسسة تحل في إطار القانون وليس من حق الأستاذ أو الموظف أن يطالب بتنحية المدير بسبب خلافات شخصية أو حتى مهنية، هناك قانون ساري المفعول يجب الامتثال إليه من طرف الجميع. وأكدت مديرة التربية أنها وبعد فشل مساعي المديرية لإنهاء الإضراب قررت مراسلة وزارة التربية لإيفاد لجنة تحقيق قبل اتخاذ إجراءات صارمة في حق كل من يتلاعب بمستقبل التلاميذ.

  • print