author-picture

icon-writer وردة بوجملين

أثار الممثل المسرحي والكوميدي الجزائري المقيم في فرنسا، عبد القادر سيكتور، موجة غضب حادة، لدى ظهوره في أحد البرامج التي تبثها قناة مغربية على المباشر، أين استضيف للحديث عن جديده الفني، وتقديم بعض العروض على الهواء.

 

وقام ناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي "الفايس بوك  " بحملة ضد "السيكتور" واسمه الحقيقي أرحمان عبد القادر، على خلفية تماديه في الإساءة للإسلام وتعاليم الدين الحنيف، واستخفافه بالصلاة وسخريته من شعائر الإسلام، بسرد النكت والتفاهات والنوادر لإضحاك الجمهور!! لدى ظهوره في البرنامج، وطالبوا بمقاطعة كل أعماله التي تعرض وتسوق في الجزائر عن طريق "الدي في دي والأشرطة"، وهددوا برشقه بالبيض والطماطم إذا حاول زيارة الجزائر.

من جهته، فند كريم مناجير الكوميدي المعروف المقيم في فرنسا، عبد القادر السيكتور، في اتصال مع "الشروق"، ما أثير حول إساءة هذا "الأخير" لتعاليم الدين الإسلامي، لدى ظهوره على القناة المغربية.

وصرح كريم  قائلا: "استغرب سبب اتهام الكوميدي عبد القادر السيكتور بالإساءة لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، وهو الذي رفض قبل نحو 10 أشهر عن تجسيد دور "إمام" في فيلم فرنسي لمخرج أمريكي الأصل، "خوفًا" من تشويه صورة الإسلام في الفيلم"!! مضيفا في سياق متصل: "العروض التي قدمت على القناة المغربية سبق وأن عرضت منذ سنة في الجزائر، ولو كان فيها ما يمس بتعاليم الدين الإسلامي لما سمحت إدارة الديوان الوطني للثقافة والإعلام بعرضه"!، وقال "مدافعا" عن "السيكتور":"السيكتور "ملتزم" بصلواته ويؤديها في وقتها، فكيف يسيء لدينه، وعندما يوظف مثل هذه الأمور في عروضه فهو ينتقد ويسخر من يوظفون الدين لأغراض أخرى"!! مشيرا إلى أن هذا الأخير منشغل حاليا بتصوير آخر أعماله السينمائية في فرنسا، وسيحل بالجزائر في العاشر من الشهر الجاري.