أقسام خاصة منوعات
قراءات (10000)  تعليقات (98)

تزايد قضايا الاعتداء على الأصول في المحاكم

مسنون يتعرضون للضرب والشّتم من قبل أبنائهم

استطلاع/ إلهام بوثلجي
صورة: (ح.م)

قانونيون: لا بد من معالجة هذه القضايا في جلسات سرّية

الدعاة: عقوق الوالدين من أشدّ المحرّمات وأكبر الكبائر

"أريد من العدالة أن تنقذني من بطش ابني.... سيدي القاضي لا أريد تعويضا المهم أن يتركني ابني لأعيش بسلام.. أدخلوه السجن لا أريد أن أراه مجددا في بيتي وحياتي" هي تصريحات تشهدها المحاكم الجزائرية يوميا لآباء وأمهات بلغوا من العمر عتيا، وبدل أن يجدوا في أبنائهم الرحمة والمودة، كانت مكافأتهم الضرب والشتم والعيش في جحيم من صنع أبناء عاقين، ليقرر الآباء اللجوء للعدالة هربا من ظلم أبنائهم.

تشهد المحاكم الجزائرية يوميا قضايا تتعلق بالتعدي على الأصول يرتكبها الأبناء في حق أبائهم سواء الأم أو الأب، حيث تكشف جلسات المحاكم عن "ارتفاع مذهل لظاهرة عقوق الوالدين" التي انتشرت كالنار في الهشيم لتنخر جسد الأسرة الجزائرية، فتجد الآباء في عمر متقدمة يتعرضون للإهانة والمعاملة السيئة من قبل أبناء لطالما حلموا بإنجابهم، وسهروا على تربيتهم وتعبوا لإعالتهم لتكون المكافئة في الكبر، إهانة وتعذيب وضرب، وقد تصل حد القتل بأبشع الطرق ولأسباب تافهة في كثير من الأحيان، وللتخلص من هذه المعاناة يلجأ الآباء للعدالة، علهم يتخلصون من ظلم أبنائهم العاقين، فتجدهم يستنجدون بالقاضي ويطلبون كف الظلم عنهم والذي كان سببه أبناؤهم الجاحدون.

وفي هذا السياق، نذكر قصة أم تبلغ من العمر 70 سنة، وقفت أمام القاضي في مواجهة ابنها العاق صاحب الثلاثين ربيعا، لتطلب منه أن يتركها تعيش بسلام، وبنبرة يملؤها الحزن والأسى روت معاناتها مع فلذة كبدها، الذي قررَت في النهاية أن تشكوه للعدالة بعدما يئست منه، وأصابها الهم والضر من تصرفاته، فالأم العجوز ذكرت أن ابنها يشتمها كل يوم ويضربها ويريد أن يخرجها من منزلها، وفي آخر مرة رجع للمنزل، وهو في حالة سكر ودخل في عراك مع شقيقته الصغرى، ولما تدخلت أمه وطلبت منه الخروج من المنزل ثار غضبه، ودفعها بقوة حتى سقطت أرضا وانهال عليها بوابل من السب والشتم، ناسيا أنها أمه التي حملته في بطنها لمدة تسعة أشهر، وعانت الأمرين لتربيته وشقيقته، ليكون جزاءها الضرب والتهديد، ولأن هذه الأم ذاقت ذرعا من تصرفات ابنها الطائشة، قررت أن تشتكيه للشرطة ليزج به في السجن بتهمة التعدي وضرب الأصول، وأثناء المحاكمة حاول الابن المتهم تكذيب والدته، مصرحا أنها تفضل شقيقته عليه ولا تحبه، فيما علق عليه القاضي بالقول:

"هذه أمك التي حملتك في بطنها، وسهرت على تربيتك، فكيف تضربها وهي في هذا العمر، ألا تعرف أن عقوق الوالدين من أكبر الكبائر؟" لتتدخل أمه بكل عفوية وتطلب من القاضي أن يمنع ابنها من مضايقتها من جديد.

وقصة أخرى لشيخ في العقد السابع من العمر، تقدم أمام محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة يشكو عقوق ابنه البالغ من العمر 35 سنة، والذي هدَده وشتمه وهو متعوّد على ضربه ولأتفه الأسباب، حيث شرح للقاضي بأن ابنه سيء الطباع وكثير المشاكل، لدرجة أنه يجلب المخدرات للمنزل ويقوم بسرقة ممتلكات الآخرين، كما أنه يوم الوقائع اعتدى على شقيقته بالضرب ولما تدخل لحمايتها هدّده وضربه، ليصرح في استجوابه أمام المحكمة بأنه سئم من تصرفات ابنه وهو معطوب حرب، وليس بإمكانه التصدي لجبروت ابنه العاق.

وفي سياق مواز، عالجت محكمة الجنح سيدي أمحمد بالعاصمة قضية تتعلق بجنحة التعدي على الأصول، المتهم فيها الابن البالغ من العمر أربعين سنة والضحية والده العجوز الذي يناهز السبعين من العمر، هذا الأخير الذي اشتكى تصرفات ابنه التي تعدت المعقول، بحيث لا يمرَ يوم لا يتعرض فيه للشتم ولا للضرب من قبل ابنه، ولدى مثلوه أمام المحكمة شرح أن ابنه خنقه ونعته بأقبح الصفات بدون أي سبب يذكر، مضيفا أنه كبير في السن ولم يعد يحتمل تصرفات ابنه العاق.

وفي قصة استغرب لها كل من كان بقاعة الجلسات بمحكمة الجنح سيدي أمحمد بالعاصمة أحدث متهم متابع بجنحة التعدي على الأصول فوضى كبيرة، بعدما وقف للمحاكمة في مواجهة والده الذي اتهمه بضربه وتهديده بسلاح أبيض، حيث راح الابن العاق يصرخ ويتلفظ بكلام قبيح أمام هيئة المحكمة، ما استدعى تدخل عناصر الشرطة الذين حاولوا تهدئته وأخرجوه من القاعة للمحافظة على سير الجلسات. في الوقت الذي كان المتهم يصرخ ويخبر القاضية بأنه "يكره والده"، ولم يضربه ولم يهدده مثلما يدّعي أبوه الذي حضر الجلسة، وأكد شكواه أمام هيئة المحكمة، وطالب بمعاقبة ابنه الذي تعوّد على ضربه ولم يتعظ من دخوله للسجن من قبل ومسامحته له في المرة الأولى.

وغير بعيد عن هذا الشاب لفتت انتباهنا قضية عالجتها محكمة الشراڤة مؤخرا، المتهم فيها شاب في العقد الثالث من العمر، تورط في ضرب والده الطاعن في السن والبالغ من العمر 80 سنة، وكل هذا لأنه طلب منه ترك المنزل بعدما اعتنق المسيحية، فرفض الابن العاق ذلك وضرب والده العجوز بلكمة على الوجه، والأغرب من ذلك أن الابن وبكل وقاحة شرح أن والده عارض اعتناقه للمسيحية، بالرغم من أنه حر في اختيار الديانة التي يريد ولذلك ثار غضبه ولكمه على وجهه.

وقصة أخرى لأم وأب في العقد السابع من العمر، قررَا رفع دعوى ضد ابنهما بعد معاناتهما من تصرفاته السيئة لسنين طويلة، خاصة أنه كثير التهجم عليهما سواء بالسب أو الضرب، ولدى مثولهما أمام محكمة الشراڤة كضحايا في قضية التعدي على الأصول التي تورط فيها ابنهما، شرح كل واحد منهما معاناته مع الابن العاق الذي يجلب المتاعب دوما، فعلى غرار إخوته المتعلمين والذين يعملون في مناصب مهمة فهو متسكع ومدمن على المخدرات، ويصاحب رفاق السوء ورغم محاولة والديه معه لإصلاح نفسه، وتحمل المسؤولية إلا أنه كان يواجههما بالرفض والتعنت، ولا يكتفي بذلك بل وصل لحد ضرب والدته لأنها لم تمنحه المال الذي يشتري به السموم التي أدمن عليها، وإزاء كل هذا طالب والديه من القاضي معاقبته على أفعاله ليرفضا رفضا قاطعا مسامحته.

قانونيون: قضايا الاعتداء على الأصول في تزايد مستمر

وفي هذا السياق أكد لنا الأستاذ أحمد دهيم محامي لدى نقابة العاصمة على أن قضايا التعدي على الأصول في ارتفاع مستمر، ما ينذر بتفكك الروابط الأسرية داخل المجتمع الجزائري، وشدّدَ محدثنا على أن المشرع الجزائري أخذ خطورة هذه الظاهرة بعين الاعتبار من خلال تشديد العقوبات في حق مرتكبي جنحة التعدي على الأصول، سواء الضرب والجرح أو السب والشتم أو التهديد، فقد تصل العقوبة من 5 إلى 10 سنوات في حق كل شخص اعتدى على والده أو والدته بالضرب والجرح متسببا لهما في عجز يصل 15 يوما.

كما أشار الأستاذ أحمد دهيم إلى أن قضايا الاعتداء على الأصول تزايدت على مستوى المحاكم رغم تشديد العقوبة، وكل هذا لأسباب اجتماعية وأخرى ترجع لغياب الوازع الديني، ومنها المتعلقة بالميراث والطمع في الثروة لدرجة لا يتوّرع الابن في قتل أمه التي حملته تسعة أشهر في بطنها وربّته وبأبشع الطرق، وكل هذا بحثا عن المال، ونوَّه محدثنا بأن الأسباب وراء انتشار

"ظاهرة التعدي على الأصول" تبقى مجهولة في غالب الأحيان، بحيث لا تظهر المحاكمات في الغالب الدوافع الحقيقية وراء ارتكاب الأبناء للجرائم في حق الآباء، ولهذا من المستحسن-يقول الأستاذ- أن تعالج هذه القضايا في جلسات سرية للبحث ما وراء القضية لأن هذه الجرائم تمس باستقرار وتَرابط الأسرة الواحدة.

علماء الدين: عقوق الوالدين من أشد المحرمات وأكبر الكبائر

وفي السياق ذاته أشار الدكتور موسى إسماعيل أستاذ الفقه الإسلامي، إلى أن عقوق الوالدين من أشد المحرمات وأكبر الكبائر، ففي الحديث عند البخاري عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الْكَبَائِرُ الإِشْرَاكُ بِاللَّهِ، وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ، وَقَتْلُ النَّفْسِ، وَالْيَمِينُ الْغَمُوسُ". وأضاف محدثنا أن العاق لوالديه ملعون، ففي مسند أحمد والسنن الكبرى للنسائي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لَعَنَ اللهُ مَنْ عَقَّ وَالِدَيْهِ".

وعن الجرائم المرتكبة ضد الآباء والمتعلقة بجنح التهديد والضرب والسب والشتم ضد الأصول يقول الدكتور موسى إسماعيل إلى أن إلحاق الأذى بالوالدين من العقوق، سواء كان قولا أو فعلا، فقد حرم الله على الأبناء أن يقولوا لأحد الوالدين كلمة أف أو أن يلحقوا بهما ضررا فقال: "فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً" (سورة الإسراء: 23).

وتأسف الدكتور موسى إسماعيل على رؤية بعض الأبناء يعاملون آباءهم وأمهاتهم بقسوة وغلظة، ومنهم من يتسبب في بكائهما، وإبكاء الوالدين عقوق وإساءة أدب معهما، فقد روى البخاري في الأدب المفرد عن ابن عمر يقول: "بُكَاءُ الْوَالِدَيْنِ مِنَ الْعُقُوقِ وَالْكَبَائِرِ".

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (98)


الله يسترنا هذا جزاء التربية الله سبحانه وتعالى يقول (ولا تقل لهما اف ولا تنهرهما )فما بالك بالضرب سبحان الله هذا تاخير الزمان كما يقولو ناس بكري
1 - ام ناصر
2012/07/12
الله يحفظ و قت و صلناله صاعب بزاااف
2 - بر الوالدين ـ (امارات)
2012/07/12
قال الله تعالى"وقضى ربك الاتعبدو الااياه وبالوالدين احسانا".ياناس اطيعوا والديكم واحسنوا اليهم فمهما فعلنا لا نفيهم حقوقهم اغار ممن يملك اما لاني فقدتها
3 - سلوى حسن ـ (البويرة)
2012/07/12
I love my mother shes is every thing for me , Allah Yahddi makhlak
4 - Camden ـ (Ireland)
2012/07/12
الله يسترنا حت هاذو مسنون كانو يضرب ولدهم قالك كما تدين تدان (والله أنا هو الحقيقي جزائري مقيم في إسبانيا)
5 - جزائري إسبانيا
2012/07/12
السلام عليكم
لا حول و لا قوة الا بالله ..كما تدين تدان و الجزاء من جنس العمل ..من يضرب والديه ..سيضرب من طرف أولاده ..
سبحان الله هدا هو جزاء التضحية و السهر على التربية سنين و ليالي ..هدا هو جزاء الاحسان ؟؟
6 - yacine ـ (alger)
2012/07/12
يا لاطيف.بصح انتوما حبين جهناما تقعد فارغا
7 - soumia dahak ـ (الجزائر)
2012/07/12
برو والديكم تبرو افعل ماشئت كما تدين تدان
8 - Hakim ـ (Barika)
2012/07/12
ماشي الوقت تبدل الناس هما لي تبدلو ربي يحفظنا
9 - نور ـ (زرقاوية حرة (غليزان))
2012/07/12
رجل صالح يسمى علقمة كان على فراش الموت ولم ينطق الكلمة ، أرسل النبي لأمه التي قالت إنها كانت غاضبة منه ؛ لأنه كان يفضل زوجته عليها ،جمع النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك الحطب وأخبر أمه بأنه سوف يحرق ابنها أمام عينها ، فقالت : يا رسول الله ! إنه ابني ولا يطيق قلبي رؤيته يحرق ! فقال : يا أم علقمة : عقاب الله أشد وأبقى ، فإذا أردت أن يسامحه الله فسامحيه ، والذي نفسي بيده لا تنفعه صلاته وصيامه وزكاته ما دمت غاضبة عليه ، فسامحت المرأة ابنها ، وبعد بعض الوقت مات بعض أن نطق بالشّهادة .
10 - زليخة ـ (الجزائرية وفقط)
2012/07/12
اللهم اهدي شباب بلادي
11 - احمد ـ (باتنة)
2012/07/12
ـــ/ مهمـا كانـت المشاكـل والصعوبـات اليوميـة والضغوطـات علـى الانسـان العاقـل ان لايتجـرأ علـى هـذا الفعـل الشنيـع
12 - /ــ شعــب براضية
2012/07/12
جهنم وباس المصير ما يربح لاد نيا ولا اخرة يا حليل
13 - شهيرة ـ (الثنية)
2012/07/12
ont a perdue nos reperes, 3ib ou 3ar soubhane allah hata chyoukha ma selkouche,
14 - fethy ـ (alger)
2012/07/12
لاحولة ولاقوة الابالله حسبنا الله ونعم الوكيل
15 - mimicha ـ (alger centre)
2012/07/12
العاق وقلب الأم الحنون جميلة جدا
أغرى امرئ يوما غلاما جاهلا
بنقوده كي ما ينال به ضرر

قال ائتني بفؤاد أمك يا فتى
ولك الجواهر والدراهم والدرر

فمضى وأغمد خنجرا في صدرها
والقلب أخرجه وعاد على الأثر

لكنه من فرط سرعته هوى
فتدحرج القلب المقطع إذ عثر

ناده قلب الأم وهو معفّـر
ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر ؟

فكأن هذا الصوت رغم حنوه
غضب السماء على الغلام قد انهمر

فارتد نحو القلب يغسله بما
لم يأتها أحد سواه من البشر
16 - hamid
2012/07/12
اللهم عجل بالقيامة
17 - Alger Stif
2012/07/12
واستل خنجره ليطعن نفسه
طعنا فيبقى عبرة لمن اعتبر

ويقول يا قلب انتقم مني ولا
تغفر فإن جريمتي لا تغتفر

ناداه قلب الأم كف يدا ولا
تذبح فؤادي مرتين على الأثر
_______________
18 - hamid
2012/07/12
هؤولاء من يضرب ولديه هم من أنصار حمد الخنزير أمير قطر و هم من متتبعي الجزيرة الصهيونية
19 -
2012/07/12
قال رسول الله عليه افضل الصلوات وازكى التسليم _ثلاثة لاينظر الله عز وجل اليهم يوم القيامة العاق لوالديه والمراة المترجلة والديوث,وثلاثة لايدخلون الجنة العاق لوالديه,والمدمن على الخمر والمنان بما اعطى
20 - fadila ـ (bouira)
2012/07/12
ALLAH ALLAH,JE PLEURES TOUT LES JOURS,JE SUIS IMMIGRES,JE PENSE TOUJOURS A MA MERE,ELLE EST VIELLE,MAIS MON DESTIN EST ICI AVEC MES ENFANTS,ALLAH BIRROU EL WALIDAINE,TOUT EST CHANGE,LA FAUTE REVIENT A LES PARENTS ET L'ETAT QUI SONT CONTRE L'ISLAM,ALLAH L'EDUCATION N'YA PLUS,L'INSECURITE TOTALE,LA FAUTE AU SISTEME C'EST GRAVE,C'EST TRES GRAVE VIVE L'EDUCATION DE L'ISLAM..............MECHERIA,SUD ORANAIS,EN ITALY.
21 - mecheria,sud oranais ـ (italia)
2012/07/12
المجتمع الجزائري غرق في مشاكل اجتماعية ثقافية و اقتصادية, في بعض الحالات يجب الاعتراف ان الوالدين الضحايا لم يحسنوا تربية اولادهم و مصاحبة ابنائهم اثناء سن الصغر و المراهقة , فبعض الاولياء يلدون 12 طفل و يرموهم لتربية الشارع الوسخ. اوافق على وقف البهدلة في المحاكم في يخص القضايا العائلية. طلاق الشجارات العائلية,,, لان هاته البهدلة لا تساهم اصلاح العائلة و لم شملها بل تزيد في الكراهية داخل العائلة بعدما يصبح المشكل الذي يخص سر العائلة حديث العام و الخاص
22 - algerien pur sang ـ (alger)
2012/07/12
المجتمع الجزائري تغير جدريا واصبح مجتمع مقلد لكل الاشياء الدخيلة عليه من المجتمعات الغربية حتى في الطرق البسيطة .
لكن الوم الاعلام بشتى انواعه على معالجة المواضيع مادا يهم المواطن ان كتبت انت يا شروق او يا نهار او ..... ان فلان انتحر او سرق او قتل او انقلبت سيارته .
المجتمع الجزائري مجتمع هامل ولا يوجد من يقوده الى الطريق الصحيح فيجب ان يتجند الجميع لصد هده الافات الاجتماعية
23 - طاهر
2012/07/12
فيما معنى الحديث الشريف .الويل لمن ادرك والديه او احدهما ولم يدخل الجنة...اللهم رضاك برضى والدينا
24 -
2012/07/12
SALAM ALIKOUM LAH YOSTER DAM3A TAHTLI SAH KAYEN 3IBAD KIMA HAK LAH YEHDIHOM WABI WALIDAYNI IHSANA ALJANA TAHTA AKDAMI OMAHAT LIYKON MARDI WALIDIN WALAH JAMI YENKHOS HADI ANA MJARBAHA WALAH DIMA WALIDIYA YED3IW M3AYA HMD JAMAIS SRATLI HAJA TA3 CHAR HMD YA RABI
25 - KAHINA ـ (ALGERIE BELGIQUE)
2012/07/12
الله يحفظنا من هدا الجيل الللهم امين
26 - mama ـ (frenda)
2012/07/12
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كل الذنوب يؤخر الله ما يشاء إلا عقوق الوالدين فإن الله يعجل لصاحبه في الحياة الدنيا قبل الممات" وفي رواية " بابان معجلان عقوبتهما في الدنيا: البغي والعقوق" رواه الحاكم عن أنس وصححه الألباني في صحيح الجامع
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "رَغِمَ أنفه، ثم رغم أنفه، ثم رغم أنفه"، قيل: من يا رسول الله؟ قال: "من أدرك والديه عند الكبر أوأحدهما ثم لم يدخل الجنة"
27 - ـ (Zürich)
2012/07/12
رائحة امي تغذني لو امي بي السم تسقيني
28 - ام احسان ـ (امي ثم امي)
2012/07/12
رقم 19 راك خارج التغطية اما نتا تع سبانيا راك تبرر عقوق الوالدين جابلي ربي معندكش الكونطكت مع الجامع انصحك تبدا تصلي حتى تفهمم معنىالاية(وبالوالدين احسانا)مقالش بعدها يلا ضربوكم اضربوهم راك غير تخلط يقول القران(اد تلقونه بالسنتكم وتقولون بافواهكم ماليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم)
29 - wildworld
2012/07/12
قال-صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح قال: (هل أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قلنا بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وكان متكئاً فجلس فقال: ألا وقول الزور، ألا وشهادة الزور)، رواه الشيخان البخاري ومسلم في الصحيحين
وفي الحديث الصحيح يقول- صلى الله عليه وسلم-: (من الكبائر شتم الرجل والديه ، قيل: يا رسول الله وهل يسب الرجل والديه؟!- استنكر الصحابة ذلك-، قال: نعم يسب أبا الرجل فيسب أباه، ويسب أمه فيسب أمه)، فالواجب على جميع المسلمين من رجال ونساء العناية ببر الوالدين، والإحسان إليهما,
30 - ـ (Zürich)
2012/07/12
كل شي إلا لوالدين...و بالوالدين إحسانا .
مهما عملوا و لوكان يغلطوا في حقوقنا صح , لازم نبروهم و نحسنوا إليهم . ربي يهدينا أجمعين .
31 - asma ـ (biskra)
2012/07/12
اللَّهُــــــــمّے صَــــــلٌ علَےَ سيدنا مُحمَّــــــــدْ و علَےَ آل سيدنا مُحمَّــــــــدْ كما صَــــــلٌيت علَےَ سيدنا إِبْرَاهِيمَ و علَےَ آل سيدنا إِبْرَاهِيمَ وبارك علَےَسيدنا مُحمَّــــــــدْ و علَےَ آل سيدنا مُحمَّــــــــدْ كما باركت علَےَ سيدنا إِبْرَاهِيمَ و علَےَ آل سيدنا إِبْرَاهِيمَ فى..الْعَالَمِينَ ...إِنَّك حَمِيدٌ مَجِيدٌ.
32 -
2012/07/12
طلقت 4 نساء على جال...أمي خميسة.......والحسبة مزال القدام.
33 - benhafsa fouad ـ (lyon)
2012/07/12
يا رب استرنا اخر الزمان مهما فعلنا و مهما قمنا به لتعلم ابناءينا الخلق الحميدة المعاملة الطيبة لكن هناك خلل ما في تربية اطفالنا يتغيرون فجئة الى العنف الفضي الى السب و الشتم حتى الى الا حتقار الوالدين نحن نعاني هته المشكلة و انا كواجبي كاءم احاول ان اتفاهم حالته النفسية لربما يهديه الله يا رب انزل الرحمة في قلوبنا و اهدي عبدك الضعيف الى طريق المستقيم
34 - جازية ـ (alger)
2012/07/12
ماعساي ان اقول عندما اسمع او اقرأ عن هذه المواضيع يقشعر بدني ،وفي سياق الكلام عندما يتوفى الانسان يذهب ماله وولده ويبقى ابن صالح يدعو له ، هؤلاء العاقين نطلب منهم الهداية اللهم ارحم والداي كما ربياني صغيرا الف رحمة عليهم وأمة محمد أجمعين قولوا امين
35 - أسيل ـ (Hitchin uk)
2012/07/12
ياربي عفوك كيفاش يقدر واحد يضرب والديه (كما تدين تدان)وانت ياتاع اسبانيا ربي يهدك تبع دينك ضرك تعرف قيمت والوالدين
36 - ندى ـ (الجزائر)
2012/07/13
أم الخبائث والمخذرات هي سبب كل هذا وأكثر اللهم أهدينا وأهدي أبنائنا والله لما اسمع مثل هذه القضايا يقشعر بدني ولكن للأسف هذا هو الواقع المر ، يجب دراسة الظاهرة ومحاولة إيجاد الحلول ، في الأول بدأ الأبناء برمي والديهم إلى ديار العجز وسكت المجتمع واليوم يهانون ويضربون ، على الدعاة والمختصين البحث وإيجاد حل لحماية الأسرة من الإنهيار لأن المشكل خطير وخطير جدا .
37 - بنت الصحراء ـ (الجزائر)
2012/07/13
salem ou aalikoum
a ce immigrant d’Espagne... dis de bonnes choses ou ferme ta bouche, franchement sa m'étonne fort que tu soit pure Algérien comme en dis HOUR, FEHEL, ARGAZ, je me demande aussi quand les gents apprenez les bonnes choses ou t'étais
RAHMA AALA WALDIK graaaaaaaave meme EL GHORBA ne t'as rien apris
ALAH YAHDINA OU YAHDI GAA EL MOUMNINE
38 - Algéroise ـ (Algérie)
2012/07/13
عقوق الوالدين من الكبائر.
39 - mohaa47 ـ (ghardaia )
2012/07/13
يااخي لمن اسبانيا واش هذ الخرجات نتاوعك ليس شرطا من ضرب من طرف ابنائه قد ضرب والديه
40 - يتيمة الام
2012/07/13
بر الوالدين يعني طاعة لهم، واحترام لهم والدعاء لهما، وخفض صوت واحد في وجودهم، يبتسم لهم، وخفض جناح الذل لهم، وليس التأفف والتضجر عندهما، والسعي في خدمتهما، وتحقيق رغباتهما، التشاور معهم ، والاستماع الى ما يقولون، وترك المعاندة لهما
نسأل الله تعالى أن يهدينا ويصلح حالنا
41 - ahmed ـ (usa)
2012/07/13
allah yostor khawti .hamdo lilah li kadarni w rani ndawi fi yema li mrida belcancer.
42 - brahim ـ (usa)
2012/07/13
والله العظيم لو ان الامر بيدي لكانت اكبر عقوبة في قانون العقوبات الجزائري هي عقوبة الإعتداء على الأصول لماذا هؤولاء الجهلة لا ينتبهون لأن عقوق الوالدين دين يعجله الله لمرتكبه في الدنيا يدفعه قبل موته ثم أين نحن من قيم هذا المجتمع الذي كان الكبير مبجلا هل تطورنا لدرجة ان الوالدين عندما يكبران يصيران عبئا ربي يهدينا والله أتلعثم امام هذه الظاهرة واتنرفز لدرجة لا يتصورها يا رب غجعلنا ممن يبرون بآبائهم ياربي الطف بينا يا ربي
43 - ناصر الجوال ـ (الجزائر)
2012/07/13
et oui.allah ysabrak ya yema.
44 - brahim ـ (usa)
2012/07/13
wash sralak ya bladi.
45 - brahim ـ (usa)
2012/07/13
سامحوني يا جماعه كاين بعض التعليقات حشمت باش نقراهم فما بالكم واحد ماشي جزائري يقراهم..... تاع السنه الاولى يعبروخير منهم اما بخصوص الموضوع يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قلنا: بلى يا رسول الله. قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين

وعن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله عز وجل حرم عليكم عقوق الأمهات، ووأْد البنات...و يقول الله عز وجل: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ) الله يحفظنا
46 - NASSIM ـ (FRNCE)
2012/07/13
لا حول و لا قوة الا بالله الله يهدينا و يهدي جميع المؤمنين ان شاء الله
47 - algerie ـ (algerie)
2012/07/13
لوكان نعرف يما ترجع للحياة نبوس التراب لي تمشي عليه او نرفدها فوق راسي و نحوس بها او جميع من يرفد يدو على والديه يعطيه ربي ضربة مايبراش منها الله يرحمك يا ميمتي ويجعلك من اهل الجنة ان شاء الله توحشتك بزاف
48 - نسيمة بوغدو ـ (verginia usa)
2012/07/13
دكرت صاحبة المقال قصص الضحايا الي هما الوالدين لكن لم تسئل او تحاور المتهمين كيف كانت معاملة الوالدين لهمافي الصغر -ان تربوا على الدين ولا الشارع هو الي كان يربي .لانة كما يقال "من زرع حصد"
انا اعرف ان لاعدر لهم وانها من الكبائر..................الخ
انه مجرد راي
متقاقوش بزاف

جمعة مباركة للجميع
49 -
2012/07/13
العمر قصير مهماطال فالنستغلوه في طاعة ابائنا وامهاتا و البر بهم فقد ياتي اليوم الذي يغيبهم الموت عنا احدهما او كلاهما عندها لا ينفع الندم ولا البكاء ،فابروا بوالديكم الاحياء و الدعاء لمن غيبهم الموت عنا ، اللهم ارحم جميع المؤمنين و اجمعنا معهم في الجنة.
50 -
2012/07/13
الله يحفظ إن الجنة تحت أقدام الأمهات الله يعطينا رضا الوالدين
51 - abderrahim76 rahmouni
2012/07/13
ربي يخليك لينا يا ميمتي
52 - sarah ـ (alger)
2012/07/13
ارفع راسك انت جزايري .مايهمكش نت احسن من العالم vive boutaflikat
53 - 001 ـ (dzayar)
2012/07/13
سبحان الله ربي يهدي ما خلق
54 - مريم ـ (الجزائر)
2012/07/13
السلام عليكم . أنا عندي الحل القاضي على هذه الظاهر . ألا و هو المأبد أو الإعدام في ساحة كبيرة على الملأ لكل من تعدى على الأصول سواء بالضرب أو بالشتم
55 - حمزة ـ (بلاد ميكي)
2012/07/13
Salam
c vrai que kayan la loi mais faites attention, hna rahna chatikina be zaama "khouna yakhwi djnabou" ki drab yemma, mm le policier nous a dit beli rahat alih, mais devinez wach sra? darou avocat et tbadlat guaa el chakwa wala houwa "eli madroub" car hna madarnach avocat puisque hna eli chaktiikina. alors je vous dis tant qu'il y a des avocats -bandits mafia, les gens eli yadalmou ne risquent rien, il suffit d'un peu d'argent et wala machi draham, eli andou bentou yakdar ikhalss biha
56 - pas de justice
2012/07/13
ستلصقون التهمة بالحكومة و الفساد و تقولون هي السبب في عقوق الوالدين لو استطعتم ههههههههه..
57 - khaled ـ (Alg)
2012/07/13
يقول سيدنا علي رصي الله عليه ادا رفع الحياء قربت الساعة فمادا بعد كل هدا العقوق اللهم اجرنا منهم يا رب
58 - looking chance ـ (algerie)
2012/07/13
الجنة تحت أقدام الأمهات.....
59 - رمضان 61 ـ (الجزائر )
2012/07/13
مما يعسر قلبي مرارة هو كيف سيكن ابنائي في اكبر وكل ما اتمناه لهم حسن الخاتمة، وقول لا االه الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم مع المجهو د المبذول واطلب من الله الجزاء بالجنة. فكل ما يحصل في بلادنا نتاج التربية غير الصحيحة فالذي اعتنقة المسيحية ولكم والده حتىالمسيحية لا ترضى به فنعم التربية التي اراها في بلد الغرب والتي تبدا من سن 3 تعويد الطفل على النهوض باكرا تعليمه النضافة على كل ما لا يتصوره العقل فالتربية في الصغر كالنقش على الحجر فلا بد لنا من عدم التعليق بل التطبيق الجيل
60 - fatma ـ (italy)
2012/07/13
هذه من علامات يوم القيامة .و لا يعلم هولاء ان كما تدين تدان اللهم استرنا يا رب فوق الارض و تحت الارض و يوم العرض.ايها الناس كلش الا الوالدين اذا رضوا عليك تربح دينك و اخرتك مهما كان راهم الوالدين
61 - zahra ـ (france)
2012/07/13

اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

الشروق تي في

لخضر بورقعة.. شاهد على "اغتيال" ثورة بعد الستين!
لقاء خاص: عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة التونسية
مطالب النواب المادية تفتح عليهم باب الانتقادات
سلال و7 وزراء رفقة زوخ... لعصرنة عاصمة البلاد
السويد أول دولة في الاتحاد الأوروبي تعترف بدولة فلسطين
غليزان: منتخبون يسحبون الثقة من رئيس المجلس الشعبي الولائي
إمام في اضراب عن الطعام ببرج بوعريريج
لعمامرة يرد على الاتهامات المغربية
"الإيبولا" يرعب سكان برج باجي مختار
500 كتاب ممنوعة في الصالون الدولي للكتاب
ترسيم فوز نداء تونس في الانتخابات البرلمانية ب85 مقعدا وبداية رحلة التحالفات
مستحقات الجزائرية للمياه لدى زبائنها بلغت 3 آلاف مليار سنتيم
ألان ميشال يشرح الفرق بين حاليلوزيتش وغوركوف
مدينة سطيف تعيش أجواء ماقبل النهائي
وهران: مجهولون يمنعون إمام من الصلاة بالناس
خير الدين ماضوي: نحن مجبرون على الفوز بالكأس
"متى يدخل الإسلاميون في الإسلام؟".. حقائق أم تصفية حسابات؟
لقاء خاص مع نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي السابق
ضحايا الأخطاء الطبية يحتجون ويطالبون بلجنة تحقيق
الجزائر تشدد الرقابة للكشف عن الإيبولا

استفتاءات
هل الحملة الأمريكية في العراق وسوريا هدفها القضاء على داعش؟
أدخل الرقم الظاهر في الصورة