image
2012/12/13
قراءات (6097)
تعليقات (14)
الرأي

جريمة في عاصمة عربية؟

منظر غير مألوف في الطرق الكبيرة للمدينة، أشجار نخيل باسقة مصلوبة على قضبان من حديد ومربوطة إلى الأرض بأسلاك حديدية يحاصرها جداران متوازيان من الإسمنت المسلح مغروسة بينهما فوق أرض إسمنتية في حفرة عمقها أقل من متر وعرضها أكثر من متر وهي تستعرض عروق جذرها للمارة، يتراوح طول الواحدة منها مابين ثلاثة أمتار إلى أكثر من ستة أمتار، تزين عاصمة الجزائر، بعضها قادم من أوروبا والبعض الآخر من الصحراء الجزائرية، تتجاوز أسعار النخلة الواحدة المستوردة 60 مليون سنتيم وتصل أسعار المحلية إلى7 ملايين سنتيم، والسؤال المطروح: هل يراد تشجير العاصمة وتجميلها على طريقة العواصم الخليجية لتبقى شاهدة على الذكرى الخمسين لاسترجاع السيادة الوطنية أم مجرد استكمال صفقة تجارية دون مراعاة الجوانب العلمية لهذه العملية التي داهمها الشتاء ولم تكتمل بعد؟

المؤقت الدائم

من يطلع على ما كتب عن كيفية غرس أشجار النخيل المثمرة أو المتعلقة بتزيين شوارع المدن يجد أن لها مواصفات خاصة لزرعها، ومنها اختيار النخلة التي يكون عمرها ما بين 3 و4 أعوام على أن يكون وزنها يتراوح ما بين 20 و25 كلغ، وطولها ما بين 1 متر واحد و 1.50م، على أن تكون مساحة الحفرة التي توضع فيها 1م X 1م X 1م، وأن تبتعد كل شجرة عن أخرى بـ5 أمتار، وينصح علماء الزراعة بأن تكون درجة الحرارة أثناء الزرع تتراوح ما بين 32 و38 درجة مئوية، ولها موسم خارج الشتاء والصيف.

أما بالنسبة لأشجار النخيل المثمرة فإن الفلاح الجزائري يترك بينها مسافة 8 أمتار حتى لا يغطي ظل كل واحدة منها الأخرى، ويحيطها بحوض يبتعد عن جذرها ما بين 50 إلى 60 سنتيمترا، وتحتاج النخلة الواحدة إلى 100 لتر من الماء حتى ترتوي، وليس هناك اهتمام حكومي بفلاحة النخيل مما جعل أصحابها يتخلون عنها وأحد هذا التخلي هو نقص آبار المياه وارتفاع سعر كراء ساعات السقي، وصعوبة جني التمور بسبب طول النخلة الذي يصل أحيانا ما بين 20 م إلى30م .

ولو كانت هناك نية لإطالة عمر النخلة حتى يبلغ مئة عام لدى أصحاب المشروع لاحترموا قواعد زراعتها، ولاقتدوا أولوا بمزارع "الكولون" في المدن الكبرى التي ماتزال أشجار النخيل في مداخلها شاهدة على مرورهم، لكن ما ذنب النخيل إذا كانت العاصمة في حاجة اليوم إليه حتى ولو مات غدا، فالمؤقت الدائم ليس في السياسة فقط.

.

النموذج السويسري

حملة القضاء على الأراضي الفلاحية والأشجار ما تزال متواصلة في معظم مدن الجزائر وكأن للسلطة مشكلة مع الطبيعة فحتى المناطق الطبيعية المصنفة عالميا كمتاحف في الطارف والصحراء الجزائرية لم تسلم من هذه الحملة، فهل في الجزائر جمعيات للدفاع عن الطبيعة؟.

في سويسرا، عاصمة الحسابات البنكية السرية لمن تقلدوا مناصب في الجزائر، واجهت فيها السلطات السويسرية 23 شجرة أثناء إنجاز مشروع طريق عمومي فلم تتجرأ على اقتلاعها، وفضلت ا حفر نفق تحتها، تصوروا تكلفة ذلك، لكن للشعب السويسري السيادة التي تحميه وتحمي أشجاره.

وما يحدث في سيدي فرج من تغيير للملامح التاريخية يؤكد حقيقة واحدة وهي أن السلطة لا تريد للجزائر أن تبقى محافظة على تاريخها لأن المشاريع لا تراعي خصوصية هذه المنطقة التي تبقى شاهدة على الغزو الفرنسي للجزائر.

وإذا كانت مسؤولية المحافظة على الطبيعة تقع على كاهل المنتخبين فإن هناك رؤساء بلديات في أوروبا أقاموا خيما أمام بلدياتهم، وأضربوا جوعا من أجل الحصول على ميزانية من الدولة المركزية حتى يتمكنوا من إنجاز المشاريع التي تهم سكانها، ولهذا أنتجت هذه البلديات رؤساء دولة مثل جاك شيراك وغيره.

أما بالنسبة للجزائر فإن البلديات تنتج لنا مافيات مال وعقار والمنتخبين يشترون الأصوات ولا هم لهم سوى الوصول إلى رئاسة المجلس البلدي أو الولائي، وغالبا ما تشتريهم الأحزاب الكبيرة مثلما تشترى الأغنام في المواسم الدينية.

.

عاصمة النخيل "المصلوب"

لا أحد يستطيع أن يعترض على تشجير العاصمة أو تزيينها، فهي مبادرة جديرة بالتنويه، لكنها تفتقد الى الدراسة المتأنية التي تضفي على النخيل هيبة خاصة يجعل الطرق أكثر انشراحا ورونقا ويعطي قيمة فنية وجمالية للمدينة، فالنخلة مباركة في جميع الأديان وقد ورد ذكرها في القرآن الكريم 20 مرة في 18سورة.

ولعظمة النخلة يشبهها الكثير بالإنسان لأنها تتشكل من ثلاثة أجزاء هي الجذر والجذع المغلف بالألياف والسعف، إنها شجرة لا تتساقط أوراقها وإذا قطع رأسها تموت، ولكن طرقة غرسها في العاصمة تجعلها معرضة للسقوط أمام أول عاصفة قد تمر بها، وتصوروا كيف سيكون مصير العاصمة يومئذ؟

image

الشمس عادت لتشرق من.. الشرق

عبد الناصر

قراءات (316)تعليقات (0)
image

لن نفوز بكأس إفريقيا بالكلام!!

حفيظ دراجي

قراءات (1400)تعليقات (7)
image

هنا يموت قاسي..

عمار يزلي

قراءات (253)تعليقات (0)
image

فلتنتصر تونس

صالح عوض

قراءات (151)تعليقات (0)
image

كي مات علقولو عرجون!

جمال لعلامي

قراءات (266)تعليقات (0)

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (14)


حماية الطبيعة تبدا من الاسرة ثم المجتنع ثم الى الدولة
1 - ISHAK ـ (ANNABA)
2012/12/13
الأستاذ عبد العالي، لقد أصبح التشجير رمز الفساد. نفس التجربة عاشتها العاصمة في عهد المحافظ رحماني، و ذهبت الملايير في مهبّ الريح. و ها نحن اليوم ننثر ملايير أخرى لتتساقط في جيوب من لا يشبع أبدًا.
في الأخير أدعو دعاء العجائز و الشيوخ الحكماء عندنا بقولهم "الله يدينا و إلا يعافينا مما نحن فيه اليوم"
2 - بوبكر بن الحاج علي ـ (الجزائر)
2012/12/13
ان المسير الجزائري حنكته اوصلته بان يستولي على المال العام باية طريقة كانت من بينها تفعيل مشاريع عشوائية بدراسة عشوائية ليستبدلها خليفته بنفس الطريقة العشوائية وفي جميع الميادين وعلى جميع المستو يات فلا تتعب نفسك يا اخي لأنه يقال لاتجو تقويم ما لا يستقم.
3 - محمد العربي ـ (عين الدفلى الجزائر)
2012/12/13
خرفت يا عبدالعال... وكشفت الآن أن أصولك فعلا من الصحراء وليس من سكيكدة كما يدعي شاعر أكبر سنا
4 -
2012/12/13
اي جريمة يا دكتور هاته من وجع الراس حتى صارة ثقافة عادية نحن المجرمين الخارجين عن القانون
يبدوا انكم لم تستوعبوا بعد سوسيولوجيا المجتمعات العربية والجزائرى تحديدا شوف يا دكتور نحن نمثل مجتمع مكون حاكم ومحكوم
فاما المحكوم منوم مغناطيسيا وتحت مؤثر قانون الجذب صار له كافلام الخيال حين يخرج الموتى من قبورهم ويتمشون لاتحسبهم امواتا ام احياءا ومن يمدهم ومن يسيرهم والى اين لااحد يعلم

فاما الحاكم وما ادراك فهو غارق فى التناقضات الى درجة لم تعد تعتصي على فهمه فهو اصبح استاذ وعليم فى ادارة شؤنه
5 - حنصالي بن تاشفين
2012/12/13
لا تعليق على ما قلت سيدي، اللهم إلا أن تكلفة النخلة المستوردة تعوض 10 نخلات محلية، وهذا ما يوجع الفؤاد: لماذا أرضنا أرض النخيل ونشتريه من الخارج ؟
واضح أن العملية مشبوهة
لقد مللنا من انتقاذ النظام ولكن النظام لا يمل من السرقة والبهدلة وسوء التسيير.
6 - براضية عمر ـ (مستغانم)
2012/12/13
اول مرة رايتهم يغرسون اشجار النخيل قلت حسبي الله ونعمى الوكيل في من امر بشراء اشجار النخيل و تبذير المال العام
7 - جزائري يحب بيلاده ـ (الجزائر)
2012/12/13
كل من سولت له نفسه العبث بمال الشعب ستسمع به بعد التقاعد مريض مرض عضال و يموت و تسمع بعدها أنه كان خادما لوطنه...في الكلمة التأبينية طبعا إن كل من أخذ درهما أو مليارا سيموت و يدن دون درهم اتقوا الله و توبو ا قبل أن يدرككم الموت....
8 - مصطفى ـ (باتنة)
2012/12/13
قال النبي صلى الله عليه و سلم ( اكرموا عمتكم النخله ). اختلف مع الاستاذ عبد العال بتشبيهه للحال بالجزائر مع الدول الخليجيه فلقد زرت عده دول خليجيه و وجدت الشوارع تحلى بنخيل مزروعه باتقان بل مثمره بالتمر الذي كنت اتمنى ان اصعد لاقطفه !! التعامل مع النخيل بهذا الاسلوب تقليد غربي خاصه في الجنوب الفرنسي في مدن مثل نيس و مرسيليا حين زرعوا النخيل باحواض اسمنتيه لتجميل بعض الساحات و مداخل الفنادق خمس نجوم حيث وصل سعر النخله 800 و 1000 يورو لكنها تموت بعد سنوات لعدم ملائمه المناخ و قله التربه بالحوض
9 - احمد ـ (فرنسا )
2012/12/13
في الجزائر كل شىء تغير , أصبحنا نقلد الفرنسيين في كل شىء:سياسيا, فكريــا, ثقافيا,,,,,,إلخ. ويا للعجب أصبحنا نقضي على هويتنا وتاريخنا وماضينا بأيدينا . مالم تقدر عليه فرنسا في قرن و32 سنة حققناه في أقل من 50 سنة. ويييييييييين رانـــــــا رايحيييييييييييين بهذه السياسة
10 - يــــوسف ـ (الجـزائر)
2012/12/14
يا خويا صحراوي و داه النيف على عمتنا النخلة و الله كل شيىء يأتي من الصحراء جميل في العاصمة يمثلو بالنخلة على المرأة الجميلة و الطويلة إيقلو شوفو زينة و طويلة تقول عليها نخلة في الحقيقة أنا مع تزيين المحيط بالنخيل فعلا إن منظرها جميل و تشعر ك بالرحمة و الصبر و الرصانة و القناعة لكن أنا أشم ة موصدة على في هذا المشروع رائحة الفسسسسسسسسسسساد أضف إلى ذلك نخلة موصدة على أعمدة حديدية منظر فعلا مخزي و خرق صارخ لحديث سيد الخلق أكرموا عمتكم النخلة في الأخير يجب إسناد هذا الأمر لأهل الاختصاص
11 - عبد الحق ـ (من طولقة )
2012/12/14
من مصدر للنخيل الى مستورد لها ..

ذكر لي قبل اليوم صديق لي من غرداية ان احد اجداده زود مزارعين امريكيين بعدد كبير من النخل الذي يثمر تمرا من اجود تمور المنطقة . و بعد بضعة اعوام عاد الامريكان ليدعوا الفلاح الجزائري كي يصحبهم في باخرتهم الى .. كاليفورنيا حيث يعدون لاقامة احتفالية على شرف كل من زودهم بالنخيل الذي غرسوه كتجربة من دول عديدة ، و لان النخل الجزائري اعطى احسن التمور و اطيبها ، فقد عقدوا العزم ان يكون الفلاح الجزائري ضيف الشرف و يمكن له ان يصطحب معه من شاء من اهله و اصدقائه .. يتبع
12 - و.وحـــــيد ـ (الجـزائــر للشـهـداء)
2012/12/15
.. تابع لما قبله
... لكنه اعتذر اليهم و اناب عنه ابنه و اثنين من معارفه الذين كان احدهما جد صديقي الذي روى لي هذه الحادثة التي وقعت في اوائل القرن الماضي .. حين كانت الجزائر لا تزال ترزخ تحت وطء الاستدمار ... و لكم يحز في النفس مقارنة اليوم بالبارحة .. فإلى متى و ما مدى هذا الإستهتار و هذا التدمير الممنهج لكل مقومات الأمة .. يا مسؤولي آخــــر زمان ،، إلى مـــتى ؟
13 - و.وحـــــيد ـ (الجـزائــر للشـهـداء)
2012/12/15
تزوير التاريخ مندو القديم
14 -
2012/12/15

اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

تواصل مع الكاتب

(89 مشاركة) شارك برأيك

2014-11-09

● كيف ترى تطورات الصراع داخل حركة مجتمع السلم؟

عاد الصراع ليطفو من جديد على السطح بين الإخوة الأعداء في حركة مجتمع السلم، بين أنصار المقاطعة والمعارضة، وأتباع المشاركة والمحاصصة.. الصراع هذه المرة فجره...

شارك

آخر المشاركات

الاسلام دين الدولة احببت ام كرهت .من المفروض وبناء علىهذه المادة من الدستور لا يسمح للاحزاب اللائكية بالنشاط لانهم يدعون الى الكفر والفسوق والمجون .احببت ام كرهت هذه الارض الطيبة انجبت طارق بن زياد وبنباديس والابراهي والتبسي وايت علجات ومولود قاسم نايت بلقاسم .ام فرحات مكهني واتباعه فهم شذاذ الافق ومسلوبي الشخصية يريدون اتمام ما عجزت فرنسا عن فعلهالجزائر عربية امازيغية اسلامية . منطقة القبائل كانت قبل دخول الاستعمار قلعة الاسلام (بجايةعاصمة الدولة الحمادية وانتشار الزوايا)لكن فرنساخربتهاباتباعها

بواسطة: الطيب الوطني 2014/11/22 - 20:13