author-picture

icon-writer صالح فلاق شبرة

نفى الشاب رضوان، أحد رواد أغنية الراي بوهران، صاحب الأغنية التي أثارت ضجة كبيرة في الأسابيع القليلة الماضية "يا سي محمد"، أن يكون قد قصد بأدائه لهذه الأغنية التي حظيت بانتشار واسع، الإساءة للرسول عليه الصلاة والسلام، مستغربا التهجم عليه وعدم إثارة هذه البلبلة حين غنى الكينغ خالد أغنية "صلوا على النبي" في الكباريهات.

الشاب رضوان إبن حي "سانت أنطوان" الشعبي، الذي عاد مجددا إلى الساحة الفنية بعد غياب طويل بأغنية أثارت القيل والقال هي أغنية "يا سي محمد" ضمن ألبومه الجديد، تعرض لحملة شرسة مؤخرا بدعوى إساءته لسيد الخلق الرسول محمد عليه الصلاة والسلام في هذه الأغنية التي تؤدى في الكباريهات والملاهي الليلية، وتحدث عنها الأئمة في المساجد، داعين إلى مقاطعتها، فيما أثارت استنكار العديد، ما جعل الشاب رضوان يخرج عن صمته ويؤكّد أنّ الأغنية لا علاقة لها بالرسول عليه الصلاة والسلام، وأنه لم يكن له النية في الإساءة للدين ولا علاقة له بالسياسة، معلنا عن سحب الأغنية من الألبوم وعدم تأديتها في الملاهي الليلية مستقبلا  .

واستغرب الشاب رضوان حسب ما أفادت به مصادر مقربة منه، من الحملة التي تطارده، والتي لم يظهر لها أثر حين أدّى الشاب خالد أغنية "صلوا على النبي"، التي كان يتراقص على أنغامها مخمورون في الملاهي والكباريهات، معتبرا أن الحملة أشعل فتيلها منافسوه ممن يريدون إزاحته من الساحة الفنية والكيد للنجاح الذي حققه الألبوم الأخير، منذ ظهوره وسط رواد أغنية الراي في سنة 2003، وقال الشاب رضوان أنّه ينوي إعتزال أداء أغنية الراي وجو الملاهي على خطى الشاب جلول، لأنه ملّ من هذه الحياة القذرة بدليل أنه توقف عن شرب الخمر وبدأ يصلي، مفسّرا غيابه الطويل عن الساحة الفنية بتأثره بموت صديقه الحميم تاج الدين، والذي كان وراء إعتزال الشاب جلول.