author-picture

icon-writer نشيدة قوادري

يشل ابتداء من اليوم، أساتذة ولايات الجنوب والولايات المتخامة للهضاب العليا بالتنسيق مع نقابات الوظيفة العمومية، كافة المؤسسات التربوية لمدة ثلاثة أيام، للضغط على السلطات المعنية بغية تحقيق مطلب الاستفادة من محنة الجنوب والمنطقة التي لا زالوا يتقاضونها وفقا للأجر القاعدي لسنتي 1989 و1996.

وأوضح بيان الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، أن المكاتب الولائية للجنوب والولايات المتاخمة للهضاب العليا والأوراس، تؤكد تمسكها بمطالبها التي وصفتها بالمشروعة، محمّلة الحكومة المسؤولية كاملة في حالة أي انزلاق لو لم تتعامل جديا إزاء الحقوق المغتصبة، وبالتالي فقد قرر الأساتذة تنظيم حركة احتجاجية متجددة كل أسبوع ابتداء من اليوم ولمدة 3 أيام. 

وأضاف نفس البيان، أنه في الوقت الذي كانوا ينتظرون أدنى مؤشر إيجابي للاستجابة لمطالبهم، بعد الإضراب الذي وصفوه بالتاريخي أيام 25-26 و27 فيفري الماضي، غير أن الحكومة تستمر في صمتها الرهيب وتجاهلها غير المبرر إزاء المطالب المتمثلة في تحيين منحة المنطقة الجغرافية على أساس الأجر القاعدي الجديد، والتي لا يزالوا يتقاضونها وفقا للأجر القاعدي لسنة 1989، تعميم الاستفادة من منحة الجنوب (الامتياز) لكل الأسلاك والفئات دون إقصاء، مع احتساب أقدمية الجنوب في التقاعد، بالإضافة إلى إعادة النظر في كيفية تعويض مصاريف السفر والمهمات.