author-picture

icon-writer عبد المنعم شيتور

أكد الدكتور باسم خفاجي، رئيس حزب التغيير والتنمية أنّ عبد الفتّاح السيسي سيكتشف قريبا بأنّه من الذين خدعوا من طرف الدولة العميقة في مصر، موضحا أنّه يكاد يجزم أنّ الفلول ومن شارك في الانقلاب يجهّزون السيسي ككبش فداء لكي تعود دولة الفساد، ثم يضحى به، وذلك حتى يسكت الناس، مشبّها ما رجّح أن يحدث في الأسابيع أو الأشهر القادمة بأنّه انقلاب داخل انقلاب، وعن صورة ما سيحدث حسب قراءته للمشهد المصري بعد عزل الرئيس المنتخب الشرعي محمد مرسي، قال بأنّه سيتم جمع كل أخطاء الانقلاب "الملعون" لتحميلها للسيسي والتضحية به، وذلك حسب المتحدّث بعد أن يكره الناس بعضهم بعضا ويضعف كل من الجيش والتيار الأكبر بمصر - متمثلا في أنصار الشرعية - عندها يكون الوقت مواتيا للتضحية به من أجل الحفاظ على الانقلاب وعودة الدولة الفلولية.

خفاجي في مجموعة تغريدات له نشرت على حسابه في تويتر زعم بأنّ ما سمّاه "دولة الفساد" تستخدم السيسي وهو يظن أنه يستخدمها، وهذا حسبه في الوقت الذي يستخدم خصوم البلاد الجميع من أجل تهميش مصر وإثارة الغل داخل المجتمع لتبقى منعزلة بصراعاتها، كما تحدّث عن الفريق وزير الدّفاع الانقلابي قائلا "سيكتشف السيسي عما قريب أنّه أكثر من تمّ خداعه في مصر في الشهور الماضية وسيفقد كل شيء مقابل لا شيء"، معلقا على ذلك بأنّها "ستكون صدمة عمره"، وفي جوابه عن إمكانية السيسي تدارك ذلك، أوضح أنّه بعد أن يكتشف خداعه فلن يكون لديه الوقت ولا القدرة على التصرف، بل سيكون قد فقد كل شيء، وعن هوّية هؤلاء الذين يستخدمون السيسي، أجملهم فيمن وصفهم بالفسدة من رموز النّظام السابق الذين يسيطرون على القضاء والشرطة والإعلام ورجال الإعمال والدين، ليختم بقوله "الفسدة يستخدمونه ثم سيضحون به  ".

تأتي هذه التصريحات، في وقت هدد الإعلامي الانقلابي توفيق عكاشة على قناة الفراعين عبد الفتّاح السيسي بثورة شعبية عليه إن هو لم يعد ما سمّاها ثورة لأصحابها قائلا "أمامك أسبوع.. كما فعلت مع الإخوان بناءً على إرادة الشعب.. فأنا أعطيك أسبوعا بناءً على إرادة الشعب، إما أن تطهر الطابور الخامس وإما أن يكون هناك ما يعلمه الله"، وجاء ذلك في سياق دفاع توفيق عكاشة عن الإعلامي الانقلابي مرتضى منصور الذي منعته وزيرة الإعلام الإنقلابية درية شرف الدين من الظهور في أي من القنوات، وبناءً عليه، اتهم عكاشة القناتين الخامسة والسابعة، بأنهما تابعتان لما اعتبره طابورا خامسا تابعا لجماعة الإخوان المسلمين، كما طالب شرف الدين بالانتباه لهم قائلاً: "انتى اتشطرتى على الراجل اللي بيقول اللى على لسانه مرتضى منصور ومنعتيه من دخول التليفزيون ".

ولا يستبعد متابعون أن يقع أي شيء ضد السيسي أو ضد عكاشة نفسه وكل من خالف طموحات الدولة العميقة، خصوصا وأنّ البرادعي الذي كان أحد عرائس قراقوز التسويق السياسي للانقلاب بمجرّد أن تبرّأ من المجازر شنّت عليه حملة تحريضية كبيرة من الإعلام الانقلابي وفتح له القضاء الانقلابي ملفّات بتهمة خيانة الأمانة.