author-picture

icon-writer يوسف.ب

عبر رئيس الاتحاد المصري، لكرة القدم سمير زاهر في تصريحاته للاعلاميين، عن تمنياته لمواجهة "الخضر" في بطولة كأس الأمم الافريقية السابعة والعشرين المقامة حاليا في أنغولا ليعرف العالم حقيقة مستواه.

  • وقال زاهر في تصريح لصحيفة الحياة اللندنية الصادرة أمس الجمعة: "أتمنى أن نواجه الجزائر في نصف النهائي للتأكيد على أن فوزها علينا في المباراة الفاصلة المؤهلة لكأس العالم كان نتيجة ظروف بعيدة عن التنافس الرياضي الشريف، وليعرف العالم أن ما حدث في السودان لم يكن يمت بأي صلة لكرة القدم".
  • وأضاف رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم أن الدور الأول كشف الفارق الكبير في المستوى بين الكرة المصرية ونظيرتها الجزائرية، إذ لا وجه للمقارنة بين المنتخب المصري الذي تأهل بجدارة وتصدر مجموعته والمنتخب الجزائري الذي تأهل بشق الأنفس وسجل هدفاٌ يتيماٌ.
  • وقال: "لولا لائحة البطولة لكانت مالي هي الأجدر ببلوغ ربع النهائي وبالنسبة إلينا جئنا لأنغولا من أجل هدف واحد وهو الحفاظ على اللقب للمرة الثالثة على التوالي لذا لا يهم من سنواجه في الأدوار المقبلة ولا توجد موانع تمنعنا من مواجهة أي منتخب بما فيهم الجزائر".
  • ورجح انحصار المنافسة على اللقب بين كوت ديفوار وأنغولا ومصر، قائلاٌ: "هؤلاء الثلاثة الأقرب للسباق على الكأس". واختتم زاهر تصريحاته قائلاٌ: "مصر تعشق كرة القدم، ولو فزنا باللقب ستستمر الاحتفالات في الشوارع لأيام متتالية من دون توقف".