"FTTH" ستصل إلى 1 جيغابايت للمهنيين والمؤسسات

إنترنت بسرعة 100 ميغا في الثانية لمليون بيت جزائري

date 2017/03/22 views 39798 comments 39
author-picture

icon-writer حسان حويشة

صحافي بجريدة الشروق اليومي، متابع للشؤون الإقتصادية والوطنية

ينتظر أن تصل سرعة تدفق الإنترنت لاتصالات الجزائر وفق تقنية الـ "FTTH" أو ما يعرف بـ "الألياف البصرية إلى غاية المنزل"، إلى 1 جيغابايت بالنسبة إلى المهنيين والمؤسسات، بينما ستكون في حدود 100 ميغابايت بالنسبة إلى الجمهور العريض، حيث تعتزم اتصالات الجزائر ربط مليون بيت جزائري بهذه التقنية الجديدة في عام 2017.

وجاء الكشف عن هذه التفاصيل خلال اليوم التكويني الذي نظمته اتصالات الجزائر لفائدة عدد من ممثلي وسائل الإعلام الوطنية المختلفة بالمقر العام لها بالمحمدية بالعاصمة أول أمس، حول التقنيات الجديدة للإنترنت فائق السرعة FTTH و FTTX، وهي التقنيات التي كانت "الشروق" سباقة إلى الكشف عنها في أعداد سابقة.

وسيكون بمقدور المشتركين الذين تتوفر لهم هذه التقنية الاستفادة من خدمات الاتصال المختلفة، كالهاتف الثابت، الإنترنت ذات السرعة الفائقة والفاكس، وهو ما تعمل المؤسسة على تكريسه كمؤسسة مواطنة حسب مديرة الاتصال بن زين إيمان.

وبحسب مدير مشروع الألياف البصرية إلى غاية البيت FTTH بمؤسسة اتصالات الجزائر لمين عدوي، فإن المجمع سيقوم بربط مليون بيت جزائري خلال 2017 بهذا النوع الجديد من الإنترنت بتدفق 100 ميغابايت، مشيرا إلى أن ربط مليون بيت معناه ربط الملايين من الجزائريين بهذا التدفق العالي للإنترنت.

وسيصل عدد خطوط الإنترنت لحظيرة اتصالات الجزائر إلى نحو 4.2 ملايين خط بنهاية العام الجاري عند الانتهاء من ربط مليون بيت بتقنية الألياف البصرية إلى غاية البيت "FTTH"، على اعتبار أن المؤسسة تتوفر على نحو 3.2 ملايين خط حاليا.

ووفق مسؤولي اتصالات الجزائر، فإن المؤسسة تعكف حاليا من أجل أن تكون هذه التقنية الجديدة موجهة أساسا إلى البيوت الجزائرية، خاصة التجمعات السكانية الجديدة الكبرى (المدن الجديدة) وكذا المناطق الصناعية.

وستمكن هذه التقنيات الجديدة لتدفق الإنترنت، مشغلي شبكات الاتصال من توفير خدمات عالية الجودة كما تضمن اتصالا عالي السرعة بالإنترنت بسعة تصل حتى 100 ميغابايت في الثانية بالنسبة إلى الزبون العادي وإلى غاية 1 جيغابايت في الثانية بالنسبة إلى الزبائن المهنيين والمؤسسات.

وتعتبر الجزائر رابع بلد عربي يشرع في تجسيد هذه التقنية "FTTH" المتطورة جدا، بعد الإمارات العربية المتحدة وقطر والعربية السعودية والكويت، وبالنسبة إلى إفريقيا، فالجزائر البلد السادس إفريقيا الذي يستعمل هذه التكنولوجيا بعد كل من كينيا وجزر موريس وجنوب إفريقيا وتنزانيا وزيمبابوي وتونس والمغرب.

وتعكف اتصالات الجزائر على إنهاء الرتوشات الأخيرة لإطلاق خدمة FTTH و FTXX حيث سيتم توقيع اتفاقية مع شريك أجنبي متخصص في ميدان تكنولوجيات الإعلام والاتصال، وتنص هذه الاتفاقية التي ستوقع على إنجاز أشغال هذا المشروع من طرف شركات جزائرية حصريا، سواء المقاولات الخاصة أم حتى المؤسسات المصغرة.

  • print