أغنيته "ما دريت بالخديعة في مضرب لمان" ومضة ترويجية

"لوندا " تختار أرملة دحمان الحراشي لمحاربة القرصنة

date 2017/04/10 views 1358 comments 2
author-picture

icon-writer زهية. م

صحافية مختصة في الشؤون الثقافية

اختار الديوان الوطني لحقوق التأليف والحقوق المجاورة أرملة الفنان الراحل دحمان الحراشي للظهور في الومضة التحسيسية لمحاربة القرصنة والتي اعتاد الديوان أن يطلقها غداة كل احتفال باليوم العالمي للملكية الفكرية المصادف ل26 أفريل من كل سنة وقد تم السنة الماضية اعتماد ملصق للروائية أحلام مستغانمي.

برر الديوان الوطني لحقوق التأليف اختيار أرملة دحمان الحراشي للحملة التحسيسية ضد القرصنة هذا العام كون الراحل رغم مرور سنوات عن توديعه للفن ودنيا الناس ما يزال الأكثر شعبية وأغانيه الأكثر إعادة وقرصنة ليس في الجزائر فقط بل عالميا حيث كشف الديوان على لسان المكلفة بالإعلام أن أغنية "يا الرايح" ما تزال في صدارة الأغاني التي تلقى رواجا دوليا. وأضافت المتحدثة أن الومضة الاشهارية التي تم تصويرها على جزءين تعتمد كخلفية موسيقية أغنية دحمان الحراشي" ما دريت بالخديعة في مضرب لمان" وهذا للدلالة على خيانة بعض المنجين وقرصنتهم لمصنفات الفنانين. وأضافت المتحدثة أن الومضة تم تصوير جزء منها في مقر الديوان بالعاصمة حيث تظهر أرملة دحمان الحراشي وهي تراقب أحفادها يلعبون في الحديقة بينما يذهب فكرها نحو زوجها الراحل والجزء الثاني من الومضة تم تصويره في بيت أحد المنتجين الذي يظهر رفقة ابنته التي تطلعه على ملخص درس تلقته في المدرسة حول دور ديوان حقوق التأليف في محاربة القرصنة ويقرر على اثر نصيحة ابنته الإقلاع عن القرصنة.

  • print