قائد الفوج الأول للتشريفات بقيادة الجهاز لـ"الشروق":

الحرس الجمهوري يفتح أبوابه للشباب الموهوب في الشعر والموسيقى

date 2017/04/12 views 898 comments 4
author-picture

icon-writer نوارة باشوش

صحافية بجريدة الشروق اليومي مختصة بالشؤون الوطنية والأمنية

تدعو قيادة الحرس الجمهوري، الشباب الذين يمتلكون مواهب في مجالات الموسيقى، الشعر، المسرح الالتحاق بمسابقة التجنيد كضباط، ضباط الصف، رتباء، التي سيتم تنظيمها مباشرة بعد الإعلان عن نتائج شهادة البكالوريا لهذا الموسم، فيما تقرر فتح مدرسة عليا للموسيقى العسكرية في غضون 2018 ـ 2019.

وكشف قائد الفوج الأول للتشريفات بقيادة الحرس الجمهوري  العقيد موسى حلاسة، لـ"الشروق"، أن قيادة الحرس الجمهوري، سطرت مخططا لمواكبة التطورات الجديدة، مؤكدا أن قيادة الحرس الجمهوري تسعى إلى ترسيخ الثقافة الفنية بكل أشكالها "الموسيقى، الشعر، المسرح" في أعماق المجتمع الجزائري، وعلى هذا الأساس فإن أبواب التجنيد مفتوحة للشباب الذين يمتلكون مواهب، وحتى الراغبين في اكتسابها عن طريق التكوين ضمن الفوج الأول للتشريفات.
وحول اهتمام الجيوش بالموسيقى العسكرية، أكد العقيد حلاسة، أن الجيوش الأجنبية، خاصة القوية منها تهتم بميدان الموسيقى العسكرية، لما تشكله من أهمية في رفع حماسة المقاتلين، وإظهار مدى جاهزية الجوق العسكري، باعتبار أن أفراده ينتمون للقوات المسلحة، فهم جزء من الكل، خاصة ونحن يضيف محدثنا في عصر تكنولوجيا الاتصال والإعلام، لهذا تسعى الدول لتطوير الموسيقى العسكرية، وتنظم مهرجانات دولية في الموسيقى العسكرية.
وأضاف محدثنا "أفضل طريقة لمواكبة التطور الحاصل في جيوش العالم هو الاحتكاك والتواصل المباشر مع الفرق الموسيقية للدول الأخرى من خلال المشاركة في مهرجانات الموسيقى العسكرية المعروفة بـ"TATTOO" المقامة في عدة دول عبر العالم مثل روسيا، إنجلترا، النرويح، فنلندا وغيرها من الدول.
كما تحدث عن التحضير لإطلاق مدرسة الموسيقى، لقيادة الحرس الجمهوري والتي ستؤطر من طرف ضباط وإطارات ذوي اختصاص موسيقي من الفوج بالإضافة إلى الأساتذة المدنيين وعليه يقع الدور الأكبر على عاتق الفوج في إعطاء دفع للمدرسة الوليدة التي ستكون صرحا معماريا وثقافيا فريدا من نوعه في الجزائر وإفريقيا.
كما يطمح الفوج - يقول العقيد - في تمثيل الجزائر في المزيد من التظاهرات الدولية والوطنية، وأن يكون جزءا فاعلا في الحياة الثقافية في الجزائر من خلال الانفتاح أكثر على الجمهور الجزائري الذي قد تقتصر معرفته بالحرس الجمهوري على الصور المتعلقة باستقبال الرؤساء والملوك وعزف الأناشيد الوطنية للدول فقط، خاصة - يضيف محدثنا - أن الفوج الأول للتشريفات يعتبر المرآة العاكسة والصورة المشرفة للحرس الجمهوري، خاصة والجيش الوطني الشعبي عموما.

  • print