تم استرجاع أسلحة وذخيرة في ذات العملية

إرهابيا قسنطينة كانا ينويان تفجير نفسيهما

date 2017/04/20 views 3612 comments 2
author-picture

icon-writer عبد العالي.ل

كما جاء في عدد الخميس، تمكنت قوات الأمن الوطني التابعة لأمن دائرة الخروب بولاية قسنطينة، مساء الأربعاء، في عملية نوعية بإقليم الزعرورة عند قرية السطايفية المتاخمة لبلدية ابن باديس أو الهرية سابقا، من القضاء على إرهابي وتوقيف آخر.

الإرهابي المقضي عليه في العملية، وحسب مصادر تحصلت "الشروق" عليها، هو الحلفاوي حسين، المكنى بصهيب، البالغ من العمر ثلاثا وثلاثين سنة، يقطن بحي الشهيد سيساوي. انضم إلى العمل الإرهابي سنة 2013 ضمن سرية الغرابة الإرهابية، وقد قضي عليه بفعل انفجار حزام ناسف كان يحوزه بعد مطاردته من طرف قوات الشرطة عبر مسالك أراض فلاحية بالمناطق الرابطة بين عين النحاس والهرية وصولا إلى منطقة الزعرورة عند قرية السطايفية، حيث قابلته القوات الأمنية المرابطة هناك وطوقت المكان الموجود فيه، حيث رفض التوقف والاستسلام ليدخل في اشتباك معهم. وحسب معلومات أولية، فقد يكون وابل الرصاص هو سبب انفجار الحزام الناسف الذي كان يخطط لأجل استعماله في قلب المدينة، كما تمكنت قوات الأمن من ضبط وتوقيف الإرهابي "م. يوسف"، الملقب بالزبير بن العوام، البالغ من العمر أربعا وأربعين سنة، وتجريده من حزام ناسف آخر، كان يضعه على الخصر جاهزا للتفجير، ويقطن الأخير بجبال الشطابة بقسنطينة، انضم إلى العمل الإرهابي المسلح سنة 1994، حيث كان ينشط بإقليم ولاية جيجل، إلى حين التخلي عنه من طرف الجماعة الإرهابية التي كان ينشط ضمنها إثر إصابة تعرض لها، لينتقل إلى العمل ضمن سرية الغرابة بقسنطينة، الناشطة بأعالي منطقة جبل الوحش. وبايع تنظيم داعش الإرهابي سنة 2015 تحت إمرة المقضي عليه سابقا لعويرة نور الدين. وللعلم، فأن الإرهابيين كان يستقلان دراجة نارية ضخمة.
العملية النوعية لقوات الأمن، جاءت على خلفية ترصد، تمكّنت خلالها وبناء على استغلال المعلومات من استرجاع ثلاثة مسدسات آلية كلاشنكوف، بندقية صيد وسلاح فردي من نوع بيا، إضافة إلى كمية معتبرة من الذخيرة ومواد متفجرة ومعدات ومؤونة في مخبإ بأعالي جبل الوحش.

  • print