على ضفاف القرآن والسنّة

العدل في المكيال والميزان

date 2017/06/11 views 1051 comments 0
ناصر الدين الميلي

أستاذ جامعي

لقد حفل القرآن في آيات كثيرة بالوصاة بإيفاء الكيل والوزن بالقسط، والنهي عن التطفيف والبخس، بل توعد المطففين بالنكال والعذاب بكلمات تحمل دمدمة الحرب، وقصف الرعد قائلا: "ويل للمطففين الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم يوم يقوم الناس لرب العالمين)) (المطففين: 1-6).

وقد ذكر القرآن قصة نبي الله شعيب -عليه السلام- وهو يكافح بمرارة مستميتا من أجل إزالة هذا الدنس الأخلاقي من نفوس قومه قائلا: "ويا قوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط ولا تبخسوا الناس أشياءهم" هود: 85 .

وهناك خمسة مواضع في القرآن جاء فيها الأمر بإقامة القسط في الميزان، والنهي عن البخس والتطفيف، 

وقد استوقفتني تلك الآيات الكريمات كثيرا وما فيها من إعادة وتأكيد بالأمر والنهي، فهل يا ترى كل هذا الاهتمام من أجل رذيلة هي واحدة من جملة الدناءات التي قد تصيب النفس البشرية في حالة من حالات الضعف ألمت بتاجر أو شرذمة من التجار ممن باعوا ضمائرهم في قرية صامتة، أو في مدينة صاخبة؟ أم أن هذه الرذيلة بالذات هي نبتة مشؤومة لشجرة ملعونة، تمتد إلى الأزمات الاقتصادية الخانقة، ثم استيلاء طاعون الاستبداد الذي يخنق الأنفاس، ويحجب الشمس عن الأمم والشعوب التي يسري في فراغها داء التطفيف والتلاعب بالموازين والمكاييل، وهذا من عجيب صنع الله، وسنته الماضية في الأمم إذا فشا فيها هذا الانحراف حتى يصبح ظاهرة مألوفة.

الحقيقة أنه هذا الذي تبين لي من خلال هذا الحديث النبوي الشريف، فعن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما- قال: أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا معشر المهاجرين خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن وذكر منها: ولم ينقصوا المكيال والميزان، إلا أخذوا بالسنين، وشدة المؤونة، وجور السلطان عليهم ...." (رواه النسائي وهو صحيح).

يقول صاحب الظلال، رحمه الله تعالى: "إن إيفاء الكيل، والاستقامة في الوزن، أمانة في التعامل، ونظافة في القلب، يستقيم بها التعامل في الجماعة، وتتوافر بهما الثقة في النفوس، وتتم بهما البركة في الحياة... ولطمع في الكيل والوزن قذارة، وصغار في النفس، وغش وخيانة في التعامل تتزعزع بها الثقة، ويتبعا الكساد، وتقل بهما البركة في محيط الجماعة، فيرتد هذا على الأفراد وهم يحسبون أنهم كاسبون بالتطفيف. وهو كسب ظاهري ووقتي، لأن الكساد في الجماعة يعود على الأفراد بعد حين، وهذه حقيقة أدركها بعيدو النظر في عالم التجارة فاتبعوها، ولم يكن الدافع الأخلاقي، أو الحافز الديني هو الباعث عليها بل مجرد إدراكها في واقع التسوق بالتجربة العملية، والفارق بين من يلتزم إيفاء الكيل والميزان تجارة، ومن يلتزمه اعتقادا أن هذا يحقق أهداف ذلك ويزيد عليه نظافة القلب والتطلع في نشاطه العملي إلى آفاق أعلى من الأرض، وأوسع في تصور الحياة، وهكذا يحقق الإسلام دائما أهداف الحياة العملية وهو ماض في طريقه إلى آفاقه الوضيئة، وآماده البعيدة، ومجالاته الرحيبة".

  • print