قال عن لجنة وزارية تتولى دراسة الملف .. ساسي:

"كوطة" استيراد المركبات الجديدة على طاولة وزير الصناعة

date 2017/07/15 views 15160 comments 9
author-picture

icon-writer ر. ملاح

صحافي بالقسم الوطني لجريدة الشروق

رمى وزير التجار عبد الحفيظ ساسي، الكرة بميدان وزارة الصناعة والمناجم، عندما أكد أن إشكالية الإفراج عن "كوطة" استيراد السيارات تبقى مطروحة على طاولة زميله الوزير محجوب بدة، نافيا الأرقام المتعلقة باستيراد السيارات السياحية مقارنة بالسنة الماضية ووصولها إلى 531 مليون دولار، وهذا قبل توزيع "الكوطة" المحددة هذه السنة بـ25 ألف مركبة.

أكد المسؤول الأول على قطاع التجارة، الوزير عبد الحفيظ ساسي، السبت، خلال ندوة صحفية عقدها بمقر الوكالة الوطنية لترقية التجارة الخارجية "ألجكس"، أنه لن يتم الإفراج عن رخص استيراد السيارات، قبل انتهاء اللجنة الوزارية التي أوكلت لها مهمة دراسة الملف وإعادة النظر في دفتر شروط نشاط تركيب السيارات، موضحا أن كل القرارات المتخذة بهذا الشأن سيتم الإعلان عنها في وقتها المناسب، مبقيا "السوسبانس" متواصلا بخصوص الإفراج عن "كوطة" الاستيراد.

وبرر الوزير التوجهات الاقتصادية للحكومة وفرض رخص استيراد جديدة على المواد الاستهلاكية، بالوضع الاقتصادي الراهن الذي تعيشه البلاد، وهو استدعى التقليل من فاتورة الواردات دون المساس بالواجبات والمعاهدات التي تربط الدولة بشركائها في أوربا، إفريقيا والوطن العربي، مدافعا عن الخيارات الاقتصادية للحكومة، مؤكدا سعي هذه الأخيرة  المضي قدما لمواصلة تطبيق القرارات والإجراءات المتخذة في مجال التجارة الخارجية وتنظيم السوق الداخلية، فيما أبدى ترحيبه بالقرارات المتخذة من قبل زميله في الحكومة الوزير محجوب بدة، فيما يخص إعادة النظر في دفتر الشروط المنظم لنشاط تركيب السيارات.

من جهة أخرى، نفى الوزير، الأرقام التي تحدثت عن ارتفاع فاتورة واردات السيارات السياحية خلال الخمسة أشهر الأولى من السنة الحالية بنسبة 5 بالمائة، مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016، مفندا بلوغها نحو 531 مليون دولار.

  • print