-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بمشاركة القطاع الخاص ودعمه.. مختصون يشددون:

إستراتيجية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية على الجزائر

خالد. م
  • 1228
  • 0
إستراتيجية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية على الجزائر
أرشيف

أكد مختصون، الثلاثاء بالجزائر العاصمة، على ضرورة إعداد إستراتيجية إعلامية “عصرية ومتوافقة” مع الأهداف الوطنية لمواجهة الحرب الإعلامية التي تتعرض لها الجزائر.
وخلال اليوم الدراسي المنظم من طرف وكالة الأنباء الجزائرية بالمركز الدولي للمؤتمرات بمناسبة الذكرى الـ60 لتأسيسها، قال الباحث المختص في العلاقات الدولية، أحمد كاتب، في مداخلة له حول “الحرب الإعلامية وكيفية استهداف شبكات التواصل الاجتماعي الرقمية للاستقرار في الجزائر”، أن السبيل لمواجهة التدفق الإعلامي المعادي هو “رسم إستراتيجية إعلامية عصرية ومتوافقة مع الأهداف الوطنية لمواجهة الحرب الإعلامية”.
وشدد كاتب على ضرورة خلق “مضمون إعلامي جزائري على المنصات الرقمية لمواجهة الحرب الإعلامية والإشاعات والتضليل”، مبرزا أهمية استعمال “اللغة والقوالب المهنية والفنية الحديثة للتأثير على فئة الشباب”.
كما أشار إلى ضرورة “إعادة ربط الثقة بين المواطن والإعلام العمومي”، مع إعادة الاعتبار للإعلام العمومي من خلال اعتماد “دفتر أعباء جديد ورؤية متجددة وعصرية بمهام جديدة” بهدف مجابهة مخاطر الحرب الإعلامية.
ومن جهته، اعتبر المختص في حرب المعلومات، أحمد عظيمي، في مداخلة له تناولت “حرب المعلومات: الخصوصيات الوسائل واستراتيجيات التصدي”، أنه قبل التفكير في وضع إستراتيجية لحرب المعلومات، لا بد من توفر ثلاث ضمانات أساسية هي “تأمين أنظمة المعلوماتية وإعداد سياسة هجومية من خلال تفعيل دور الاستعلامات، إلى جانب إنشاء نظام وطني لليقظة والتصدي من خلال هيئة وطنية تضم الفاعلين المعنيين وتشتمل على مركز للسبر ومراكز بحث عمومية وخاصة وقناة دولية وتلفزيون عمومي احترافي”. كما أبرز أهمية التحكم في المعلومات من خلال معرفة وتتبع مصادر هذه المعلومات.
أما المختص في العلاقات الدولية والدراسات الإستراتيجية، الدكتور عبد الحميد كرود، فأوضح في مداخلته التي ناقشت كيفية “محاربة الأخبار الوهمية عبر شبكات التواصل الاجتماعي”، أن الواقع الرقمي الجديد بمنصاته ووسائط تواصله الاجتماعية المختلفة أسهم في انتشار الأخبار الوهمية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى “تدخل شبكة واسعة من الفاعلين والقائمين بالفبركة في سلاسل إنتاجها والترويج لها”.
ولمجابهة مختلف الأخطار المترتبة عن الأخبار الوهمية، أبرز المختص أهمية التربية الإعلامية بالتنسيق مع فعاليات المجتمع المدني والجمعيات الناشطة في المجال التربوي.
ومن شأن هذا المسعى -حسب ذات المتحدث- أن يحول “الفكر والمعلومة إلى سلوك مبني على الأخلاقيات المهنية”، مضيفا أن هذا يعتبر “السلاح الأكثر تأثيرا في مواجهة الإشاعة والتضليل الفكري وممارسات الطابور الخامس الذي يقف خلفها ويحاول زرع مبدأ الغربة والتشكيك ليمرر مصالحه”.
ودعا إلى خلق “تفاعل بين قطاعي التربية والإعلام، بحيث ترسخ المفاهيم السامية للإعلام في مبادئ واتجاهات البرامج التربوية”، كما حث على “إعادة النظر في المناهج الجامعية والتركيز على واقع الإعلام الوطني وتحدياته وأساليب النهوض به وفق منهجية مهنية تأخذ بالاعتبار مبادئ الرؤية الوطنية للإعلام التي تمثل النهوض بالواقع ودمجه بالتوجهات العالمية القائمة على التفاعل والانفتاح وحقوق الإنسان والانصهار والتقارب الديني والحضاري بين الشعوب”.
وفي النقاش الذي دار خلال هذا اليوم الدراسي، أكد المدير العام لوكالة الأنباء الجزائرية، سمير قايد، على ضرورة تطوير “منظومة إعلامية متكاملة ومنسجمة لا تستثني القطاع الخاص، وتضمن تحيين طرق تسيير المؤسسات العمومية في ظل الثورة المعلوماتية”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!