السبت 28 مارس 2020 م, الموافق لـ 03 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 09:23
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

أكد الأستاذ، عبد القادر إيكوساني، من قسم الفنون بجامعة باتنة، خلال ندوة أقامها في إطار البرنامج الثقافي للمعرض الوطني للكتاب بباتنة، أن المسرح الأمازيغي التقليدي الأصيل نابع من الطبيعة والثقافة التي ساد فيها الشفوي أكثر من الكتابي، فالمسرح حسب قوله ينبع أساسا من الاحتفال، والاحتفال هو لقاء الحي والمباشر مع الناس، وهو ما يتطلب في نظره خروج الفرد من ذاتيته وخروج القضية من خصوصيتها وخروج الساكن من الموحد، وهي حاجة فطرية تتعرض الآن إلى النزيف والتعويض.

فضّل الأستاذ عبد القادر إيكوساني في ندوة ثقافية حول “المسرح والأنثروبولوجيا في المحيط الأمازيغي”، تزامنا مع الطبعة الرابعة للمعرض الوطني للكتاب بباتنة، عرض عديد المعلومات حول المتغيرات والدلالات الرمزية والأقسام الأنثربولوجية بمختلف تسمياتها الطبيعية والاجتماعية والحضارية والتطبيقية، وقال الأستاذ إيكوساني إن البحث في تاريخ المسرح الأمازيغي أمر بالغ الصعوبة على اعتبار أن الجنس الأدبي عرف تجاوبا منقطع النظير، وهذا ناتج حسب قوله عن تداخل الكثير من المعطيات التاريخية الزاخرة بالمعطيات الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية أيضا، لكون الأمازيغ هم الجماعة الأولى التي استوطنت شمال إفريقيا ومنها بلاد المغرب. وأوضح الأستاذ عبد القادر إيكوساني أن حياة الأمازيغ كانت قائمة في ما يخص المسرح على الأعراف والطقوس والعادات، حيث إن المنكب حسبه في دراسة الأدب الأمازيغي سيكتشف أن ثقافة الأمازيغ ثقافة متنوعة من حيث الأدب الذي يعد في نظره تقليديا (أدب شعبي في جانبه الشعري)، ومرتبط بمستويات القول والرقص والغناء والإنشاد، الذي يطلع على الكثير من المؤلفات القديمة يكتشف أن الأمازيغ عرفوا الأدب بمختلف أشكاله المتنوعة على غرار المسرح والشعر والقصص والحكايات المختلفة ومختلف القوليات، واستنادا إلى الحفريات الأركيولوجية، فإن المنطقة الأمازيغية عرفت قديما بناء العديد من المسارح التي كان يمارس فيها الفنانون الأمازيغيون الموسيقى والرسم والرقص وتقدم فيها العروض المسرحية التراجيدية والكوميدية على شاكلة ما كان سائدا في روما وأثينا وغيرها من الحضارات، كما شيدت مدارس كثيرة في العديد من الممالك الأمازيغية يدرس فيها المسرح وما يرتبط به من فنون وعلوم وآداب، أما الجمهور فعدده كبير، والدليل على ذلك بناء المسارح الضخمة الدائرية والمفتوحة التي تسع الأعداد الكثيرة من الجماهير التواقة إلى مشاهدة مسرحيات متنوعة.

من جانب آخر، أشار الأستاذ عبد القادر إيكوساني إلى أن المسرح الأمازيغي التقليدي الأصيل نابع من الطبيعة والثقافة التي ساد فيها الشفوي أكثر من الكتابي، فالمسرح حسبه ينبع أساسا من الاحتفال، والاحتفال هو لقاء الحي والمباشر مع الناس، وهو ما يتطلب حسبه خروج الفرد من ذاتيته وخروج القضية من خصوصيتها وخروج الساكن من الموحد، وهي حاجة فطرية تتعرض الآن إلى النزيف والتعويض، وذلك لأنها تحولت بفعل عوامل مختلفة إلى مجرد حاجة إلى التفرج، أي إلى المشاهدة الباردة والمحايدة، مشيرا إلى أن هنالك من الظواهر المسرحية التي تحولت من حالتها الأصلية إلى حالة الخشبة والصورة مع التلفزيون وغيره، غير أن بعض الظواهر الأخرى ظلت طقسا مسرحيا بامتياز، منوها بأن الظواهر المشكلة للمسرح الأمازيغي تهدف إلى التذكير بالأحداث الأسطورية التي وقعت في الأصل وأدت إلى تنظيم العالم في شكله الحالي، حيث شكلت جوهر المسرح الأمازيغي وهو سائر لا محالة في متخيل الأمازيغيين، وهو تعبير يتداخل فيه الأسطوري بالواقعي والمتخيل بالعجائبي والغرائبي.

وبعيدا عن الندوة الثقافية التي قدمها الأستاذ عبد القادر إيكوساني، فقد عرف اليوم الرابع من المعرض الوطني للكتاب بباتنة برنامجا خاصا بالأطفال، من خلال تقديم مجموعة من النشاطات من طرف جمعية شروق الثقافية، منها مسابقة فكرية إلى جانب قراءة قصص لخصها الأطفال في إطار المنافسة لتعزيز قدراتهم وتثمينها، إضافة إلى قراءة حكايات بصوت الأمين حموتة على أزيد من 40 طفلا، وسط تثمين الأولياء لمثل هذه الخرجات التي تقرب الطفل من الكتاب.

 

 

 

المسرح الأمازيغي المعرض الوطني للكتاب عبد القادر إيكوساني

مقالات ذات صلة

  • العدد الرابع من منتدى المسرح يناقش إشكالية النقد الكاتب والعلاقة مع المخرج

    بحري يستفز المخرجين ومحمد شرشال يطلق النار على أشباه الكتاب

    خصص العدد الرابع من منتدى المسرح الذي أطلقه المسرح الوطني افتراضيا بعد تعليق النشاطات الثقافية لمناقشة موضوع "جدلية المؤلف والمخرج.. من له الفضل على الآخر". حلقة…

    • 244
    • 0
  • المصمم عبد النور شلالو لـ"الشروق":             

    تصميم أغلفة الكتب رحلة طويلة من الغوص في المعنى

    يقدم عبد النّور شلّالو صاحب العشرين عاما وابن ولاية البويرة في حديثه للشروق تصورات عن فنّ التّصميم (الجرافيك) للكتب، أين يشرح صاحب أكثر من ثلاث…

    • 266
    • 0
600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close