-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

الإطاحة بإمرأة تمتهن الشعوذة بالمدية

الإطاحة بإمرأة تمتهن الشعوذة بالمدية
ح.م
صورة تعبيرية

أطاح أمن ولاية المدية بامرأة تمتهن الشعوذة للنصب والاحتيال على ضحاياها، ليتم ايداعها السجن عن قضية النصب مع الشعوذة والتنبؤ برؤية الغيب.

وجاء في بيان أمن الولاية “في إطار مكافحة الجريمة بمختلف أشكالها ، تمكنت مصالح الأمن الحضري الأول بالمدية من الاطاحة بامرأة تمتهن الشعوذة للنصب على ضحاياها”.

وأضاف “وقائع القضية تعود بعد تلقي مصالح الأمن الحضري الاول بالمدية شكاوي رسمية من طرف امراتين تعرضن لعملية النصب و الاحتيال عن طريق الشعوذة من قبل امرأة مجهولة الهوية، تم التعرف عليها تتجول بإحدى شوارع مدينة المدية، وذلك بعد ايهامهن بإصابتهن بسحر ومس، و كذا لديها القدرة على فك السحر وجلب الحظ لهن، كما يمكنها تحقيق لهن كل ما يطمحن إليه، ليتم اقتيادهن الى اماكن منعزلة عن الانظار وتقوم بممارسة طقوس السحر والشعوذة عليهن، و راءة عبارات غير مفهومة ورشهن بعطر بقطرات من سائل مشبوه موضوع بزجاجات عطر، وتسليمهن قطعة قماش بها عدة عقد ،طالبة من ضحاياها الا يقمن بفتحه الى غاية وصولهن الى بيوتهن، مقابل مبالغ مالية وسلب حليهن”.

وتابع “ليتم تكثيف الابحاث والعمل الاستعلامي من طرف قوات الشرطة العاملة بالميدان، بناء على المواصفات المقدمة من الضحايا، خاصة وان المشتبه فيها كانت تكثف جرمها خلال عطل نهاية الاسبوع، ليتم الاطاحة بها بأحد الشوارع الرئيسية بمدينة المدية، و هي تمارس نفس الافعال، بعدما شوهدت تتحدث مع عدة نساء وايهامهن بقدرتها على فك السحر وجلب الحظ لهن، والعثور بحوزتها على اغراض تتعلق بالشعوذة، طلاسم مختلفة مشبوهة، وشريط مطاطي به حلي من المعدن الأصفر ومادة سائلة كانت تستعمل في النصب والاحتيال على ضحاياها”.

وبعد اقتيادها إلى مقر الأمن الحضري لاستكمال التحقيق معها، أقرت بأفعالها المجرمة قانونا بعد مواجهتها بالادلة، والتعرف عليها من طرف الضحيتين، كما تبين أنها كانت تختار ضحاياها بعناية لتمارس عليهن طقوسها وسرقة اموالهن ومجوهراتهن وتغادر الى مناطق مجاورة. يضيف المصدر ذاته.

ليتم انجاز ملف قضائي ضد المشتبه فيها و قديمها أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة المدية، اين تم ايداعها مؤسسة اعادة التربية عن قضية النصب مع الشعوذة والتنبؤ برؤية الغيب.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!