الجمعة 30 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 13 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 17:56
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني

ح.م

  • من حق الجزائريين أن يفخروا بمسجدهم الأعظم ويجب أن يحظى باستثمار معنوي ليكون كالأزهر والزيتونة

  • القرضاوي عالم مجدد.. والإمارات عملت على تشويهه وهدم سمعته ومكانته

  • الكيان الإماراتي بحاجة إلى "تغطية وخدمات دينية" لسياساته

  • الثورات المضادة تصدت لكل التطلعات الشعبية النبيلة وحولتها إلى فتن وحروب

يصف رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني، مصطلح التطبيع أنه “تعبير جديد” والمراد به أن يتجاوز العرب كل ما وقع من اغتصاب واحتلال لفلسطين، ومن تهجير وتشتيت للشعب الفلسطيني، ومن جرائم لا تحصى في ثنايا ذلك، والترحيب بالصهاينة.

ويؤكد الريسوني، الذي خلف الشيخ يوصف القرضاوي في الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، أن من يوصف بـ”العالم” ويبرر التطبيع فإنه ينفذ أهواء وإرادة ولي أمره وولي نعمته وصاحب الصولة عليه.

عن الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، محمد العيس، فيقول عنه الريسوني في هذا الحوار مع الشروق، إنه “يقوم بواجبه الوظيفي وليس بواجبه الشرعي.. وهكذا نظراؤه من المشايخ الوظيفيين”، ويدين المتحدث الدور الإماراتي في المنطقة، ومن ذلك محاولة تشويه الشيخ يوسف القرضاوي.

وبخصوص جامع الجزائر الأعظم الذي سيدشن في الفاتح نوفمبر القادم، فيقول الشيخ الريسوني “نحن أمام معلمة دينية وحضارية كبرى، ولا يسعنا إلا أن نسعد بها ونهنئ بها الشعب الجزائري وعموم المسلمين”، ويؤكد على ضرورة أن يحظى باستثمار معنوي حقيقي، والتفكير والعمل ليكون مثل الأزهر، والزيتونة، والقرويين.

الموقف السياسي لهيئتكم واضح من “التطبيع” مع الكيان الصهيوني، لكن ماذا عن حكم الشريعة الإسلامية في العلاقات، تحت أي غطاء، مع دولة الاحتلال في حالتها الاحتلاليّة العدوانية تجاه الأمة ومقدساتها؟

التطبيع مصطلح جديد، وهو أصلا من وضع الطرف الآخر، والعرب فيه تابعون.. ولكن لنقل: لا مشاحة في الاصطلاح، خاصة إذا حددنا معناه ومقصوده عندهم. وبعد ذلك يتأتى الحكم عليه..

مرادهم الآن بالتطبيع، هو أن يتجاوز العرب كل ما وقع من اغتصاب واحتلال لفلسطين، ومن تهجير وتشتيت للشعب الفلسطيني، ومن جرائم لا تحصى في ثنايا ذلك. التطبيع معناه طيُّ ذلك كله، والترحيب بـ”إسرائيل” وإعطاؤها مكانة “طبيعية” داخل الدول والشعوب العربية، بحيث تكون جارا وصديقا وشريكا، يحظى بالترحيب والمودة وفتح الأبواب والمصالح أمامه. والغرض من هذا التطبيع هو إخراج “إسرائيل” من الوضعية الخانقة التي تعيشها داخل محيطها، بسبب الرفض التام الذي تلقاه لدى مجمل شعوب المنطقة، مع أن بقاءها في الأمد البعيد متوقف على قبولها واندماجها في محيطها العربي.

فالتطبيع الذي تتبرع به بعض الأطراف العربية هو خدمة لإسرائيل وطوق نجاة لها، وهو دعم واستدامة لاحتلالها، ومكافأة لها على جرائمها وتشجيع لها على الاستمرار فيها. ثم هو فتح لأبواب الاختراق والهيمنة لهم على جميع الأصعدة..

وموقف الشريعة، من هذا التطبيع، بهذه المعاني، لا يمكن أن يكون إلا التحريم الشديد والرفض التام. بل حتى الموقف الإنساني والأخلاقي، لا يمكن أن يكون إلا على هذا النحو.

هل تعتقدون، وفق إطلاعكم، أنّ من يبرّرون، من المحسوبين على العلماء، الخيارات السياسية في العلاقة بالكيان الصهيوني يستندون فعلا إلى رؤية شرعية اجتهاديّة قابلة للنظر، وفق مفاهيم التعايش والسلام، أم أن “فتاويهم” تصدر عن الأهواء مع سبق الإصرار؟

فعلا فتاويهم ومواقفهم إنما تصدر عن الأهواء، لكن هذه الأهواء في الأصل هي أهواء حكامهم. ولذلك لن تجد “عالما” واحدا مؤيدا للتطبيع إلا وهو ينفذ إرادة ولي أمره وولي نعمته وصاحب الصولة عليه، ويسعى في رضاه ويجاريه في هواه. فالقرار السياسي التطبيعي يأتي من الحاكم أولا، ثم يتبعه ويصفق له شيوخ الخدمة، حذو القذة بالقذة. بخلاف العلماء الرافضين للتطبيع مع العدو المحتل الغاصب، فهم إذا كان حاكمهم راغبا في التطبيع أو سائرا في ركابه، فهم يخالفونه ويعارضونه وينصحونه، وإن كان رافضا للتطبيع، فهم سابقون له ومتقدمون عليه.

البعض يقول إنّ فتوى حرمة التطبيع مع الصهاينة سياسية لا شرعية؛ ويستدلون لذلك بعدة دول تحتل مناطق إسلامية من دون أن تصدر فتوى مماثلة من العلماء كضم الصين لتركمانستان الشرقية واستمرار ضم روسيا للشيشان وداغستان وغيرهم، فما جواب ذلك؟

تحريم التطبيع في الحقيقة ليس سوى تحريم للظلم والاغتصاب والاحتلال وشتى أنواع الجرائم التي قام ويقوم بها الصهاينة ودولتهم منذ ثمانين سنة. وهذا هو الشرع الذي لا مرية فيه. وهذا أيضا موقف سياسي، نزيه وعادل. ولذلك نجد حتى من اليهود ومن العلمانيين من يرفضون هذا التطبيع مع دولة الاحتلال والعدوان، ويعملون على فضح جرائمها.

وأما وجود حالات أخرى من الظلم والاضطهاد للمسلمين ولغير المسلمين، فحيثما ثبت ذلك فهو مرفوض ومجرم. ونحن في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين نقف ضد الظلم والعدوان أيا كان فاعله، ونقف مع المظلوم المعتدى عليه أيا كان دينه وجنسيته. ولنا مواقف (فتاوى وبيانات ومراسلات) في قضايا مسلمي الصين ومسلمي الهند ومسلمي بورما وقضية كشمير وغيرها.. بل أصدرنا منذ أشهر قليلة بيانا ضد السلوك العنصري والعدواني الذي يعاني منه السود في أمريكا.. فنحن لا نكيل بمكيالين، ولكن القضايا تتفاوت في حجمها وفي شهرتها، وفي مدى عناية الإعلام بها. وقضية فلسطين والشعب الفلسطيني لها خصوصياتها المتعددة، وهي أكبر وأطول مظلمة في التاريخ الحديث.. فلذلك تحظى بعناية أكبر.

قبل خطوة التطبيع، كانت هنالك بعض المؤشرات التي تحوي بتحول العلاقة بين أقطاب العالم الإسلامي والكيان الصهيوني، على سبيل المثال، زار الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ محمد العيسى، ما يسمى بمعسكر الإبادة الجماعية لليهود في بولندا إبان الحرب العالمية الثانية أوشفيتز، وذلك بالتزامن مع إحياء ذكرى “الهولوكوست”، كيف قرأتم هذه الزيارة؟

نعم هذا صحيح، هناك تحولات سياسية ومذهبية عميقة وانقلابية، تجري في بعض الدول الخليجية. والشيخ العيسى يعمل منذ مدة على تقديم الخدمة الدينية للسياسات والتوجهات الجديدة، ويعمل على تسويغها وتجميل وجهها القبيح. فهو يتصرف بصفته موظفا في الشؤون الدينية، ويقوم بواجبه الوظيفي وليس بواجبه الشرعي.. وهكذا نظراؤه من المشايخ الوظيفيين..

بعد عقود من التدافع الأيديولوجي، رخّصت الحكومة الجزائرية مؤخرا للبنوك العمومية بتقديم خدمات مالية وفق قواعد المعاملات الإسلامية لتفعيل الدورة الاقتصادية، بماذا تعلقون على ذلك من خلال إطلاعكم على تجارب البنوك الإسلامية عبر العالم؟

في جميع الحالات فالخطوة مشكورة ومرحب بها. وكما يقال: التأخر في الوصول خير من عدم الوصول.
وتجربة المصارف الإسلامية، أو تقديم معاملات لا ربوية من داخل البنوك الربوية التقليدية، هي أيضا شيء إيجابي من حيث المبدأ، مهما تكن دوافعه. فكم من شيء دوافعه سلبية ونتائجه إيجابية.

ومع ذلك، فإنّ دوائر مشبوهة تثير الشكوك حول مطابقة تلك البنوك للقواعد الشريعة بل يزعمون أنّ صيغها المالية ليست سوى احتيال مقنّع لا يختلف عن النشاط الربوي للبنوك التقليدية، فهل فعلا توجد مؤسسات بعناوين إسلامية لكنها مشبوهة شرعيّا، مع توضيح تلك الشبهات الفنيّة/التقنية؟

تجربة المصارف الإسلامية، وشبابيك المعاملات الإسلامية، تُوجه لها انتقادات ومؤاخذات كثيرة، بعضها صحيح، وبعضها يأتي بحكم التنافس المهني أو الإيديولوجي. ولكن الذي يعنيني هو الانتقادات المعقولة الموجهة لهذه التجربة، سواء من الناحية الشرعية، أو من الناحية المهنية. فهي تجربة فعلا لها عيوبها ونقائصها. ولا ننس أيضا أن هذه التجربة يقوم عليها مستثمرون ورجال أعمال، بعقلياتهم التجارية وأهدافهم الربحية بالدرجة الأولى. والحقيقة أن فكرة المصارف والمعاملات اللاربوية لا يمكنها أن تحقق نجاحها الكامل، وتعطي نتائجها وآثارها الاقتصادية والاجتماعية، المقصودة إسلاميا، إلا إذا كانت محتضنة ومدعومة من الدولة. أما إذا كانت تتعرض للتضييق والحصار والازدراء، وتخضع لمنطق التجارة والربح، وتحتاج إلى خوض المنافسة ومتطلبات السوق، فستبقى تعاني وتتعثر..

في الفاتح نوفمبر الداخل، والجزائر تحيي ذكرى اندلاع الثورة التحريرية ضد المستعمر الفرنسي، ستدشن “جامع الجزائر الأعظم”، وهو ثالث أكبر مسجد في العالم بعد الحرمين الشريفين، بعض الأصوات في الجزائر، عارضت المشروع، وصنفته في خانة تبذير المال العام، وبحسبها البلاد في حاجة إلى مدارس مستشفيات ومؤسسات لتوظيف البطالين، هل هذا حق أريد باطل؟

هذا موضوع له زوايا متعددة من النظر؛ فأولا نحن أمام معلمة دينية وحضارية كبرى، ولا يسعنا إلا أن نسعد بها ونهنئ بها الشعب الجزائري وعموم المسلمين. والشعوب سواء كانت فقيرة أو غنية تعتز وتفتخر على مر العصور بمثل هذه الإنجازات، التي تنمي فيها الحس الحضاري والقومي..

وأما من حيث الكلفة المالية الكبيرة لهذا المشروع، وأنها تبذير، وأنَّ الأَوْلى بنا صرفها إلى مشاريع أخرى تعليمية وصحية واجتماعية، هي أولى بها..

فأولا، يجب أن نوجه عنايتنا إلى التبذير الحقيقي الذي لا يترك أثرا ولا نفعا، من أي ناحية، أو لعله يضر ولا ينفع.. فهذا هو التبذير المحرم الذي وصف أصحابه بأنهم “إخوان الشياطين”. والأموال العامة والخاصة التي تبذر حقيقة، على مر السنين والأجيال، لا تعد ولا تحصى. فهذا هو ما يجب الكلام فيه..

وثانيا، يجب أن نفكر في الأموال العمومية المنهوبة والمختلسة، وهي أيضا لا تعد ولا تحصى..

ويجب ثالثا، أن نفكر في قطار الإنتاج والتنمية، الذي إذا تعثر أو توقف أو تراجع، أو تعرض للتخريب والقرصنة، خسرنا أيضا ما لا يحصى من الأموال والثروات، المادية والمعنوية..

فإذا استحضرنا هذه الجوانب الكارثية، فإن كلفة المسجد ستتضاءل أمامها. ثم إذا نظرنا إلى إيجابيات هذا الجامع وأبعاده اليوم وغدا، فسنرى أن مثل هذا المشروع، يستحق ما أنفق فيه وأكثر، وأنه شيء ضئيل بالنسبة إلى حجم الجزائر وثرواتها ومكانتها دولة وشعبا.

ولكن أيضا، يجب أن يحظى هذا “المسجد الأعظم” باستثمار معنوي حقيقي، روحي وحضاري وعلمي وتربوي. وباختصار يجب ألا نكتفي بالقول: إنه أضخم مسجد بعد الحرمين.. ولكن يجب نفكر ونعمل لكي نقول قريبا: إنه مثل الأزهر، والزيتونة، والقرويين؛ جامع يتحول إلى جامعة. أما مجرد إقامة الصلوات، فلا تحتاج إلى شيء من هذه الضخامة والفخامة.

هل تعتقد أن تراجع الإسلاميين عقب الثورات المضادة أثر سلبا على الاتحاد؟

أما الاتحاد في حد ذاته، فهو بالعكس، استفاد من هذا الوضع وأصبح بمثابة بديل وتعويض عما أصاب الحركات الإسلامية من منع وقمع. ولكن الاتحاد ينظر إلى الخسائر التي أصابت الأمة كلها بفعل الانقلابات والثورات المضادة، التي تصدت لكل التطلعات الشعبية النبيلة، وحولتها إلى فتن وحروب وصراعات.

ماذا عن مجلس الحكماء المسلمين، هل تعتقد أن تأسيسه من الإمارات هو محاولة لضرب اتحاد العلماء المسلمين؟

الكيان الإماراتي له تحالفاته التي انكشفت أخيرا وظهرت للعيان، وهو بحاجة إلى “تغطية وخدمات دينية” لسياساته. فلذلك أنشأ عددا من المنظمات والهيئات والكيانات الموازية، لمساعدته في الدعاية والعلاقات العامة، مع عدد من الجهات الإسلامية.. فهو محتاج لهذه الخدمات الدعائية، سواء بوجود الاتحاد ولضربه، أو بدون ذلك.

ماذا تعني لك هذه التصنيفات، سلفي، إخواني، مدخلي، صوفي، تبليغي، حداثي؟

هذا يحتاج إلى موسوعة للتوصيف والتصنيف والتحليل والتقييم. فالسؤال يشير إلى كل التيارات الموجودة في الساحة..

توليت رئاسة الاتحاد خلفا للشيخ يوسف القرضاوي، الذي بعث رسالة قبل أيام وصفت بأنها “رسالة مودع”، الشيخ وبعد هذه السنين، هل أخذ مكانته حقا في العالم الإسلامي، وهو يقيم خارج وطنه الأم، ومدرج في قوائم الإرهاب؟ ولكن ألا تعتقد أن الشيخ قد أخطأ في السنوات الأخيرة، نذكر هنا فتوى إهدار دم القذافي والأسد؟

نحن نعتقد – كما قال الإمام مالك – أن كل واحد يؤخذ منه ويُـرد، وكل واحد يصيب ويخطئ.. ومن اجتهد فأصاب فله أجران، ومن اجتهد فأخطأ فله أجر واحد.

أما القرضاوي حفظه الله، فهو بحق إمام من أئمة المسلمين في هذا العصر، وبدرجة أكبر في العصور اللاحقة. عالم مجدد، ومفكر رائد، وداعية مصلح. ولكن دائما تتعرض الشخصيات من هذا النوع ومن هذا الحجم لمحاولات التشويه والإذاية. وللكيان الإماراتي منظمة متخصصة في تشويه بعض الشخصيات الإسلامية المزعجة وهدم سمعتها ومكانتها، والقرضاوي في طليعتهم، وهي المنظمة المسماة “مؤمنون بلا حدود”.

أحمد الريسوني الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين التطبيع

مقالات ذات صلة

  • دعت إلى وقفها وتبرؤ حكام العالمين العربي والإسلامي منها

    حملات المقاطعة "ترعب" الحكومة الفرنسية

    دعت فرنسا، الأحد، لوقف حملات المقاطعة لمنتجاتها عبر العالمين العربي والإسلامي، ردا على إساءة مسؤوليها للرسول، مدعية انها صادرة عن جهات متطرفة وعلى سلطات هذه…

    • 11466
    • 30
  • بعد تنامي موجة السخط من العداء للمسلمين

    وزير خارجية فرنسا: الإسلام جزء من تاريخنا

    وجه وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان "رسالة سلام" للعالم الإسلامي، أكد فيها أن فرنسا "بلد التسامح وليست موطن الازدراء والرفض"، وفقا لما نقلته صحيفة…

    • 828
    • 0
600

30 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • populis

    هو يتكلم عن ااشريعة، و الشريعة اصلها الحكم من اي محكمة. لماذا لم يقم شخصيا بتفديم شكوا ضد المعتدين امام كل الدول و عند المحكمة الدولية؟
    النطق بالحكم شيء و عدم القدرة عاى تطليقه شيء اخر.
    عندما الحكم لا يطلق العالم كله يعرف من الضالم. هنا
    تخرج ااقضية الفلسطينية من اطارها الضيق الى اطارها العالمي
    والمحكمة الدولية تكون امام خيارين لغسل ماء الوجه. اما التطبيف او الاستقالة الجماعية.
    اما الامور ااسياسية و الاقتصادية بين دول الجوار لبس امام دولة ولاكن امام شعبين فلسطيني و اسراءياي فهاذا يكون على اساس انساني بحث.
    وان جنحوا للسلم فاجنح لها و توكل عاى الله.

  • محمد☪Mohamed

    المؤمن الصادق الموحد ..
    لا يخاف إلا الله , ولا يخشى إلا الله , ولا يرجو غير الله , لهذا تراه آمناً إذا خاف الناس ,مطمئناً إذا قلق الناس
    هادئاً إذا اضطرب الناس .
    لذلك أعتقد أحسن لك تترك الصهاينة وتركز على ولي أمرنا وولي نعمتنا وصاحب الصولة علينا , هكذا ممكن تصلح .

  • محمد☪Mohamed

    الصهاينة هذو رجع أولياء أمر المسلميين جمعاء , هم علماء هما عمالقة الصيدلة هما أطباء هما البنوك
    $$$ هما أرباب العمل هما شاركات الكبيرة العملاقة هما أصحاب التواصل الإجتماعي و تطبقات التجسس …….
    كلمنا على محمد بن سلمان وسيسي وو كل أولياء العرب المسلمين الفاسدين تكون صادق مع الله والمسلون.

  • ناجي بن العيد الطريفي

    في الوقت الذي تسيل دماء المسلمين انهارا في سوريا وليبيا بسب فتاوى القرضاوي وغيره من العلماء الثوار نجد ان القرضاوي وابناؤه يسرحون ويمرحون في منتجعات اوروبا ، هل فهمتم الان اللعبة ؟

  • سني

    دماء المسلمين في رقبتكم. أنتم من ساعدتم على تخريب ديار المسلمين و ساعدتم اليهود في نشر الربيع العبري فأنتم و المطبعون سواء غير أنهم صرحاء و أنتم متلونون حتى لا أقول منافقون. أما فيما يخص العلم فأنتم بعيدون عنه بعد المشرق من المغرب فضلا ان تكونوا طلبة علم فضلا أن تكونوا علماء.

  • abu hadjer

    السلام عليكم…عليك بالدليل الشرعي في تحريمك لهذا الامر…نحن مع الدليل من الكتاب و السنة و اجماع العلماء…..و لسنا مع فتاوئ العاطفة….اتقو الله

  • يوسف

    ماشاء الله العالم المغربي الريسوني يعطي دروس وفتاوي في الشريعة الإسلامية للأمة.

  • امير الجزائري

    الخطوة الامارتية فعلا مشينة وضربة وطعنة في ظهر فلسطين والاقصى لكن احقاقا للحق من فتح الطريق للتطبيع اولا يقع اللوم عليه اكثر والله ويشار اليه بالبنان الى يوم الدين انهم كانوا السبب في تساهل اخرين واتباع خطواتهم كمن سن سنة حسنة ومن سن سنة سيئة واقصد هنا مصر والاردن وتركيا التي يغفل عنها الكثير او يتغافلون عنها عمدا وهي في تطبيع تام وكامل سياسيا واقتصاديا وتنسيق عسكري مع الكيان الغاصب ومع الصهاينة ولا يتكلم عنهم احد بل تجدهم ينتقدون وينددون ويعايرون الاخرين وينسون ما يفعلونه هم فهذا نفاق وغطرسة وكذب وتدليس وخداع ومكر …..

  • أحمد

    لقد استفدت واستمتعت بهذا الحوار المفيد. شكرا للشيخ الريسوني، كان رائعا وشكرا للصحافي عبد السلام سكية على أسئلته الدقيقة التي أتاحت لنا معرفة رأي رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين

  • محمد

    وما تفعله قطر أليس تطبيعا؟ أم حرام على الامارات حلال على قطر؟ كلكم مطبعون وكلكم تلهثون وزراء العدو للخلود في الكرسي.

  • ابوعمر

    كل امام اوعالم يقول بالتطبيع لا تجوز الصلاة خلفه ، لقول الله تعالى :
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) .
    فكيف تجوز صلاة خلف يهودي ؟

  • ملاحظ

    وماذا عن علاقة تركيا باءسراٸيل لماذا لم تفتوا مع الخليفة المسلمين اردوغان وامير قطر بعلاقاتهم مع اسراٸيل? ولا ننسی فتوی الثورات المباركة في لييا وسوريا

  • المذغري

    مع فلسطين ظالمة او مظلومة،هههههههههه،ءالى ان يحررها غيرنا،هههههههههه،لانعطي للمقاومة ولو مسمارا وليس صاروخا،هههههه،مع فلسطين ههههههظالمة ههههه او ههههه مظلومة ههههههههه.

  • Haron

    أولا على المغاربيين أن يكون فخوريين أن من يمثلهم هو مغربي عندما نقول مغربي يعني جزائري
    وتونسي وليبي وموريتاني ولم تعد هيمنت المشارقة على المجالس العلمية لان العالم المغاربي معروف بفصاحة اللغة في تلاوة القرأن والسلام شكرا لجريدة الشروق على هذا الحوار

  • محمد

    الى المعلق ابو عمر: تستدل بالاية عن عدم جواز الولاء لليهود والنصارى، ولكن ذكرت التطبيع مع إسرائيل فقط! ماذا عن أمريكا وأوروبا والصين وروسيا حيث جل الدول الإسلامية تتعامل معهم! وماذا عن القواعد الأمريكية والبريطانية والفرنسية والأوروبية بالخليج؟ ماذا عن أكبر قاعدة أمريكية في قطر والتي تم ضرب العراق منها، وتضرب منها العراق وسوريا واليمن؟ ماذا عن قاعدة انجليك التركية التي تضرب أمريكا سوريا والعراق! ما الفرق بين أمريكا واوروبا واسرائيل؟ هل تعرف أن بريطانيا مع العملاء العرب أقاموا دولة إسرائيل؟ وأمريكا وأوروبا وروسيا يدافعون عنها اليوم؟! والغريب وجود مقر اتحاد العلماء جنب قاعدة أمريكية بقطر؟!

  • مسعودان

    جماعة المداخلة انتاع السعودية كي يحبوا يغطوها يقلك اعطيني دليل من الكتاب والسنة ، هاك دليل من الكتاب والسنة ، قول الله تعالى :
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) .

  • populis

    لنخرج عن اطار الدين. ان اسراءيل تاريخيا خلقت عن طريق مرتزقة جاؤوامن ا الخارج.
    والمرتزق مملوك لمن يموله.
    المعادلة صعبة للحل. لان الاسراءيلي لا يملك اي خيار بين يديه..
    اما جنح اسراءيل الى السلم انها الا تكتيك لانه غي وضعية صعبة داخليا و مموله في وضعية صعبة في الخارج.
    التعامل مع هاذه القضية صعب نوعا ما لان المالك ليس موجود حتى نتكلم معه شخصيا.
    هيا نرفع القضية و الحوار بين بنو اسراءيل في المهجر. و نجرهم الى طاولة المفاوضات..
    ان قبلوا فهم طرف المفقود. ان رفضوا و تبرؤوا من اسراءيل هنا الكلام يصبح اخر.
    نبقى المشكلة موضوعة على طاولة الامم المتحدة بين الاسراءيليين و الفلسطينين فقط.

  • محمد

    رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين من عينه ؟ و عند من درس؟ و من أجازه في الكلام في قضايا الأمة؟
    اليوم الأمة الإسلامية تعرف و لله الحمد من هم علماءها.

  • جزائري -- 2020

    الشعوب تتقدم وتتطور وتبتكر وتنعم بعقول أبنائها وتحل مشاكلها وأزماتها وتفكر في مستقبل الأجيال القادمة ….وأنتم تحدثوننا عن الحرام والحلال منذ قرون والغريب أن ما تحللونه اليوم قد تحرمونه غدا والعكس وما يحلله العالم فلان قد يحرمه العالم علان .

  • اقتربت الساعة

    شكرا لشيخنا الفاضل
    الاسلام له رجال صادقون لا يضرهم من خذلهم
    هؤلاء الحكام الظلمة نهايتهم قربت جدا
    نخن في زمن التمييز بين الايمان و النفاق
    واطمئنوا الله جل جلاله سيكشفهم لنا جميعا واحدا واحدا.
    و الحمد لله رب العالمين

  • صالح/ الجزائر

    1)- لا بد أن الصحفي المحاور ، عبد السلام سكية ، يتذكر ما نشر في المقال في نفس “الشروق” بتاريخ 07 جوان 2017 ، تحت عنوان : … أزمة الخليج تحدث شرخا بين علماء الأمة ، والذي جاء فيه :
    وأعربت “رابطة العالم الإسلامي”، التي يقودها وزير العدل السعودي السابق عبد الكريم العيسى، عن تأييدها الكامل لقرار السعودية وحلفائها قطعَ علاقتهم مع قطر ، “هذا الإجراء جاء وفق المقتضى الشرعي والقانوني والمنطقي تجاه الممارسات التي تستهدف أمن واستقرار الدول، من خلال إيواء ودعم المنظمات والجماعات الإرهابية، متبوعا بالتدخل في شؤونها والتأثير على وحدة شعوبها وتآلفها” ، و“لقد أصبحت مغذيات الإرهاب طريدة بعد

  • صالح/ الجزائر

    2)- محاربتها وملاحقة فلولها إثر انكشاف تدابيرها الإجرامية في تفخيخ عقول الشباب وإثارة حماستهم الدينية نحو أفكار متطرفة إلى أن وجدت بيئة حاضنة وداعمة، بل لم يجد الإرهاب منبرا يستطيع من خلاله تمرير رسائله إلا عن طريق مصدر هذا الإيواء المجازف والخطير، والذي لم يألُ جهدا في تسخير إمكاناته كافة بما في ذلك توظيف وسائل إعلامه وتواصله المشبوه ” .
    وبالمقابل، انبرى “الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين” ، بزعامة يوسف القرضاوي ، دفاعا عن قطر ، إذ كتب نائب رئيس الاتحاد الدكتور والرئيس الحالي ، احمد الريسوني، عن قطع العلاقات مع الدوحة قائلا: “أما ما يقال مـن أنّ عقوبة هذا الحصار الجائر جاءت بسبب تآمر

  • صالح/ الجزائر

    3)- قطر مع عدوّ الأمة النظام الإيراني، فقد علم من الشريعة المطهّرة أنّ الدعاوى لا تُقبل ما لم يُقِـم عليها المدّعون البيّنات، حتى لو كانت الدعوى في عود أراك، فكيف يُكتفى بدعوى مجرّدة في تهمة الخيانة العظمى للأمـة، يُكتفى بهـا ذريعـة لإيقاع مثل هذا الحصار العام، رغم كلّ ما يشتمل عليه من أضرارٍ بالغـة الخطورة على أمّة من المسلمين، كما أسلفنا؟ ” .
    أما الأمين العام ل”الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين” ، الشيخ القره داغي، فقال “إن قطر جزء أساسي من اللحمة الخليجية والعربية والإسلامية، ورغم هذا لم يشفع لمن قام بهذه الفعلة الشنيعة أن يخوضوا في أعراض دولة إسلامية بالباطل”، وتابع “قطر لها مواقفها

  • صالح/ الجزائر

    4)-المشرِّفة مع القضية الفلسطينية ووحدة السودان واليمن وقضايا كل المستضعفين في الأمة العربية والإسلامية، لذلك قطر تُعاقَب على تلك المواقف النبيلة” .
    الغريب أن علماء البلاط يتناسون أن المحاصرون والمحاصرين كانوا جميعا في نفس “مجلس التعاون الخليجي” وكانوا ومازالوا لا يتنافسون على خدمة الإسلام والمسلمين ، وإنما على زعامة من يتفوق أكثر في خدمة وإرضاء أمريكا وربيبتها إسرائيل وذلك بتدمير العالم الإسلامي (أفغانستان وإيران) والعربي (ليبيا ، سوريا ، اليمن …) .
    “يبصر أحدكم القذى في عين أخيه وينسى الجذع في عينه” ، رواه أبو هريرة .
    “وشهد شاهد من أهلها” ، صدق الله العظيم .

  • صالح/ الجزائر

    5)- ألم يعترف رئيس الوزراء ووزير خارجية إمارة قطر السابق بما يلي : “سأقول شيئا ربما أقوله للمرة الأولى.. عندما بدأنا ننخرط في سوريا ، في 2012 ، كان لدينا ضوء أخضر (ممن ؟ ..
    من أمريكا بدون أدنى شك) بأن قطر (الإمارة المحاصرة في نهاية المطاف) هي التي ستقود لأن السعودية لم ترد في ذلك الوقت أن تقود . بعد ذلك حصل تغيير في السياسة ولم تخبرنا الرياض أنها تريدنا في المقعد الخلفي . وانتهى الأمر بأن أصبحنا نتنافس مع بعضنا وهذا لم يكن صحيا” . هذا كان في سوريا ، أما ما وقع في ليبيا فإنه “في النهاية كان هناك الكثير من الطباخين ولذلك أفسدت الطبخة” ؟ .

  • صالح/ الجزائر

    6)- ألم يعترف ولي العهد السعودي ، لصحيفة أمريكية ، أن “نشر الوهابية والاستثمار السعودي في المدارس والمساجد حول العالم يعود إلى فترة الحرب الباردة عندما طلبت الدول الحليفة من بلاده استخدام مالها لمنع الاتحاد السوفييتي من توسيع نفوذه في العالم الإسلامي … الحكومات السعودية المتعاقبة أخطأت الطريق …” ؟ .
    “قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا ، الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا”.

  • moh

    العظمه لله وحده !!!

  • بشريف عبدالاله

    لا للتطبيع مع الكيان الصهيوني و لو نكلو التراب و الحجر مع اخواننا الفلسطنين و بالمناسبة لا تقولو اسرائل لان معناه عبدالله بالعربية بل سموها الكيان الصهيوني و نحن مع فلسطين ظالمة او مظلومة كما قالها هواري بومدين رحمه الله

  • سيف

    ما يحيّرني هو أين موقف الشعب الغماراتي العربي المسلم ؟
    كيف استطعات أسرة بمفردها فرض هذه السياسة الخارجية المذلة للشعب الإماراتي و التي لم تنتهجها حتى بعض الدول المسيحية الحرة ؟

  • البليدي

    و ماذا عن علاقات الصهيونية المغربية ؟

close
close