-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
ملتقى دولي بمشاركة فرنسا و6 دول إفريقية في عين ماضي

الجزائر تقطع الطريق أمام استحواذ المخزن على الخلافة التجانية

الشريف داودي
  • 3371
  • 0
الجزائر تقطع الطريق أمام استحواذ المخزن على الخلافة التجانية
أرشيف

استقبلت الخلافة العامة للطريقة التجانية بمدينة عين ماضي وفودا من أتباع الطريقة التجانية، قادمين من دول تشاد، نيجيريا، النيجر إلى جانب موريتانيا، السنغال، مالي، وفرنسا، للمشاركة في الملتقى الدولي الموسوم “سيرة الحبيب المصطفى في عرفانيات القطب المكتوم سيدي أحمد التيجاني”، والذي تجرى فعالياته بمسجد سيدي عبد الجبار شمال غربي الأغواط، ضمن احتفالية المولد النبوي الشريف.

وحسب القائمين على الملتقى محليا، فإن هذه التظاهرة العلمية الثقافية الدينية التي تقام تحت رعاية رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بالتنسيق مع الخلافة العامة للطريقة التجانية، تهدف إلى تأكيد عين ماضي بالجزائر بصفتها مرجعية الطريقة التجانية، في إشارة ضمنية إلى أن باقي الزوايا عبر العالم ليست سوى فروع من الأصل الجزائري. وفي سياق ذي صلة، كان الخليفة العام للطريقة التجانية قد تبرأ مما تمخض عنه الملتقى الدولي الثالث للمنتسبين للطريقة التجانية الذي احتضنته مدينة فاس بالمغرب قبل نحو 8 سنوات، من منطلق أن منظمي التظاهرة لم يشركوه في الإعداد و لم يأخذوا برأيه في شيء، مع أنه المرجع العالمي الأول للطريقة التجانية في الوقت الحالي بوصفه خليفتها العام، المفترض استشارته في كل الأمور والشؤون التي تعنى بالطريقة التجانية الأحمدية.

واستهجن علي التجاني، المدعو سيدي بلعرابي، ما دوّن – عن قصد – على الدعوة التي وصلته حينها من المغرب، والتي خوطب فيها باسمه الشخصي “علي التجاني ” دون النبس أو الإشارة إلى مقامه كخليفة عام لعموم التجانيين عبر العالم.

وفي السياق ذاته، عبّر عن استيائه من نقص الاهتمام الحكومي وقتذاك، مع أن ثقل الزاوية التجانية السياسي والاجتماعي ومكانتها الخاصة، تؤهلها لحلحلة عديد المشاكل وبحث القضايا المطروحة على الساحة الوطنية وحتى الإقليمية، باستعمال ثقلها السياسي والاجتماعي، ونفوذها، وتخندقها في عديد الأوساط داخليا وخارجيا.

وأبدى الشيخ التجاني استعداده الدائم للتدخل ومعالجة القضايا كيفما كانت وحيثما وجدت، ولعل الهوة الموجودة وقتذاك هي التي تكون قد ولّدت الرغبة والأطماع في نقل الخلافة العامة للطريقة التجانية إلى المغرب، وهي المحاولة التي باءت بالفشل مرات عدة، رغم أنّ تظاهرة فاس كانت واحدة من حلقات المسلسل الهادف إلى استمالة التجانيين إلى مملكة محمد السادس، الذي يجدد محاولاته الرامية إلى كسب ود العائلة التجانية، في سياق التأسيس الفعلي لنقل الخلافة العامة للطريقة التجانية إلى المغرب.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!