الخميس 12 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 14 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 22:42
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

هنري العويط

  • النزاعات في الدول العربية تهددها بالتفكك ولابد من تبني نهج فكري جديد

كشف المدير العام لمؤسسة الفكر العربي البروفيسور هنري العويط ان التقرير القادم للمؤسسة سيخصص للاوضاع الثقافية في بلدان المغرب العربي، مشيدا في الوقت ذاته بالشاط المكثف والابداعات الكثيرة وبالانجازات العديدة التي تقدمها الدول المغاربية وعلى راسها الجزائر.

واشار العويط في تصريح لـ”الشروق” على هامش افتتاح مؤتمر ” فكر 17″ الذي تجري فعالياته بمركز الكلك عبد العزيز الثقافي العالمي “اثراء” في الظهران بالمملكة العربية السعودية من 2 الى 5 ديسمبر الجاري، الى انه تم الشروع في الاعداد للتقرير حول الحياة الثقافية والنشاطات والتحديات والممارسات والسياسات الثقافية علي مستوي البلدان المغاربية، وتشمل الجزائر والمغرب وتونس وليبيا وموريتانيا، مؤكدا ان هذه البلدان تشهد نشاطا ثقافيا مكثفا وابداعات كثيرة في عدة مجالات واشكاليات خاصة، وذلك لكون كل منطقة لها خصوصياتها بسبب الموقع الجغرافي وايضا نظرا لمختلف التجارب والعلاقات التاريخية بالاستعمار وغيرها من الاعتبارات، مبرزا ان هناك الكثير من ما تقدمه هذه الدول ومنها الجزائر كانجازات على المستوي الثقافي وسوف نحاول ان نسلط الضوء علي مختلف هذه النشاطات والابداعات والتحديات..

وبخصوص مؤتمر “فكر 17” اكد العويط علي اهمية انعقاد المؤتمر هذه السنة في السعودية التي تتقاطع رؤيتها 2030 التطويرية و التنموية مع اهداف المؤتمر وتنسجم مبادرات استراتيجيتها الوطنية للثقافة التي اطلقتها في مارس الماضي مع تطلعاته التجديدية.

وتناول العويط التساؤل الذي قد يثار عن اسباب نعت الفكر الذي يدعو المؤتمر الى تجديده ب”العربي” وعما تعنيه بالضبط هذه الصفة، ولماذا نشرع بابا يفضي بنا الى اثارة مسألة العروبة والهوية والعلاقات الملتبسة بين الانا والاخر، وتحديدا بين مكونات المجتمعات العربية المختلفة وبين الشرق والغرب.

ودعا العويط في لقاءه مع الشروق الى ضرورة الاسراع في مراجعة الفكر العربي وتحديثه وذللك لان العالم العربي لا يسعه ان يبقي بمنأي عن التحولات العميقة والمتسارعة التي يشهدها العالم اليوم، كما لا يسعه ان يتجاهل التحديات غير المسبوقة التي تفرضها هذه المتغيرات، فضلا عن ان ما اعتنقناه في العقود الماضية من نظريات وايديولوجيات شمولية اثبتت فشلها في حل مشكلات دولنا وازماتها وان ما يعصف حاليا بعدد من البلدان العربية من انقسامات ونزاعات وحروب تعرض نسيج مجتمعاتنا ووحدة دولها واراضيها للتفكك وما يتهدد منطقتنا بأسرها من مخاطر مصيرية يضاعف من حدة التحديات العالمية ويستدعي تبني نهج فكري جديد وصياغة رؤي جديدة.

الجزائر المغرب العربي هنري العويط

مقالات ذات صلة

  • مهرجان الفنون الإسلامية ينطلق وسط غياب فنانين جزائريين

    القاسمي يفتتح الدورة الـ22.. وأعمال بصرية عالمية تخطف الأنظار

    إفتتحت بمتحف الشارقة للفنون، الأربعاء، فعاليات الدورة الـ22 لمهرجان الفنون الإسلامية الذي تحتضنه إمارة الشارقة إلى غاية الـ21 جانفي المقبل، وسط تسجيل غياب الفنانين التشكيليين…

    • 88
    • 0
  • تقام خلال فترة المهرجان شهر أفريل المقبل

    "أيام عمّان لصناع الأفلام العربية" تستقبل المشاريع

    أعلن مهرجان عمّان السينمائي الدولي "أول فيلم" أنه سينظم أيام عمّان لصُنّاع الأفلام خلال فترة المهرجان؛ ستُعقد أيام عمّان لصُنّاع الأفلام ما بين الأربعاء والجمعة…

    • 68
    • 0
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عبد الحليم عبدالله

    بادئ دي بدء ليس هناك شئ اسمه “فكر عربي” . لا لان الانسان “العربي” ليس بقادر على التفكير والابداع في مجالات نظريه تتيح فهم الواقع وتمكن من استعماله لصالح الانسان ومجاله، وانما لان الانسان العربي ممنوع من حرية التعبير والحركة في بلدان العالم الشئ الذي يضعف فكره حد الهوان حتى اصبح في طور اللا فكر الذي يستحيل معه كل ابداع وانتاج نافع وهو ما يؤدي الى عدم القدرة لبناء اي حضارة. وهو ما نراه على ارض الواقع. وكل ما يسمى “فكر” في البلدان “العربية” ما هو الا عبث غالبا ما يكون لا اخلاقي يتسبب في ضعف الفرد وتدني مستواه على جميع الاصعدة الشئ الذي يجعله غير مرغوب فيه في البلدان المتحضرة.

  • الحقيقة المرة

    من يقرأ المقال يظن أنه يتكلم على الدول الغربية، أما الدول المغاربية فأين ثقافتها وبماذا أفادت العالم حتى الابرة تأتيها من الصين الحقيقة تقال الدول المغاربية وجب مسحها من على الأرض فالجزائر تكن العداء للمغرب والمغرب يكن العداء للجزائر ليبيا لا تقوم لها قائمة تونس مشاكل إقتصادية بالجملة موريتانيا الصراع بين أجنحة الحكم إذن أين هي الثقافة التي يتكلم عليها المقال
    إذا كان يتكلم على ثقافة العداء فانا متفق معه أما غير ذلك فإنه يعيش في المريخ
    الدول المغاربية لا تقوم لها قائمة إلا اذا فتحت الحدود واجتمعت الشعوب تحت راية واحدة ولا يهم من يكون على هرم الحكم غير ذلك ستبقى هذه الدول جائعة ومنحطة

close
close