-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
خلال اجتماع خصص لدراسة الملف

الحكومة تعلن عن 8 قرارات لدعم المؤسسات الناشئة

الشروق أونلاين
  • 12756
  • 4
الحكومة تعلن عن 8 قرارات لدعم المؤسسات الناشئة
ح.م

أعلنت الحكومة، مساء الإثنين عن ثمانية قرارات لتنفيذ إستراتيجية تطوير الـمؤسسات الناشئة وطرق تمويلها على رأسها إنشاء صندوق استثماري لدعمها.

وحسب بيان للوزارة الأولى توج مجلسًا وزاريًا مشتركًا حول الملف، فإنه تم تناول عرض حول آليات مساعدة المقاولاتية وقيودها وحدودها في تمويل الـمؤسسات الناشئة، تم الشروع في دراسة الـمقترحات الـمعبّر عنها بخصوص إنشاء نظام جديد لتمويل هذه الـمؤسسات الفتية خلال مختلف مراحل نضجها.

وأعلن الوزير الأول عبد العزيز جراد عن اتخاذ ثمانية قرارات لتجسيد هذه الإستراتيجية تتمثل في:

• إنشاء صندوق استثماري مخصص لتمويل ودعم الـمؤسسات الناشئة.
• إنشاء مجلس أعلى للابتكار والذي سيكون حجر الزاوية للتوجه الاستراتيجي في مجال تثمين الأفكار والـمبادرات الـمبتكرة والإمكانات الوطنية للبحث العلمي، في خدمة تنمية اقتصاد الـمعرفة.
• وضع الإطار القانوني الذي يحدّد مفاهيم الـمؤسسات الناشئة والحاضنات وكذا الـمصطلحات الخاصة بالنظام البيئي لاقتصاد الـمعرفة، من أجل تسهيل إجراءات إنشاء هذه الكيانات. علاوة على عملية إعداد النصوص التنظيمية ذات الصلة، التي ستفضي إلى مراجعة النصوص الـموجودة من أجل تكييف آليات التمويل مع دورة نمو الـمؤسسات الناشئة.
• تحويل الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية وتطويرها{ANPT}، إلى وزارة الـمؤسسات الصغيرة والـمؤسسات الناشئة واقتصاد الـمعرفة.
• تحويل قطب الامتياز الجهوي التكنولوجي {HUB} للـمؤسسات الناشئة، الذي يجري إنجازه من قبل شركة “سوناطراك” على مستوى حديقة الرياح الكبرى “دنيا بارك”، إلى وزارة الـمؤسسات الصغيرة والـمؤسسات الناشئة واقتصاد الـمعرفة.
• تمكين حاملي الـمشاريع الـمبتكرة والـمؤسسات الناشئة، من الاستفادة من الـمساحات الـمتاحة داخل الـمؤسسات التابعة لقطاعي الشباب والتكوين الـمهني على الـمستوى الوطني.
• تهيئة الجماعات الـمحلية لـمساحات مخصّصة للـمؤسسات الناشئة مع إعطاء الأولوية للمناطق التي تتوفر فيها إمكانات كبيرة من حاملي الـمشاريع الـمبتكرة، لاسيما ولايات بشار، وورقلة، وقسنطينة، ووهران، وتلمسان، وسطيف، وباتنة، قبل توسيع هذا الـمسعى إلى كامل التراب الوطني.
• وأخيرًاً، ومن أجل ضمان التآزر الـمشترك ما بين القطاعات لتنفيذ إستراتيجية تطوير الـمؤسسات الناشئة، يُكلّف السيد وزير الـمؤسسات الصغيرة والـمؤسسات الناشئة واقتصاد الـمعرفة، بالسهر على ضبط الـمساهمات التي تقدمها جميع القطاعات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • توفيق الجزائر

    ماكين والو غير الخرطي لايوجد بينهم وبين المغنى فرق .......نصيحة لكل الجزائريين نحي الوهم من هذو وابحث على رزقك عند ربي وتبقى هكذا الى يوم الدين رانى طايب منهم هذو المسؤولين من الصغير الى الكبير ماكين والو تع كروشهم لا يهمهم الاقتصاد.......

  • توفيق الجزائر

    انا لا اعتبرها قرارات بل كلام فارغ وبعيد عن الواقع ولايغدم الاقتصاد الوطني بل اقتصاد مسؤولين في كل الادارات للانهم اصبحو يكسبون ثروة شخصية من هذه القوانين ................منذ 25سنة وانا اسعى لتجسيد عدة مشاريع ولكن وجدت كل للادارات عبارة عن صندوق لتخصين الملفات فى الاخير احنا تع اقتصاد كروشنا

  • Populiste

    الحكومة و البرلمان ليس لهم اي دخل في عملية الانتاج الا في القطاعات اللتي لا يسطيع اصحاب الاموال الخاصة في الاعمال الغير مربحة و هي مهمة للصالح العام مثل صيدلية او مصلحة طبية في قرية صغيرة معزولة ..
    الانتاج المربح هو من اختصاص البنوك و فقط..
    الحكومة تتدخل في ملكيتها الخاصة و هي العقار..و الضريبة ..
    من تدخل في ما لا يعنيه تجرع مالا يرضيه..نصفهم في السجون..و البقية سوف تلحق من سياسيين و برلامانيين و بنوك ..

  • جلول الجزائر

    هل القرارات و الاجتماعات المتتالية تكفي لحل مشكلات الاقتصاد الجزائر ي ؟
    فالعاصمة التي يدار منها القطر الجزائري غير وظيفية فهي معزولة مروريا وقريبة اكثر للموانئ و الاسواق الدولية من الحقول و البساتين والمشاريع الاستثمارية الجديدة والمؤسسات الاقتصادية في ادرار والوادي وغيرها من المدن الجزائرية .
    ونحن نعرف ان عقلية التسيير القديمة مازالت معشعشة في الادارات المحلية . والجزائر الجديدة لا تكون بالتقوقع في تلك العاصمة المعزولة وطنيا التي مازالت تدار بمقرات من مخلفات الاستعمار الفرنسي
    ونحن ندعوا لاحياء مشروع الرئيس التاريخي للجزائر هواري بومدين لتحويل العاصمة للداخل الجزائري