-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المدير العام للصيدلية المركزية للمستشفيات سمير فرحات لـ"الشروق":

…الدواء خط أحمر!

كريمة خلاص
  • 4944
  • 0
…الدواء خط أحمر!
ح.م
المدير العام للصيدلية المركزية للمستشفيات سمير فرحات

تقود الصيدلية المركزية للمستشفيات استراتيجية عمل لمواجهة الضغط الكبير الحاصل على بعض الأدوية التي تعرف تذبذبا في التوزيع حتى على المستوى العالمي وذلك من أجل تأمين احتياجات المرضى الخاضعين للعلاج على مستوى المؤسسات الاستشفائية، والذين يشتكون من صعوبة الحصول عليها.

وبشّرت الصيدلية، من خلال الحوار الذي أجرته جريدة الشروق اليومي مع المدير العام فرحات سمير، ببوادر انفراج وفق مخطط العمل الحالي الذي تم الانطلاق فيه منذ مدة، والذي يتضمن حلولا واقعية وعملية.

..الصيدلية المركزية تدخل في شراكة مع المؤسسات الصيدلانية

وتحدث سمير فرحات المدير العام للصيدلية المركزية للمستشفيات عن إجراء جديد بادرت به الصيدلية لأوّل مرة من أجل ضمان استمرارية تموينها بمختلف الأدوية والمستلزمات الطبية يتمثل في شراءها أسهما في بعض المؤسسات الصيدلانية، وفق ما يتيحه لها تنظيم الصفقات الداخليوفي إطار تنفيذ ميزانيتها الخاصة.

وقال فرحات “إجراء الصفقات الخاصة بمؤسستنا يسمح باقتناء الدواء مباشرة من قبل الموردين إذا كنا مساهمين في تلك المؤسسات، وهذا الباب سيسمح لنا بالحصول على أرباح حسب مستوى الأسهم مع توفير المنتج في الوقت المناسب وهكذا نغلق باب الندرة نهائيا”.
وكشف المدير العام عن تنصيب لجنة على مستوى الصيدلية المركزية تتكفل بدراسة المشروع من جميع جوانبه وتحدد المؤسسات المختارة وتتكون اللجنة من خبراء وإداريين وتقنيين وقانويين وصيادلة ومحافظ حسابات.

ومن أهم معايير اختيار الشركاء في هذا المجال التي تستند عليها الصيدلية الجدية والالتزام التعامل المسبق مع الصيدلية والتعهد بالوفاء بالتزاماته، وهو ما سيوفر ايضا مناصب عمل لبعض الشباب.

وسيتجسد هذا المشروع فعليا ، حسب المدير العام فرحات، خلال السنة الجارية حيث ستصبح الصيدلية شريكا في عدد من المؤسسات الصيدلانية التي تفتح راسمالها للمساهمين وبذلك يتم القضاء الضغط نهائيا.

طلبيات المؤسسات الاستشفائية انفجرت بعد كوفيد 19

وشكل العام عام 2022 عاما استرجاع النشاط على مستوى الصيدلية المركزية مع كثير من المستشفيات في تخصصات عرفت جمودا خلال جائحة كورونا، خاصة بعد وضع حيز التنفيذ جميع صفقات التي تم إمضاؤها مع الموردين المحليين أو الأجانب.

وتغطي تلك الصفقات كثير من المشتريات سواء أدوية أو مستلزمات طبية من توريد وتزويد مختلف المؤسسات الصحية وتغطية جميع الطلبيات لأن الاحتياجات المعبر عنها من قبل المؤسسات تجاوزت كثيرا الاحتياجات السابقة فمعظم المصالح الاستشفائية أعادت نشاطها بشكل مضاعف هذا ما أدى إلى بعض الاختلالات في ظل عدم تقديم تقديرات حقيقية في وقتها.

وقال سمير فرحات “برنامج المشتريات الخاص بالصيدلية يتم إعداده بناء على الاحتياجات المعبر عنها من قبل المؤسسات الصحية مثلا 2023 وضعنا برنامج مشتريات يفوق بقليل المعتاد بنحو 10 بالمائة تحسبا لأي مستجدات وضمانا لتزويد المؤسسات بما قد تبديه من طلبيات إضافية.”

وأردف فرحات قائلا “التخصصات الجراحية والأورام هي أكثر التخصصات التي تعرف ضغطا على الأدوية والمستلزمات الطبية حيث انفجر نشاطها بعد تلاشي فيروس كوفيد19”.

توفير 62 نوع من أدوية السرطان خلال 3 أشهر

وفي اطار المساعي المبذولة لتوفير الادوية لمرضى السرطان أفاد سمير فرحات مدير الصيدلية المركزية بأن مؤسسته استطاعت الحصول على كمية متنوعة من الأدوية الموجهة لعلاج مرضى السرطان، فمن الفاتح نوفمبر 2022 إلى غاية الفاتح جانفي 2023 أي خلال 3 أشهر تحصلت على 62 نوع من الأدوية المستعملة في العلاج الكيميائي وهي كميات ستعزز بأخرى في القريب العاجل.

وأضاف فرحات -مبررا الضغط الحاصل في بعض الأدوية – أنّ الجزائر ليست في منأى عن المشاكل التي يعيشها العالم بأسره والذي يواجه أيضا مشاكل في تأمين احتياجات بعض الدول، فالعرض قليل والطلب كبير جدا ومع ذلك نقوم بمجهودات كبيرة من اجل الحصول على الكميات.

الإمكانيات المالية موجودة وتوفير الدواء خط أحمر

ونفى محدثنا ان يكون المشكل مرتبطا بإمكانيات مالية فالجزائر توفر كامل الامكانات المادية والمالية لضمان علاج مرضاها وتوفير الدواء لهم الذي يعتبر خطا احمر في السياسة الوطنية الصحية، فالجزائر تحرص دوما على اقتناء أحسن العروض سواء من حيث آجال التموين أو الأسعار .

وتطرق فرحات أيضا إلى تخلي بعض المنتجين عن منتجات هامة وهو ما صنع أزمة حتى في بعض الدول الأوروبية، فالمنتج الذي لا تكون له مردودية يتم التخلي عنه”.

وقال فرحات “هنالك أسباب عالمية لنقص بعض الأدوية أو وجود ضغط عليها.. لقد بذلنا جهودا كبيرة في الحصول على الأدوية في السوق العالمية فهدفنا هو إيصال الدواء للمريض مهما كانت الظروف وعليه نبذل قصارى جهدنا لذلك إلا عندما يتعلق الأمر بأسباب خارجة عن نطاقنا كالتخلي عن الدواء من قبل المصنع نفسه”.

وأثار المتحدث مسألة تأثر المصنعين العالميين بجائحة كورونا، ماأدّى الى التخلي عن النشاط وتحويل بعض المصانع إلى الهند والصين.

وحمّل المسؤول ذاته جانبا من المسؤولية في الضغط الحاصل للأدوية المبتكرة حيث يتخلى بعض المصنعين عمدا عن المنتج الكلاسيكي ليعوضه بالمبتكر وبالتالي يخلق أزمة لإجبار الدول على اقتنائه رغم سعره الباهظ جدا والذي لا يقدم بالضرورة إضافة كبيرة في التكفل بالمريض”.

ندعو لتوجيه الصناعة المحلية نحو الأدوية التي تعرف ضغطا عالميا

ودعا المدير العام للصيدلية المركزية للمستشفيات سمير فرحات إلى تكثيف الجهود في مجال الصناعة المحلية نحو الأدوية التي تعرف ضغطا عالميا حين قال “نحتاج إلى سياسة وطنية لتوجيه الإنتاج الوطني نحو بعض المنتجات التي تم التخلي وهذا أمر ممكن جدا من قبل المتعاملين المحليين الذين رفعوا التحدي عاليا فهم قادرون على إحداث الفارق، خاصة أنّ فلسفة التسيير في الجزائر تشجع المنتج المحلي، وهذا ما سيجنبنا التبعية للغير”.

وقال المتحدث “في إطار السياسة الوطنية الصيدلانية والصحية ندعو الممونين المحليين للصيدلية المركزية وكافة المصنعين إلى توجيه الإنتاج الوطني نحو بعض الصناعات التي نحتاجها من أجل تنظيم السوق وفق الاحتياجات “

الوصل الالكتروني.. لتسيير رشيد للمخزون

وثمّن سمير فرحات تجربة الوصل الالكتروني التي يجري العمل بها في إطار نموذجي على مستوى المستشفى الجامعي محمد لمين دباغين “مايو” باب الوادي وهو المشروع المندرج في إطار استراتيجية وزارة الصحة لرقمنة القطاع وعصرنة التسيير وسيعمم لاحقا عبر كامل المؤسسات خلال العام الجاري 2023 في إطار مخطط المريض الذي أطلقته الوزارة.
وعدّد فرحات سمير مزايا الوصل الالكتروني في إطار محاربة الندرة وتجنب التذبذب في التوزيع مع التكفل بالاحتياجات المعبر عنها في حينها حيث سيوفر الكثير من الوقت والجهد على المؤسسات الصحية والصيدلية في تلبية الطلبيات مع الاقتصاد في التكاليف “النقل والورق والتعب” وتجنّب تجاوز الميزانية المخصصة للمؤسسات الصحية كي لا تقع في الدين كما سيمنح رؤية شاملة عن المخزون وأفضل الطرق لتسييره بعقلانية، بعيدا عن أية ممارسات ملتوية..الصيدلية سيكون لها اطلاع على المخزون..بعيدا عن الضغط وستنظم المخزون بعقلانية”.

وفصّل المتحدث قائلا ” من خلال الوصل الالكتروني سيتم تحويل طلبية مؤسسة صحية نحو مؤسسة استشفائية أخرى لها فائض في هذا المنتج وهو إجراء معمول به سابقا ماديا الآن سيعمل به عبر المنصة الرقمية، كما سيكون لنا قدرة للاطلاع على مخزون الدواء في كل مؤسّسة ومعرفة مساره مع تجنب بعض التجاوزات السابقة”.

هكذا تتعامل الصيدلية المركزية مع المخزون منتهي الصلاحية

ووصف سمير فرحات مدير الصيدلية المركزية حجم الأدوية المنتهية الصلاحية سنويا بالمعقولة أو المقبولة في عرف المؤسسات الصيدلانية، مؤكدا أنها لا تمثل خسارة بالنسبة للصيدلية المركزية، حيث يتم تعويضها أو استبدالها أو تسديد قيمتها وذلك في إطار ما تنص عليه التعاقدات بين الطرفين.

وتدير هذا الملف مصلحة خاصة كلفت بمتابعة جميع التفاصيل لتقليص النسبة على بساطتها وتجنب بلوغ كميات كبيرة في هذا الإطار، كما تمّ استحداث طريقة في التعامل في هذا السياق للممتنعين عن استلام كميات الدواء المنتهي الصلاحية بوضعه في القائمة السوداء للمؤسسة مع حرمانه من المشاركة في المناقصات اللاحقة والاحتفاظ بحق متابعته قضائيا.
وقد تصل العقوبات يقول محدثنا بعد التكفل بالتخلص من المنتج إلى منعه من البيع في القطاع الخاص في مجال الصحة في أقصى الحالات.

تدشين ملحقة تمنراست وسطيف خلال السداسي الأول لـ 2023

وتعمل الصيدلية المركزية للمستشفيات على فتح ملحقات لها عبر عدد من الولايات في إطار تقريب الدواء من المريض وتخفيف التنقلات للموزعين في بلد بحجم قارة مثل الجزائر، ومن المرتقب أن يرى مشروع ملحقة تمنراست النور قريبا إذا لم يواجه بأية عراقيل أو صعوبات حيث يعول عليه كثيرا في برنامج السلطات العليا للبلاد.

وأفاد سمير فرحات أنّ الاستعدادات توشك على نهايتها وأن التجهيزات تمت بالشكل المطلوب، كما تم تحديد اليد العاملة المؤهلة التي تنتظر إشارة الانطلاق، مشيرا إلى تسوية بعض المشاكل التقنية التي كانت عالقة.

ومن المتوقع، حسب المتحدث، تدشين ملحقة تمنراست وسطيف التي بلغت هي الاخرى تقدما ملحوظا خلال السداسي الأول للسنة الجارية على أكثر تقدير إذا سارت الامور على النحو المخطط له.

وتضاف هاتين الملحقتين إلى مشاريع ملحقات أخرى على غرار أدرار وورقلة والأغواط….تعطى فيها الأولوية للملحقات البعيدة من أجل تقريب الدواء للمستشفيات، وهو ما سيسمح بامتصاص البطالة وتوفير مناصب عمل دائمة لشباب وسكان المنطقة، حيث ستمكن ملحقة تمنراست لوحدها بتوفير 70 منصب عمل مباشر على الأقل.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!