-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أكد أنه رئيس جميع الجزائريين

الرئيس تبون يوقع “شهادة وفاة” أحزاب الموالاة!

أسماء بهلولي
  • 31572
  • 26
الرئيس تبون يوقع “شهادة وفاة” أحزاب الموالاة!
ح.م
عبد المجيد تبون

أنهى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، رسميا، عهد أحزاب السلطة او ما يعرف بأحزاب الموالاة، التي طالما ارتبط اسمها بالنظام السابق، فتأكيده على أنه رئيس لكل الجزائريين، ولا ينتمي لأي تشكيلة سياسية، قد وضع بذلك الأطياف الحزبية في البلاد على مسافة واحدة، ووقع ضمنيا على شهادة “وفاة” أحزاب التحالف الرئاسي.

يرى المحلل السياسي والخبير الدستوري، عمار رخيلة، أن إعلان رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، عدم انتمائه لأي تشكيلة سياسية في البلاد، قد أنهى مرحلة التجاذبات السياسية، واستغلال رئاسة الجمهورية لأغراض سياسوية معروفة، ميزت الساحة الوطنية لعقود، والدليل أن ما يعرف بأحزاب السلطة ظهرت على حقيقتها، لما كان النظام السابق في عنق الزجاجة، فسارعت لتتبرأ منه، واصفا تصريحات الرئيس بـ”المسؤولة” التي وضعت الجميع على مسافة واحدة، دون استغلال لأي غطاء سياسي، مشيرا في تصريح لـ”الشروق” أن الجزائر عانت لسنوات من مفهوم أحزاب السلطة، التي لم تتوان في ارتكاب جرائم اقتصادية من نهب للمال العام، وصولا لخيانة الأمانة، فالوقت يضيف – محدثنا – حان لإنهاء هذه المرحلة، فلا يوجد حزب لديه الأفضلية عن تشكيلة سياسية أخرى.

وأشار عامر رخيلة بأن رفض رئيس الجمهورية الانتماء لأي حزب سياسي ظهر بوضوح خلال حملته الانتخابية، أين رفض الترشح باسم حزب جبهة التحرير الوطني، وفضل أن يتقدم للرئاسيات كمرشح حر، وبخصوص تشجيعه للعمل الجمعوي والمجتمع المدني، يرى المحلل السياسي أنها خطوة إيجابية نحو تؤسس لبناء الديمقراطية، فالعمل الجمعوي في الجزائر لايزال متأخرا مقارنة بدول أخرى، لذلك نحن نضم صوتنا لصوت الرئيس – يضيف المتحدث – لتشجيع دور المجتمع المدني في المرحلة المقبلة، مصرحا “لابد من تصفية الساحة الجمعوية في البلاد من الطفيليات، لما لها من دور مهم في إسماع صوت الشعب”، محذرا في نفس الوقت من الاستغلال السياسي لها، أو أن تتحول إلى بيادق في يد الأحزاب السياسية.

ومعلوم أن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، كان قد أعلن رفضه الانتماء لأي حزب سياسي، مشيرا إلى أنه رئيس كل الجزائريين، وقال الرئيس تبون في مقابلة صحفية مع وسائل الإعلام الوطنية “رفضت الترشح باسم أي حزب سياسي، لأنني رئيس لكل الجزائريين، والمجتمع المدني هو الأساس.. تأسيس حزب معناه الدخول في لعبة تقليدية، وفي الدول المتقدمة لا يوجد حزب وحزب، بل مجموعة أحزاب تنتمي إلى اليمين أو اليسار، ونحن الآن خرجنا من الانتخابات، وأولويتنا عملية البناء التي تمس كل المواطنين، وأشجع الحركة الجمعوية”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
26
  • INSSANE

    حزبان جر الويلات لهذه البلاد تسلقا ونفاقا ووجب الحل في حقهما الراندو....والجبهة هم الجزائر ووباؤها ولاادل على مقاومة التغيير والعفن الذي يحلمون به ومستعدون لفعل كل شئ للعودة والتهليل وصناعة التملق والابداع فيه ويا دارة دوري بينا انا وبعدي االطوفان عقيدتهم االتسلق الا الاخلاق وطبعا سترى الردود وفمبر والشهداء .والنشيد..وككل ماهو مقدس وطاهر . لهم ونحن الغرباء..قليل من الحياء

  • بوكوحرام

    قانون التعدي يجب ان يشمل كل الموسسات الطبية والتربوية وغيرها
    اما ان كان يخص القطاع الطبي فقط فهذا تمييز واختقار للمواطن البسيط
    معناه مهما يكن لا تتكلم والا تعرف وين تروح ..نريد قوانين مدروسة
    بتقنيات عالية وباختصاصيين يقفون مع الرئيس في هذه المسائل الحساسة
    وبهذا الكل يتحمل المسؤولية ولا نرجع الى العهد السابق الكل يتنصل من
    المسؤولية ويلصقون كل شيء في الرئيس المقعد العاجز حتى على الكلام

  • بوكوحرام

    يجب محاسبة رؤوس الفساد وما اكثرهم في حزب جبهة التحرير التي استغلو ها لاغراض شخصية وكذلك حزب الارندي فهذان الحزبان يوجد فيهما كبار المفسدين ...

  • مجيد وهران

    حتى بوتقلقة كان يقول انا رئيس كل الجزائريين و النتيجة الكل يعرقها

  • حسام

    انهي هذه الاحزاب لانريد رؤيتها مجددا ولاحتى نسمع اسمائها
    يجب محاسبتهم كعبرة لمن يخلفهم

  • احمد

    احزاب الكاشير

  • essah

    رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون هو رئيس لكل الجزائريين، باستثناء العصابة.
    لأن العصابة لديهم وطنهم - هو وطن بنوكهم في الخارج.
    الأحزاب ليس لديها حب الوطن لأنها شاركت في تدميره. بقاؤها هو مشكل الجزائر .

  • تنظيف الجزائر

    يجب و يجب ثم يجب وقف دعم الدولة المالي للأحزاب و الجمعيات السياسية. كل حزب يجب ان يعيش من منح و تبرعات مناضليه فقط. ويجب أن تكون شفافية تامة في هذا الشان كل الشعب يجب ان يعرف مصادر تموين الأحزاب. بهذه الطريقة سيكون فقط المناضلين الذين يؤمنون فعلا بمبادئهم و مستعدون للتضحية من أجلها بالوقت و المال هم من ينشط و نقضى على المتطفلين.

  • قرطوفة

    ليته حل كل الاحزاب والحزيبات وارسالهم الى متاحف فرنسا وكذلك حل مجلس النوام والنائمات ومجلس العجزة المرضى هذه هي مطالب الشعب اما اعادة تجديدهم فهو هراء ومضيعة للمال الاعام والوقت والزمن

  • hocine

    Si c'est le cas pourquoi ne dissous pas le parlement de la chkara?

  • Ezzine

    النية الخالصة والصافية والتصريحات السياسية المزينة والملقمة حتى ب «الخبرة الدستورية" لم تعد تكفي لوحدها في هذه الظروف المتقلبة لإقناع المواطن الذي امتلأت روحه بها طيلة العقود الماضية. فهو بلا شك ينتظر بشغف رئيس الجمهورية في الميدان مسلحا بالمواقف السياسية الجلية لأن الجزائر لم تعد تحتمل بعد كل هذا الذي جرى فصلا اخر من المراوغة السياسية الجافة. كل ما يتمناه المواطن الأصيل هو إبعاد البلاد من نفقها المظلم إلى بر الأمان.

  • جلللول

    أو يبعثهم في صناديق لمتاحف فرنسا .

  • خليفة

    احزاب الموالاة ،هي احزاب مصالح ضيقة و خاصة ،كانت تلهث وراء مناصب و تموقعات في السلطة ،هي احزاب غطت على كل مفاسد النظام السابق ،و شاركت في الفساد ،و طبلت لاستمرارية النظام ،هذه الاحزاب يجب ان يحاسب مسءوليها المتورطين في قضايا فساد ،و يجب على الدولة ان تعيد تاسيس الاحزاب على قواعد جديدة ،و لا مكان لاحزاب العاءلة او القبيلة،مصداقية الحزب تظهر بما يقدمه من خدمات للوطن و ابناء الوطن،يجب ان يكون التنافس بين الاحزاب على اساس البرامج التي تخدم البلاد و العباد ،كفانا من الخطب الرنانة و لغة الخشب ،من يريد السلطة يجب ان يعمل جاهدا لخدمة الشعب ،و يقدم المصلحة العامة على المصالح الخاصة.

  • ابو عمر

    وااامنقداه:
    في البلاد التي تحترم دكاء شعوبها كيف ما كان نظام حكمها يتم ا للجوء إلى صناديق الاقتراع ليختار الشعب الحزب الذي يحكم.وبعد نهاية الانتداب يلجأ إلى صناديق الاقتراع لمحاسبة هذه الأحزاب واقصاءها او تجديد التقى فيها.اما ان تقول انا لا انتمي لأي كائن سياسي وانا رئيس الجميع فهذا يعني الهروب من المسؤولية ومن أي التزام.

  • حسان

    الشيء الوحيد ربما لو يفعله لا حصل على ثقة الشعب هو حل كل الأحزاب إلا الافافاس والله العظيم اني لست تابع لهذا الحزب ولم انتخب يوما عليه لكن هو الوحيد الذي أسس في 1963 ضد حزب وجدة

  • Abdo

    احزاب السلطة أو احزاب الشر وعلى رأسهم حزب جبهة التحرير حزب الخونة والمرتزقة الذين شوهوا صورة الحزب وجعلوا منه حزب السراق والخيانة لأمانة الشهداء

  • alilao

    سيحتاج الى هذه الأحزاب في المستقبل لأنه لا بديل في الساحة. وحدها هذه الأحزاب تقبل مسايرة الركود الحالي وتسويقه للناس. لا أحد يرضى بما يجري غيرها ولا أحد يرضى بالتغيير الدستوري غيرها... هذه الأحزاب تعرف كيف تجعل من نفسها ضرورية.
    أما تبون فلو أراد فعلا التخلض نهائيا من الأحزاب لحل البرلمان ومجلس الأمة.

  • حسييييييين

    عليه بحل هذه الأحزاب و إحالتها على المتحف و إلا لا معنى لكلامه لان تركها في الساحة يعني انها ستعود و لو بعد سنوات لترتكب جرائم اكبر من هذه بكثير

  • خالد

    فتأكيده على أنه رئيس لكل الجزائريين، ولا ينتمي لأي تشكيلة سياسية،  الكلام وحده لا يكفي يجب حل هذه الاحزاب

  • mohamed

    حل حزب جبهة التحير الوطني ومنع امتطاء واستغلال الخونة وناهبي المال العام وبائعي الضمائر لهذا الحزب ضرورة قصوى في يومنا هذا .هذا الحزب ملك للشعب كله ولا يجوز ان تستحوذ عليه اي جهة .كذلك الارندي الذي ولد خائنا وترعرع خائنا وحكم الجزائر خئنا وضبط خائنا ويقاضى خائنا ..منع هذان الحزبان من النشاط سيريحنا كشعب لانهما اسباب كل المأسات التي المت بالجزائر شعبا وترابا .

  • Sami

    اللهم وفقه لما فيه خير البلاد والعباد وأعنه وسدد خطاه ودلّه على الخير واحفظ بلادنا بحفظك .

  • الحقيقة المرة التي نتجرعها يوميا

    الكلام شيء والواقع شيء آخر ... كنا نتمنى أن يحل الرئيس تبون أحزاب الشيتة أو الموالاة التي حطمت ونخرت الجزائر وجعلتها مسخرة أمام العالم بترشيحهم لرجل أبكم قعيد وطوافهم حول إطار صورته وإهداء الخيول والأوسمة لذلك الكادر !!! فأحزاب السلطة ما زالت نافذة والدليل البرلمان المزور الذي تهيمن عليه فأين هو التغيير والجزائر الجديدة ؟ هل بتاج وأفلان والأرندي والأمبيا يريدون جزائر جديدة ؟ بينما لا يمنحون الترخيص للحركة الديموقراطية الاجتماعية لكريم طابو وأحزاب أخرى نابعة من معاناة الشعب والحراك؟ بينما نراهم يمنحون تراخيص التجمع للأفلان والأرندي في عز الكورونا وبسرعة البرق!!!

  • populis

    لاكن هناك شيء اخر افرزته سنوات الارهاب. هي الادارة اصبحت حزب سياسي. لما يكون رءيس البلدية خضرة فوق طعام اما الولي اللذي يصنع و يوزع اكثر مما يبيع و يبني شقق و يبيع اكثر مما يوزع على المستحقين..
    هاذا هو ايضا مشكل كبير في معنى فصل السلطات اللتي ليس لها اي معنى. بل عمل اي سلطة في قانونها لا تخرج عليه و لا تسمح في التدخل فيه..
    لان اللذي يريد فصل السلطات هو ايضا من يريد فصلها بعضها على البعض لاكلها واحدة بعد اخرى.

  • Prince of venezuela

    حتى من كان قبله ترشح حراً و سمى نفسه رئيس كل الجزائريين و القصة بعدها معروفة، أما عن أحزاب الطفيليات فهي تعيش في أي وسط المهم أنه يوفر لها ماتحتاجه، أما الأسطوانة المشروخة التي يرددها من يقدمون أنفسهم على أساس ""محلل سياسي"" فنحن أدرى بما هو موجود، الشوك مايجيب الورد و البوزنزل مايجيب العسل، أحكي الأولادنا أحكي حسبنا الله و نعم الوكيل.

  • azzedine bakbouka

    اذا كان رائيس كل الجزائرين ينهي الافلان والاراندي وتاج لانهم هم العصابة

  • عبدو عبدالقادر

    أحزاب بأئسة همهم جمع المال بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة..
    ولأن العدالة قد أدانت الكثير من رؤسائهم وإطاراتهم..ينبغي معاقبتهم بإخراجهم من الساحة السياسية تماما ومتابعة الفاسدين منهم قضائيا.
    أكلوا مع السابقين ثم " داروا عليهم" الآن من يثق فيهم فقد ظلم نفسه حاشا اللي ما يستهلش ونادرا ما هم..