-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد شراء كميات كبيرة وسوء تخزينها

السميد والفرينة والخضر والفواكه مرمية في القمامة!

نادية سليماني
  • 11392
  • 40
السميد والفرينة والخضر والفواكه مرمية في القمامة!
الشروق أونلاين

استنكر وزير التجارة، كمال رزيق، ما وصفه بسلوكيات تبذيرية لبعض العائلات، ساهمت في عملية الندرة لمادة السميد، ما جعله يترجى المواطنين، لعدم رمي هذه المادة وتقديمها للجمعيات الخيرية، لتستفيد منها العائلات المحتاجة.

لم يمر أكثر من شهر على عملية الحجر المنزلي، حتى شرعت بعض العائلات في رمي مقتنياتها الغذائية التي سبق أن كدستها، بعد ما تعرضت للتلف السريع، بسبب سوء تخزينها.

فنظرة على ما تحمله بعض أكياس الزبالة والقمامة عبر شوارع الوطن، تجعلك تتفاجأ… فأكياس الفرينة والسميد من احجام 1 كلغ وحتى 10 كلغ، مرمية ومعها بعض المنتجات الغذائية مثل الطماطم المصبرة، وكميات من الخضر والفواكه، جميعها تالفة وفاسدة.

ويرجع مختصون في التغذية سبب الظاهرة، إلى تهافت المواطنين على الشراء واقتنائهم كميات كبيرة تفوق ما يحتاجونه، كما أن كثيرا منهم يجهلون طرق التخزين الصحيحة للمواد الغذائية، والتي تحتاج أن توضع في مكان جاف ورطب بعيد عن الإنارة والرطوبة.

فمادة السميد التي يشكل المواطنين طوابير طويلة لأجلها، معرضين حياتهم ومصير بلد بأكمله إلى الخطر، وحارمين عائلات فقيرة منها بسبب اللهفة، ها هي ترمى في المزابل بعد ما “تسوست” بسبب سوء التخزين.
الظاهرة تأسف لها وزير التجارة، كمال رزيق، والذي نشر على صفحته الرسمية بالفايسبوك عدة صور لمنتجات غذائية مرمية بالقمامة، وكتب بأنه يستنكر هذه السلوكيات التبذيرية، والتي ساهمت في عملية الندرة لمادة السميد، ليترجى الوزير المواطنين، بعدم رمي هذه المادة وتقديمها للجمعيات الخيرية، لتستفيد منها العائلات المحتاجة.

وبدوره، استنكر رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك، مصطفى زبدي، الظاهرة، وقال في اتصال مع “الشروق” الأحد، بأن ظاهرة اقتناء المنتجات خاصة مادتي السميد والفرينة “بطريقة غريبة وعجيبة، ثم تخزينها في ظروف غير مناسبة، تغيب عنها التهوية.. هو سلوك منبوذ أخلاقيا ودينيا واجتماعيا”.

ليتمنى، أن تصبح صور المنتجات الغذائية المرمية في المزابل “عبرة لبقية المواطنين، لتجنب اللهفة والتخزين”..

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
40
  • ما هذه التسمية اللعينة "الفرينة" ؟؟

    سبحان الله من بين كل الشعوب العربية ننفرد بعشقنا للغة مستعمرينا بالأمس لنقحمها بكل شيء ونتنكر لعربيتنا والأدهى أن حتى الأشياء المسماة بالعربية غيرنا أسماءها وتنازلنا عن تلك المسميات للفرنسية اللعينة * وألخص كلامي لأقول نحن لم نكن نقول الفرينة أبدا وأتذكر جدي وجدتي حيث كانا يقولان "الدقيق" ومنها المثل الشهير "زيد الما زيد الدقيق" يعني كل ما زدت الماء وجب أن تضيف الدقيق * غريب أمر هذا البلد فهناك من يعمل ليل نهار لتكسير لغة القرآن ولغة الشعب منذ 15 قرنا أحب من أحب وكره من كره * فالجزائر في مجملها تتحدث لهجة عربية سليمة ككل العرب وتحب القرآن ولغته ولو كره الفرنكوفيليين الذين سيعلقون ضدي.

  • AVANCER LALOUR

    لكل هؤلاء الذين يبحثون عن مبررات للتبذير بخزعبلات : وجدنا الحشرات في السميد والمواد الغذائية تباع منتهية الصلاحية ومغشوشة ... الخ 1 -- لماذل لا تراقبون صلاحية المواد من عدمها قبل شرائها ولماذا لا تراقبون تواريخ الانتاج وتواريخ نهاية الصلاحية........ 2 -- لا يصدق خزعبلاتكم أحد لأننتا نحن أيضا جزائريين نعيش في الجزائر ونتعامل يوميا مع المحلات التجارية والأسواق.... و لم نجد يوما حشرة في كيس سميد ولم نشتري يوما مادة انتهت صلاحيتها سوى أننا أحيانا وفي حالات جد نادرة نجد مادة انتهت صلاحيتها بأيام قليلة فننبه صاحب المحل لذلك بكل لباقة لعله لم يكن على دراية بذلك

  • *

    تذكرت.. كثيرا ما نجد حبات الفول اليابس في داخلها الحشرة, هل نرميه ؟!!! : لا
    نسخن الحبات في طاجين الخبز (باه نلقو الحشرات ماتت وماتعذبناش منبعد في البحث عنها..) ثم تستعمل
    اما عن اقتناء السلع السريعة التلف فيجب اقتنائها بكمية بسيطة.. واذالم نتناولها لا اظننا نهلك عادي جدودنا ماكانوش يكثرو من الاكل ابدا وعاشو بصحة جيدة

    نسال الله السلامة والعفو والمغفرة

  • عبدو39

    هؤلاء سبب خراب البلاد

    ء

  • كمال

    مزال الكرونة لم تغير شئ في سلوكنا هل ننتظر ان يقلب الله الارض علينا لنتعظ اللهم لا تاخذنا بما عمل السفهاء منا التوبة ثم التوبة قبل فوات الاوان

  • جلال

    (إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ ۖ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا) (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ ) صدق الله العظيم.لم يطلع أو نسى السيد الوزير الإمتيازات الممنوحة للمسؤولين لم يتعبوا عليها وتخالف العدالة الإجتماعية وتكافؤ الفرص بين الجزائريين,فبعملية حسابية بسيطة نجد أرقام فلكية فقط في مصاريف البنزين (essence) الذي يعطى لهم مجانا دون ذكر أن كل شيئ عندهم بالمجان وهذا لا يحدث الا في بلد كالجزائر حيث الدولة (تخدم) على موظفيها وليس العكس ولو الغيت هذه الإمتيازات لزهد كثير من الوصوليين والمتسلقين في المسؤولية طمعا في الإمتيازات

  • AVANCER LALOUR

    تخاطبون الجزائريين وكأنكم تخاطبون مجتمع وصل الى قمة الوعي على شاكلة المجتمعات الاسكندينافية .وتتجاهلون بأن الجزائري ترعرع في سياسة توزيع الريع والاتكال والتحايل والمجانية والكسل والمكر ... منذ 60 سنة الى درجة أن هذه السلوكات أصبحث ثقافة في يومياتنا حتى وصل بنا الأمر الى اعتبار من لا يتعامل بها أبله وساذج وعقون كما يقال بلغة الشارع فالجزائري يطالب ولا يعطي . يأخذ ويطالب بالمزيد ... ومن هنا فالجزائر تحتاج الى مسؤولين يكونون عبرة في النزاهة والكفاءة والصرامة ... أولا ثم يجتهدون من أجل اعادة تهذيب وتأديب وأخلقة المجتمع . أما غير ذلك فهي جعجعة بل طحين

  • معمر

    السميد حتى يبقى صالحا مدة طويلة تصل 9 شهور يجب وضعه في الثلاجة بدرجة برودة عالية تؤدي الى تجمده

  • الصحراوي

    كما أن كثيرا منهم يجهلون طرق التخزين الصحيحة للمواد الغذائية، والتي تحتاج أن توضع في مكان جاف ورطب بعيد عن الإنارة والرطوبة.
    الفقرة تتطلب مراجعة ، لأن هناك تناقد ، كيف تحتاج أن توضع في مكان رطب بعيد عن الرطوبة ؟؟؟؟؟

  • عبد الرحمن

    هذه مغالطة كبيرة باتهام المواطن برمي السميد و الفرينة ، يستحيل أن يرمي الموطان قوته ، الذي صار نادرا أكثر من مخّ الباعوض ، بل هذا الرمي من ورائه المحتكرون و المضاربون ، وأصحاب المال الفاسد الذين يريدون تهديم الدولة عن بكرة أبيها. فهؤلاء الفاسدون المفسدون هم الذين يقومون بهذه الأفعال المنكرة ، قصد تحطيم الدولة . فهم ما يزالون يتحكمون في مؤسسات استراتيجية ويسعون جاهدين إلى ممارسة الخراب و الدمار ، لعل وعسى يسقطون الدولة . فكثير من البلديات يحكمها هؤلاء الفاسدون . والسؤال المطر وح : أين الرقابة ؟ أم هناك تواطؤ !!!...

  • alilao

    اذا كان الشعب يبذر الخبز فإن الحكام يبذرون المليارات. شتان بين هذا وذاك.

  • Fodil

    Les veaux images des musulmans.. ...

  • قل الحق

    وَمَا لَمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ اللَّهِ وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَّا جَعَلَ اللَّهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ.
    فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ
    فلنرجع الى ديننا و سنعرف السبب الحقيقي لما نحن فيه.

  • قولها و ما تخافش

    اولا و كان المواد التي رميت بالقمامة هي من ازمت الامور ..ولو احصيناها لا تكفي حاجيات اسرة او اسرتين انا اقصد ما رمي من سميد طبعا فاسدا و فاكهة فاسدة .وبقايا المرميات في كل العالم ترمى و لا تخزن مرة اخرى..تيببر فاشل و لولا ثروات البلاد لجوعتم الشعب باكمله وتبريرات لا معنى لها

  • قل الحق

    لَمْ تَظْهَرْ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا إِلَّا فَشَا فِيهِمْ الطَّاعُونُ وَالْأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلَافِهِمْ الَّذِينَ مَضَوْا وَلَمْ يَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِلَّا أُخِذُوا بِالسِّنِينَ وَشِدَّةِ الْمَئُونَةِ وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ إِلَّا مُنِعُوا الْقَطْرَ مِنْ السَّمَاءِ وَلَوْلَا الْبَهَائِمُ لَمْ يُمْطَرُوا وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللَّهِ وَعَهْدَ رَسُولِهِ إِلَّا سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ.

  • قل الحق

    إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ
    وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا
    وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ
    وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ

  • عبد الرحيم خارج الوطن

    الجهل، هناك دول عندها القمح عادي، لكن لا ترمي الخبز، هنالك من يطعمه الحمام و الطيور في الحدائق و هنالك من يقوم بتحميصه مع السكر او الملح ليجف و يحفضه لمدة طويلة و يأكل، هذا من كفر نعم الله، هذا تبذير، و يريدون ان يعطيهم الله؟ الحكومة هي جهاز تحكم، حتى و لو كان جهاز التحكم جيدا، سيكون عمل الجهاز(الشعب) سيئا، اذا كان فاسدا(انتشار الجشع و الرذيلة و لامبالاة...)

  • Gigi

    كل هؤلاء المبذرين كانو محتاجين و من بعد دخلو في دوامة الربح السهل و السرقة و الرشوة فبذاتهم أصبحوا شياطين وهم كذلك حتي يموتوا فتراهم يغتنمون المصائب لربح المال، و يتحججون بالدين و تذكرون أن كل أفراد العصابة كانوا يصلون صلاة العيد و ليلية 27 ،أما الشعب الفقير كأبي و امي فمازالو لا يرمو ولا شيء في القمامة والفتات يرموه لي الطيور و الماءيحسبون له بالقطرة،تواعنا والفو يدو الأموال المسروقة يكلوها في الخارج، و الان لازم يشروها سميد و يقيسوه في المزابل

  • محمد

    الناس ليرمي الخبز والغذاء في المزابل ليس إنسان عادي يخلص بشهرية بل الفجار لنهبو البلاد بالملاير ، اقسم بالله حتى بذرة صغيرة من الخبز نضعها خارج نافذة في امريكا العصافير تعودو كل يوم ياتو. أمام النافذة من اجل الطعام من كل أنواع الطيور حتى السنجاب ، أقول الله يهديكم .

  • amine

    السميد والفرينة والخضر والفواكه مرمية في القمامة يا سلامممممممممم لقد وصلنا الى الاكتفاء الداتي

  • watani watani

    Ki lala ki sidi (Houkam wa chaab) kif kif. Nahiou atad3im ou zidouh lalkhlas (la paie) li achaab, tat'hassane al oumour inch ALLAH.

  • ملاحظ

    لدينا اخطر واخبث من كورونا فيروس ومن اخبث فيروسات عندنا هو فئة الشعب التي ترمي الاطعمة في الاحياء وخاصة الخبز وهم تجدهم في اول الصفوف الشكاية والانتقاد...حقيقة المافية والعصابة في الشعب واحي الوزير التجارة وادعمه واللهم يعطيه السداد والقوة على هؤلاء المخلوقات اخطر من كل فيروسات وافسدهم في الارض هناك من يحتاجون لتلك الاطعمة قبحكم الله وحسبنا الله ونعم الوكيل

  • elgarib

    هذه صورة بلا تاريخ أي لا نعلم متي صورت.أما عن سوء التخزين فلا أشك لحظة أن بصفة عامة النسوة العربيات و بخاصة نسوان الجزائر لا يعرفون كيف يخزنون بل أغلب المواد منتهية الصلاحية.فكفاكا لوما و كذبا و تدليسا.
    عن ابن أبي نجيح قال: (لما أُتِي عمر بتاج كسرى وسواريه جعل يُقلبه بعود في يده ويقول: والله إنَّ الذي أدَّى إلينا هذا لَأمين. فقال رجل: يا أمير المؤمنين أنتَ أمينُ الله يؤدُّون إليك ما أدَّيتَ إلى الله فإذا رَتَعْتَ رَتَعُوا. قالَ: صَدَقْتَ) (رواه البيهقي في السنن الكبرى:١٣٠٣٣)
    وفي رواية: فقال له علي بن أبي طالب: (يا أمير المؤمنين عَفَفْتَ فَعَفُّوا ولو رَتَعْتَ لَرَتَعُوا)

  • مواطن

    هل تريدون من شعب ان يأكل خبز يابس و السلع الفاسدة . لكن في الخضر والفواكه هذي كذبة لي انها غالية علي موطن ...شبعتونا مقرود

  • ابو عماد

    لهذا لا نحزن على غلق المساجد لان الممارسات تبين ان الناس يرتادون المساجد للنوم فلم تغير فيهم شيئا و إن كان هناك من يقصدها للفائدة فلا يجدها لان الامام ايضا يؤدي و ظيفة ادارية لا يسعى للاصلاح و لا للارشاد فتجدهم غالبا خارج مجال انشغالات المواطنين فمثلا في الاسبوع الذي قتل فيه شابا بريئا بسيف احد المجرمين كانت خطبة الجمعة تتحدث عن فظل العمرة في رمضان

  • *

    كانت امهاتنا تضع كمية السميد او غيره الذي وجدن به الحشرة (الكوز) نقولو كوز , بسبب طول مدة حفظه او بسبب الرطوبة.. تضعنه في قطعة قماش او بلاستك في فناء او شرفة بعيدة ) ليتهوى و بعد مدة لا نجد تلك الحشرات .. ثم يتغربل من الشوائب ثم يستعمل..
    والدتي قالت لي كنا قديما ناكله حتى وان كان له احيانا رائحة الغمل بسبب تواجده بمطمورة تندت حوافها .. تخزن لاستعماله بالشتاء بالقسط.. كانو حامدين ربي ياريت نكونو كيفهم قانعين
    وان كان فسد بعد محاولة استعماله ولم نستطع تناوله فيمكن ان نعطيه للماشية لتتغذى منه

  • Karim

    اعلموا أن المصائب التي تنزل على الجزائر سببها تبذير الخبز و رميه في المزابل الذي يعني عدم تقدير نعمة الله.و المصيبة الكبرى التي سلطها الله علينا و هي أكبر من كورونا و من العشرية السوداء ألا و هي العصابة التي نهبت أموال البلاد و عاتت في االأرض فسادا طيلة 20 سنة و كادت أن تهوي بنا إلى الزوال لو لا فضل الله. فهل من توبة نصوحة خاصة و أن في العالم هناك كثير من الناس من يموتون جوعا.

  • البوسعادي

    الحل في البطاقة التموينية ... كل رب عائلة يكون مسجل عند المحل القريب منه ...وياخذ تموينه من السميد مثلا مرةكل 10 ايام دون طابور لان حصته مضمونة ...كذلك الامر بالنسبة للحليب ...
    وتكون القوائم مصرح بها لدى المصالج المعنية ...لكي ياخذ كل واحد حصته دون زيادة اونقصان ...
    فبذلك نقضي على السلبيات التي تقع الان... من البعض الذي ياخذ اكثر من حصة والاخرين لا يتبق لهم شيء...وضياع الوقت في الجري وراء الطوابير و التزاحم كورونا
    ارجوا ان تصل هذه المقترحات للمصالح المعنيةفهي تمثل الحلقة الاخيرة في التوزيع فالمواطن بهذا يتمكن بكل تاكيد و يسر من وصول السميد و الحليب اليه

  • بلد النفاق

    للمعلق 4 : الوزير يتحدث عن تبذير مواد غذائية تشترى بملايير الدولارات من الأسواق العالمية وأنت تحدثنا عن سميد منتهي الصلاحية أمر غريب . ثم لماذا لا تحدثنا عن جزائريين بالملايين انتهت صلاحيتهم مما جعلهم خطر على البلاد والعباد من خلال الجهل الذي تعشعش في عقولهم كما أنهم يشكلون خطر لا يقل خطورة عن covid 19 على الصحة العمومية وخاصة العقلية منها

  • الحرة

    الجميع متساوي أمام كورونا ليس هناك فقير أو غني القضية قضية بقاء ماذا تفعل باموال لا تستطيع أن تشتري بها سميد الذي اصبح مادة مطلوبة كثيرا فالجميع يريد طهي خبزه في بيته لتجنب أياد قد تحمل فيروس كورونا . اقترح أن تمر البلدية على السكان جميعا دون تمييز و تسلم لكل عائلة كغ سميد كل اسبوع فهناك عجائز لا يمكنهم التدافع و أرامل و نساء عازبات ماكثات قبل كورونا في البيوت و معوقين حركيا نساء و رجال كيف يفعل هؤلاء و رمضان مقبل و هم اللذين تعودو على خبز المطلوع في بيوتهم أرجو من المسؤولين أخذ هذا المقترح بجدية و أجركم على الله

  • AVANCER LALOUR

    سئمنا من الحديث عن التبذير هذه الظاهرة التي أصبحت ثقافة في حياة الجزائريين ومنذ عشرات السنين وحان الوقت لتحدثوننا عن الحلول التي على رأسها وقف سياسة دعم الأسعار الا للمحتاجين الحقيقيين الذين على الدولة أن تبحث عنهم في 1514 بلدية بعد أن تقوم يتحريات جد معمقة على مداخيلهم ...
    وبعد ذلك يجب رفع رفع أسهار الخبز والحليب والبنزين والسميد والماء والكهرباء .. الى أسعارها الحقيقية أي الى تكلفتها الحقيقية ونقطة نهاية يومها ستبقى القمامات فارغة وقد يكتفي عمال التنظيف أثنائها بالمرور مرة في الأسبوع لجمع النفايات كما أن الخزينة العمومية تقتصد ملايير الدولارات لتستثمر في الصحة .. الخ

  • جزائري

    الوزير يتحدث عن التبذير الذي لا ينكره الا المنافقين . فلماذا اذن التحايل على كلامه بكلام لا علاقة له بالموضوع بالمطلق كالحديث عن سميد منتهي الصلاحية ... الخ في وقت أكرر أن الرجل يتحدث عن رمي السميد والطماطم المصبرة.... في القمامات وهو محق ونحن نلاحظ ذلك يوميا فهل لا يحق لأي كان في هذا البلد أن يتلفظ بكلمة حق بل هل الحق جريمة في جزائر القرن 21

  • kamel

    هذو هما لي يضلو يشكيو و يسمو روحهم الزواولة

  • AVANCER LALOUR

    استنكر وزير التجارة، كمال رزيق، رمي المواد الغذائية وعدم تقديمها للجمعيات الخيرية، لتستفيد منها العائلات المحتاجة.... لكن حتى هؤلاء الذين يقال عنهم محتاجين يرمون بدورهم الفرينة والسميد والمصبرات ... الى القمامات يا وزير كيف لا حين تكتشف من يلقبون بالمحتاجين يمتلكون هواتف ذكية وكيف لا حين يصنف انسان بالمحتاج وينتفض المحسنين لمساعدته لسنوات طوال حتى يفاجئ الجميع بشرائه سيارة فارهة أو ليتبين أنه اشترى شقة بمليار سنتم بعيدا عن الأنظار أي في ولاية أو مدينة بعيدة عن أنظار أبناء بلدته الذين وقفوا الى جانبه لسنوات... الخ وما خفي أعظم في بلد الغش والغشاشين

  • ديار الغربة المرة

    أحضروا لي الرئيس KIM JONG-UN ليحكم هذا الشعب حالاً
    إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين ?
    يا شياطين حاشة القلة القليلة

  • صلاح كندا

    ولماذا لا تقول ان السميد و غيره من المواد تباع للمستهلك منتهية الصلاحية بتاريخ مغشوش وهذا راجع لسوء الرقابة والتسيير يا من تباين بالقمع الجزائري عالي الجودة الاورجانيك الخالي من الملوثات بالقمع الأمريكي والروسي الرخيص الثمن
    يا معالي الوزير العقل لا يهضم أن يخزن المواطن احتياجاته في جو بارد أفريل وتلف السلع بهذا الشكل ثم إن الشعب لا ينفق على الفقير إلا ما كان طيبا فكيف تريده أن يعطي الفقراء السلع التالفة!
    اتقوا الله في هذا الشعب وقبل أي تعليق قوموا بمهام كي لا يشتري المواطن المنهك هذه السلع الفاسدة

  • و احد فاهم اللعبة

    سميد منتهي الصلاحية وفيه ديدان هل تريدون قتل الجزائريين اما بكورونا او مواد سامة منهية الصلاحية

  • Populis

    هاذا الزير فيبالي صوتا..يا اخي كل الجزاءريين في احتياج من هاءلاء اللذين يرمون المءكولات سوى منهم من عندهم اجور خيالية..اخذوها من الخزينة العامة بالضغط و الترهيب من بعض syndicaliste واخرون بطرق اخرى حتى ان من نعض المجاهدين او مناحلوا صفة مجاهد كانوا ياخذون من البنوك بالشكارة..ولما كانت تقول لهم الادارية امضي عليه يقول عندما يرجعوا الدراهم انا امضي ايضا..بدون حياء ..
    الواحد عندوا 3 ملايين في الشهر بسبعة اشخاص في المنزل يرمي و يبذر؟
    روح عند اللذي اخذ الشكاير حتى ان اللحم لا يقظر ان ياكله و هو الثلاجة مملوءة عن اخرها تاكلها الفطريات و تصبح خضراء للناظرين..من اكل الحرام اكل معه الفطر الاخضر

  • اسماعيل

    ان توضع في مكان جاف ورطب بعيد عن الإنارة والرطوبة.

  • racine

    ربي يهدي ما خلق يتهافتون على اقتناء المواد الغدائية من يرمون نعمة ربي هم سبب الغلاء الفاحش وتهور التجار يتوكلكم الله عز وجلا فيما تفعلون