-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد ضياع صفقة المدرب البرتغالي كيروش

“الفاف” تفاضل بين بسيرو وبيتكوفيتش لتدريب “الخضر”

ع. ع
  • 8283
  • 1
“الفاف” تفاضل بين بسيرو وبيتكوفيتش لتدريب “الخضر”
ح.م
جوزيه بيسيرو - فلاديمير بيتكوفيتش

تتسارع الأحداث في بيت الاتحاد الجزائري لكرة القدم من أجل تعيين مدرب سيخلف جمال بلماضي على رأس العارضة الفنية للخضر للفترة القادمة، خاصة وأن الفاف تفاضل بين مدرب منتخب نيجيريا جوزيه بيسيرو والمدرب السابق لمنتخب سويسرا فلاديمير بيتكوفيتش، بعد أن سقط اسم المدرب البرتغالي كارلوس كيروش من قائمة المرشحين.

بعد أن تقرر رسميا فسخ عقد المدرب الوطني السابق جمال بلماضي، وفق المراسلة التي وجهها الاتحاد الجزائري لكرة القدم إلى المعني التي مفادها أنها ستمنح له أجرة ثلاثة أشهر وفق اللقاء الذي جمع رئيس الفاف والناخب الوطني بعد العودة من “كان” كوت ديفوار، دخل المسؤول الأول عن الكرة الجزائرية في مفاوضات متقدمة مع ثلاثة مدربين وهم المدرب البرتغالي كارلوس كيروش، مدرب منتخب نيجيريا، جوزيه بيسيرو، والمدرب السابق لمنتخب سويسرا فلاديمير بيتكوفيتش.

وبحسب مصادر مطلعة فإن المدرب كيروش الذي يشغل منصب مستشار لدى الاتحادية الأمريكية لكرة القدم تحضيرا لمونديال 2026، رحّب في بادئ الأمر وأبدى استعداده لتدريب الخضر، لكنه تراجع في آخر لحظة بسبب بعض الانتقادات التي وجهت له عبر مواقع التواصل الاجتماعي على أنه كبير في السن ومصاب بمرض الزهايمر، وهو ما أغضب كثيرا التقني البرتغالي الذي اعتذر بكل “روح رياضية” على طلب الاتحاد الجزائري لكرة القدم.

مصادر “الشروق” التي تعرف جيدا التقني البرتغالي أكدت أن صفقة المدرب كيروش كانت قد تعود بالفائدة على المنتخب وخاصة وأنه يمتاز بالصرامة الكبيرة، وهي التي دفعته لمغادرة المنتخب القطري، حيث دخل في خلاف حاد مع الاتحاد القطري دفعته لرمي المنشفة على البقاء في منصبه، كما رفض بعدها عديد العروض من بعض المنتخبات لكنه قبل في بادئ الأمر طلب الاتحاد الجزائري نظرا للعلاقة التي تربطه برئيسها الذي تفاوض معه منذ سنوات في عهد الرئيس الأسبق محمد روراوة، لتدريب الخضر لكنه اعتذر في آخر جلسة مفاوضات بسبب رفض الاتحاد الإيراني الذي كان يشرف عليه آنذاك تسريحه وفق العقد الذي كان يربطه معه.

وفي نفس السياق، علمت “الشروق” أن المفاوضات مع المدربين جوزيه بيسيرو والمدرب السابق لمنتخب سويسرا فلاديمير بيتكوفيتش متواصلة، حيث تكون الهيئة المشرفة على الكرة الجزائرية قد أرسلت عقدا مبدئيا للمدربين لمناقشته، مع موكليهما وأن الأمور تسير في الطريق الصحيح، لتعيين مدرب جديد، بعقد سيدوم إلى نهائيات كأس عالم 2026، وفق أهداف محددة.

علما أن بيتكوفيتش قد بدأ مسيرته التدريبية عام 1997 مع نادي بيلينزونا السويسري، ومن أبرز الفرق التي أشرف عليها يانغ بويز السويسري ولاتسيو الإيطالي، بالإضافة إلى بوردو الفرنسي، أمّا على صعيد المنتخبات، فقد درب منتخبًا واحدًا هو المنتخب السويسري.

أما بسيرو الذي وصل إلى نهائي كأس إفريقيا في النسخة السابقة مع منتخب نيجيريا، فإنه بدأ مسيرته في البرتغال، قبل أن يتولى عام 2004 تدريب نادي سبورتينغ البرتغالي العريق، الذي حقق معه 34 فوزا من 62 مباراة بمختلف البطولات. ثم خاض مغامرة قصيرة مع الهلال السعودي ليشرف بعدها على بعض الفرق الأوروبية على غرار باناثينايكوس اليوناني ورابيد بوخارست الروماني وغيرهما. وفي عام 2009، تم تنصيب بيسيرو مدربا لمنتخب السعودية، وقاده في 23 مباراة اكتفى خلالها بتحقيق 10 انتصارات فقط. وبعد مغامرات عدة في أوروبا والعالم العربي، تعاقد مع الأهلي المصري واستمرت ولايته لفترة 3 أشهر فقط. وقبل تدريب منتخب نيجيريا، أشرف على قيادة فينزويلا الذي حقق معه نتائج كارثية، حيث فاز بمباراة وحيدة فقط، مقابل تعادله في 3 وهزيمته في 6.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • رياضي

    اظن ان السويسري افضل بسبب نتائجه التي كانت افضل من نتائج مدرب نيجيريا