-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

المغرب.. ارتفاع حصيلة الوفيات في حادثة استهلاك مواد كحولية فاسدة

الشروق أونلاين
  • 4028
  • 1
المغرب.. ارتفاع حصيلة الوفيات في حادثة استهلاك مواد كحولية فاسدة
أرشيف

ارتفعت حصيلة الوفيات إلى 19 شخصا، في حادثة استهلاك المواد الكحولية الفاسدة التي شهدتها مدينة القصر الكبير شمال المغرب.

وقال المندوب المحلي لوزارة الصحة أميران شوقي في حديث لموقع “اليوم 24” إن “العدد الإجمالي للوفيات ارتفع إلى 19 شخصا” الأربعاء. وأضاف أن “حالات أخرى كانت حرجة لكنها غادرت الإنعاش”، مشيرا إلى أن أعمار الضحايا تراوح بين 35 و50 عاما.

وأوضح المسؤول أن جثامين الضحايا نقلت إلى مستشفى بمدينة طنجة المجاورة كي تخضع للتشريح الطبي “قصد تدقيق أسباب الوفاة”.

وأعلنت الشرطة بالمفوضية الجهوية للأمن بمدينة القصر الكبير، صباح الثلاثاء، عن توقيف شخص يبلغ من العمر 48 سنة، من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في بيع مواد كحولية مضرة بالصحة العامة والتسبب في وفاة مستهلكيها.

وأوردت الشرطة، أنها فتحت بحثا قضائيا على خلفية تسجيل وفاة تسعة أشخاص، وإصابة اثنين آخرين بتسمم، وذلك بعد الاشتباه في تعاطيهم مادة كحولية مهربة قاموا باقتنائها من محل مملوك للشخص الموقوف.

وأضاف المصدر ذاته، بأن الأبحاث والتحريات المنجزة في هذه القضية، أسفرت عن توقيف المشتبه فيه وابنه القاصر الذي يشتبه في مشاركته في هذه الأفعال الإجرامية، في حين مكنت عملية التفتيش من حجز 49 لترا من المواد الكحولية المهربة التي يشتبه في إضرارها بالصحة العامة والتسبب في وفاة الضحايا.

وأخضع المشتبه فيهما للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وتحديد العلاقة بين الوفيات المسجلة والمواد الكحولية المتناولة، والتي يجري حاليا إخضاعها للخبرات العلمية والتقنية اللازمة، حسب بلاغ الأمن المغربي.

وتكرّرت حوادث الوفيات الناتجة عن تناول الكحول المغشوشة أو المهرّبة خلال الأسابيع الأخيرة بالمغرب، حيث سجّلت حادثة مماثلة نهاية شهر أوت الماضي، خلّفت أكثر من ثمانية أشخاص أشخاص بمدينة الناظور، بالشمال الشرقي.

كما تسبّب الكحول الفاسد في مقتل 23 شخصاً، شهر جويلية من السنة الماضية، بمدينة وجدة، شرق المغرب.

وتنتشر بعدد من المدن المغربية، خاصة بالشمال والشرق، محلّات سرية لبيع المواد الكحولية المهرّبة من مدينتي سبتة ومليلية الخاضعتين للإدارة الإسبانية على الأراضي المغربية، ويكثر الإقبال على الشراء منها، بسبب أسعارها الزهيدة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • الاحمدي / طنجة المغرب

    انا من المنطقة .هاد النوع من الكحول يتم صنعه محليا .من مادة التين المجفف يتم تقطيره باواني خاصة به .وحدث تسمم .اما هؤلاء القتلى فهم معروفون بدوي السوابق و المتسكعين في الشوارع .فالدولة تغض الطرف عنهم لانهم جزء من الفتن التي تلهي المواطن عن مساوء المخزن و تتركهم يتخبطون في مشاكلهم الامنية و الاجنماعية