-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
صدور النسخة العربية من موسوعة الجزائر في أربعة أجزاء

تاريخ الجزائر في مختلف المجالات بأقلام عشرة باحثين

زهية منصر
  • 903
  • 1
تاريخ الجزائر في مختلف المجالات بأقلام عشرة باحثين
ح.م

بعد صدور الطبعة الدولية للموسوعة الجزائرية باللغة الفرنسية، والتي قدمت حتى الآن طبعتين، جاء دور النسخة العربية التي صدرت مؤخرا في أربعة أجزاء.

تعكس الموسوعة جهدا كبيرا لفريق تحرير الموسوعة والمشكل من أساتذة وباحثين وصحفيين والذين قدموا مادة تغطي بتاريخ الجزائر في مختلف المجالات في التاريخ، والسياسة، والثقافة، والآداب والفنون، والآثار والمعالم التاريخية، التي تزخر بها الجزائر، وتغطي الموسوعة تاريخ الجزائر في المجالات المذكورة منذ العصور القديمة إلى اليوم.

وقال الباحث رشيد بن يوب إن صدور النسخة العربية للموسوعة بعد نسختها الفرنسية، كان بديهيا وأمرا مفروغا منه عكس جهد الباحثين والمشاركين في إعداد العمل لتقديمه للقراء في حلة جميلة وهذا لتوفير مادة مهمة للباحثين والدارسين في مختلف المجالات.

جاءت الموسوعة في أربعة أجزاء بحيث ركز رشيد بن يوب في الجزء الأول على تاريخ الجزائر القديمة، بحيث غطى هذا الجزء كافة المراحل التاريخية للجزائر القديمة باعتبارها مهد الحضارة الانسانية والتي تعود حسب الاكتشافات الأخيرة إلى 2.4 مليون سنة والأهم في هذا الجزء أن الباحث ركز على حقبات تاريخية كانت مهملة في التاريخ الرسمي مثل معركة زاما التي مهدت لزوال قرطاجة والتي أدت إلى توحيد نوميديا، كما ركز أيضا هذا الجزء عن مقاومة ملوك الأمازيغ للوجود الروماني ومجيء الإسلام وانتقال الحكم إلى البربر، كما نجد فيها أيضا الجزائر العثمانية والهجرات الأندلسية وصولا إلى المقاومات الشعبية في وجه الاستعمار الفرنسي، محرقة أولاد رياح ومقاومة الأمير عبد القادر ومصالي الحاج أبو الوطنية وفرحات عباس وشخصيته الاستثنائية وصولا إلى التجربة الديمقراطية في الجزائر وما تلاها من محطات.

شارك في إعداد هذه الموسوعة إضافة إلى رشيد بن يوب كل من عبد الحكيم بلبطي، حميد عبد القادر، محمد الهادي حارش، ويزة قلاز، عبد العزيز بوباكير، بومدين بوزيد /عبد الكريم اوزغلا، وأحمد بجاوي.

وقد جاء الجزء الثاني تحت عنوان “ذكريات العقد القديم وموروث القرون الذهبية” فيما جاء الجزء الثالث وتحدث عن كنوز الجزائر الأثرية والتراثية باعتبارها أهم حواضر المتوسط وأكثرها ثراء في هذا الجانب، بحيث غطى هذا الجانب فنون العمارة والحرف التقليدية والتراث اللامادي فيما تناول الجزء الثالث الذي جاء تحت عنوان “ثقافة تراث وفنون كل ما له علاقة بالفنون والآداب وشمل العلوم والمسرح والطبوع الموسيقية وأعلام الشعر الملحون والحركة التشكيلية في الجزائر والسينما والهوية الدينية في الجزائر.. في حين جاء الجزء الرابع من الموسوعة تحت عنوان “التاريخ والذاكرة الجماعية وقد شمل مجالات ذات العلاقة مع التاريخ الإسلامي ومختلف الدويلات والمراحل التي عرفتها من الفاطميين إلى الجزائر العثمانية والاستعمار الفرنسي وما تلاه من عمل ثوري وصولا إلى الجزائر المستقلة.

والجميل في هذه الموسوعة أنها حاولت تركيز الجهد البحثي على إعادة الاعتبار للرموز الجزائرية سواء كانت سياسية أو ثقافة وبإمكان من يستعين بها بناء نقاش علمي وتاريخي وحتى ثقافي في إطاره مثل تركيزه مثلا في الجزء الأول على شخصية الأديب دونا النقريني الأمازيغي الاموتي المسيحي مؤسس المذهب الدوناتي الذي كان دين الطبقة الاجتماعية الفقيرة والمعادية للوجود الروماني في الجزائر القديمة. وقد كانت هذه الشخصية وتيارها مغيبين في النقاش التاريخي فيما يخص الجزائر القديمة، وكنا نركز دائما على شخصية اوغسطين.

وإضافة إلى إصدراها في طبعة ورقية فقد تم أيضا إطلاق موقع خاص بالموسوعة يمكن للمهتمين الاستعانة به.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • ahmed

    قبل 10 او 15 الف سنة لم يكن على وجه الارض بشر لأن ادم عليه السلام لم يكن موجودا
    اما الارض فهي موجودة ربما منذ ملايين السنين كما يقول الباحثون وكانت مخلوقات اخرى تعيش فيها غير الانسان كالجن وبعض المخلوقات الاخرى من حيوانات وغيرها ....