-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
25 يومًا لتسوية لوضعياتهم نهائيّا... الوزير يعلن:

تصنيفات جديدة ورتب مستحدثة لمشرفي التربية بالمدارس

نشيدة قوادري
  • 25584
  • 1
تصنيفات جديدة ورتب مستحدثة لمشرفي التربية بالمدارس
أرشيف
وزير التربية، عبد الحكيم بلعابد

أكد عبد الحكيم بلعابد وزير التربية الوطنية التسوية المهنية النهائية لفئة مشرفي التربية المدمجين بالمدارس الابتدائية منذ أربع سنوات، إذ سيستفيدون من إجراءات إعادة التصنيف وفق شهاداتهم الجامعية، من خلال استحداث رتب جديدة وتحديد المهام بدقة، وذلك مباشرة عقب صدور القانون الأساسي الجديد الخاص بالموظفين المنتمين للأسلاك الخاصة بالقطاع، أي في آجال أقصاها 31 ديسمبر الجاري.
وفي رده عن الانشغال المتعلق بفئة منتسبي جهاز الإدماج المهني للمتنازلين عن الشهادة والمدمجين في رتبة “مشرف تربية” في المدرسة الابتدائية منذ سنة 2019، والذي رفعه النائب بالمجلس الشعبي الوطني بوكرموش عبد الرحمان، كشف وزير التربية الوطنية بأن القطاع وفي إطار مراجعته للقانون الأساسي الخاص بالموظفين المنتمين للأسلاك الخاصة بالتربية الوطنية، سيعمل على تسوية وضعية المستفيدين الذين أدمجوا وفقا لمجموعة إجراءات سابقة وبشكل نهائي.
وسيستفيد هؤلاء، حسب الوزير، من تدابير إعادة تصنيفهم وفق مؤهلاتهم العلمية وشهاداتهم الجامعية، علاوة على تحديد دقيق للمهام المنوطة بهم، وذلك بغية وضع حد للنزاعات والخلافات القائمة بين الفريقين التربوي والإداري، جراء تداخل المسؤوليات.
وزيادة على ذلك، سيتم إحداث تغيير جذري في التسمية من “مشرف تربية” إلى “موظف الدعم المدرسي”، والتي من المتوقع أن تنبثق عنها ثلاث رتب أخرى، إلى جانب استحداث مسار مهني مناسب لشاغليها.
أما بخصوص تطبيق الأثر المالي الرجعي لدفعات الإدماج، مع احتساب سنوات العمل في التقاعد والخبرة المهنية والترقية إلى رتب أعلى، أوضح المسؤول الأول عن القطاع بأن تجسيد هذه الانشغالات على أرض الواقع يتطلب تدخل هيئات وزارية أخرى لها صلة بالملف، على اعتبار أن القضية لا تخص قطاع التربية الوطنية لوحده.
وفي هذا الصدد، أكد الوزير بلعابد أن مصالحه المختصة تسهر على المتابعة الدقيقة والمستمرة لمثل هذه القضايا، مع التنظيم المحكم لسيرورة عملية إدماج المستفيدين من جهازي المساعدة على الإدماج المهني والإدماج الاجتماعي حاملي الشهادات الجامعية، وعلى التطبيق السليم والصارم للقوانين والتنظيمات السارية في قطاع التربية الوطنية، لضمان المساواة والعدل بين جميع منتسبي القطاع.

تواصل الإدماج في رتبة “مشرف تربية” إلى غاية 31 ديسمبر
وفي سياق ذي صلة، لفت الوزير إلى أن جميع العمليات المرتبطة بإدماج فئة منتسبي جهازي الإدماج المهني والإدماج الاجتماعي لحاملي الشهادات، في رتبة “مشرف تربية” بالمدارس الابتدائية، لا تزال سارية إلى غاية الـ31 ديسمبر الجاري، ولم تتوقف يوما، وذلك طبقا لأحكام المرسوم التنفيذي رقم 22-41 المؤرخ في 16 جانفي 2022 المعدل للمرسوم التنفيذي رقم 336-19.
واستنادا لما سبق، جدد عبد الحكيم بلعابد التأكيد على أن الوزارة الوصية، ومنذ صدور المرسوم التنفيذي رقم 19-336 المؤرخ في 8 ديسمبر سنة 2019 وكذا التعليمة الوزارية المشتركة رقم 25 المؤرخة في 16 ديسمبر سنة 2019، قد باردت باتخاذ جملة من التدابير سمحت بتسوية وضعية الأغلبية الساحقة من المستفيدين من جهازي الإدماج، من خلال إدماجهم في مناصب دائمة.
وفيما يتعلق بقضية التنازل عن الشهادة، نبه وزير التربية الوطنية إلى أنه لم ولن يطلب أبدا من المعنيين القيام بهذا الإجراء، وهو الأمر الذي يدخل ضمن الأمور “الشائعة” وقد تم تداولها على سبيل الخطأ، حيث أكد على أنه لا يوجد ما يسمى “بالتنازل عن الشهادة”، بل إن الدولة وفي غياب مناصب مالية تتوافق والشهادة الحائز عليها، وفرت إمكانية منح فرصة عمل لهؤلاء، عن طريق فتح منصب عمل قار ودائم لإخراجهم من الوضعية الهشة.
وهي بالفعل التدابير التي تضمنتها مراسلة المديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري رقم 9904 المؤرخة في 27 أكتوبر 2020، والتي تقضي بأنه في حالة عدم إمكانية إدماج المعنيين في رتبهم حسب مؤهلهم العلمي، يمكن إدماجهم بصفة استثنائية في رتب أو مناصب أدنى من مستوى مؤهلاتهم العلمية.
وكل ذلك، شريطة أن يعلن المعنيون عن موافقتهم الصريحة والمكتوبة على هذا الإجراء، حيث تم وفي هذا الإطار، إدماج الراغبين منهم بناء على موافقتهم من دون أي شكل من أشكال الضغط، من طرف مصالح الوزارة المختصة، في رتبة مشرف التربية على مستوى المدارس الابتدائية، لاسيما في ظل عدم وجود أي سند قانوني يسمح بإرغام المعنيين على هذا الإجراء المكرس بموجب المراسلة رقم 9904 السابق ذكرها.
واستخلاصا لما سبق، ذكر الوزير بأن عملية إدماج المستفيدين من جهازي المساعدة على الإدماج المهني والإدماج الاجتماعي حاملي الشهادات الجامعية، قد كلفت بمتابعة تنفيذها لجنة مركزية ولجان ولائية يترأسها ولاة الجمهورية، طبقا لأحكام المرسوم التنفيذي رقم 19-336 المؤرخ في 8 ديسمبر 2019، المتضمن إدماج المستفيدين من جهازي المساعدة على الإدماج المهني والإدماج الاجتماعي لحاملي الشهادات المعدل، والتعليمة الوزارية المشتركة رقم 25 المؤرخة في 16 ديسمبر 2019 المحددة لكيفيات تطبيق ذات المرسوم التنفيذي.
ويذكر أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قد أعلن مؤخرا عن تاريخ الـ31 ديسمبر الجاري، أي بعد 26 يوما من تاريخ اليوم و624 ساعة بالضبط، للإفراج عن القانون الأساسي الجديد الخاص بالموظفين المنتمين للأسلاك الخاصة بالتربية الوطنية، وهو المرسوم الذي ينتظر صدوره منتسبو القطاع بفارغ الصبر، خاصة في الوقت الذي تحدث وزير القطاع عن مكاسب وامتيازات جديدة سترسم ضمن القانون الجديد.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • فاتح

    (( ما عليكم سوى الصمود و الثبات )) ولكن (( الصمود ينتهي بنهاية الفرص ))