-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

تمديد إنتاج النفط بـ 400 ألف برميل يوميا: الجزائر تعلن موقفها

الشروق أونلاين
  • 5769
  • 1
تمديد إنتاج النفط بـ 400 ألف برميل يوميا: الجزائر تعلن موقفها

 أعلن وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، أن منظمة أوبك وحلفائها، قرروا مواصلة تطبيق القرار القاضي بزيادة إنتاج النفط بـ 400.000 برميل/يوميا ابتداء من أوت، خلال ديسمبر المقبل.

وقال عرقاب، الخميس، في تدخله عقب الاجتماع الـ 34 للجنة المراقبة الوزارية المشتركة (جي ام ام سي) والاجتماع الوزاري الـ 22 لبلدان الأوبك+ المنعقدين عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد، إن حصة الجزائر لإنتاج النفط خلال شهر ديسمبر ستكون بمستوى 962.000 برميل/يوميا، أي بزيادة 10.000 برميل/يوميا عن نوفمبر الحالي.

وتابع عرقاب قائلا إن “الإمدادات وأساسيات سوق النفط عموما كانت جيدة في هذه الفترة مما جعلنا نتخذ قرار تمديد الاتفاق بزيادة 400.000 برميل/يوميا”.

كما أشاد الوزير بـ “الأداء الإيجابي لمستويات الامتثال الإجمالية التي سمحت باستقرار وتوازن سوق النفط” حيث بلغ امتثال الدول الموقعة 115 بالمائة خلال شهر سبتمبر الماضي.

يجدر الذكر ان هذا الاجتماع، الذي يضم 23 دولة (13 دولة في أوبك و10 غير أعضاء في المنظمة) الموقعة على إعلان التعاون، خصص لدراسة أوضاع سوق النفط العالمية و آفاق تطورها على المدى القصير.

كما سبق هذا الاجتماع، الاجتماع ال34 للجنة المراقبة الوزارية المشتركة (جي ام ام سي) والتي قامت – على اساس تقرير اللجنة الفنية المشتركة- بتقييم ظروف سوق النفط الحالي على المدى القصير، و كذا مستوى الامتثال لالتزامات خفض الإنتاج للدول الموقعة على إعلان التعاون.

إنتاج أوبك+: الجزائر تعارض زيادة فوق 400 ألف برميل شهر ديسمبر

وكان وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، قد أكد يوم 29 أكتوبر 2021 أنّ إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفاؤهم خارج المنظمة، أوما يعرف بمجموعة “أوبك+”، لا يجب أن يتجاوز، شهر ديسمبر المقبل، سقف الزيادة الشهرية المتفق عليها والمحددة بـ 400 ألف برميل يوميًا.

وقال عرقاب في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، الخميس، “وضع سوق النفط يشير إلى أنّ زيادة الإنتاج في دول أوبك+ في ديسمبر يجب ألا تتجاوز 400 ألف برميل يوميًا”.

وتابع عرقاب: “أوبك+ قامت بعمل ممتاز في دعم استقرار سوق النفط لصالح الجميع”، مضيفًا: “يتعين عليها أن تستمر في التصرف بشكل استباقي، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ المخاطر والشكوك لا تزال مرتفعة”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • خالد بن الوليد

    المشكلة الكبري والمصيبة العظمي والكارثة فيما يخص انتاج البترول هي دول الخليج العربي حليفة امريكا واسرائيل كالسعودية والامارات العربية والكوت وقطر وسلطنة عمان والبحرين فهذه الدول هي سبب انهيار اسعار النفط بالعالم . دول الخليج العربي تمتثل لتعاليم البيت الابيض ولا تخرج عنها اطلاقا في انتاج النفط هبوطا او ارتفاعا خوفا وجبنا من امريكا ( ملوك الخليج العربي هو تحت سيطرة امريكا واسرائيل وهي من تحمي عروشهم وملكهم وكراسيهم من الزوال ).