الأحد 21 أكتوبر 2018 م, الموافق لـ 11 صفر 1440 هـ آخر تحديث 20:35
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

تتناول سلسلة” الطابلة” للمخرج يحيى مزاحم، التي تبث يوميا على “الشروق”، جملة من المشاكل الاجتماعية في قالب كوميدي هادف يقدم رسائل بطريقة غير مباشرة.
تظهر الطابلة أو “الطاولة” كبطل رئيس في السلسلة حيث تظهر الطاولة في أربعة أماكن مختلفة من المقهى إلى البيت مرورا بطاولة الجامعة والشارع “طاولة بيع السجائر”، ورغم تغير مواقع الطاولة وتغير الحديث الذي يدور حولها لكنها تبقي المكان الذي يحتضن تناقضات المجتمع وأمراضه.
تبدأ السلسلة من طاولة المقهى مع كمال بوعكاز وزهير بوجرادة.. على هذه الطالة يدور الحديث حول تاريخ الثورة وكرة القدم حيث يوجه العمل انتقادات إلى طريقة تدريس وتناول التاريخ المتعلق بثورة التحرير بعدما يلجأ المجاهد إلى تضخيم الأحداث والمعارك التي شارك فيها والأمجاد التي خلدته. ولا يتوانى هذا الأخير في التمسك بطريقة حديثه عن أمجاده الثورية رغم اكتشاف كذبه من قبل جلساء الطالة، على نفس طاولة المقهى توجه رسائل بشأن تردي المنظومة الرياضية في البلاد والعيش على أمجاد الماضي العريق.
ينتقل المخرج إلى مشهد آخر على طاولة البيت حيث يبرز العامري كعوان وزوجته في السلسلة “فضيلة حشماوي” مشاكل الأسرة الجزائرية حيث تتمرد مثلا المرأة على إعداد الفطور لأنها على موعد مع صديقاتها في السهرة وتلجأ إلى أسلوب المدرب رابح ماجر لفرض الصمت على الطاولة قائلة: “تيزي فو”، الابن الذي يظهر في ثوب ملتزم يؤكد عدم جواز لعب المرأة “الدومين” ويقدم هذه الشخصية في قالب هزلي يسخر من التدين الخاطئ. بالموازاة، تقدم طاولة البيت إشارات ضمينة لمشاكل الشباب الجزائري الذي لم يتمكن من الزواج رغم مرور سنوات من خطبته البنت، حيث يوجه العامري كعوان الكلام إلى زوجته منتقدا صهره: “في سبع سنوات نحن أخرجنا الاستعمار وهو ما قدرش يخرج الطفلة من دار باباها”.
على طاولة الجامعة يفضح كمال عبدات التلاعبات التي تقع في الحرم الجامعي وعلى رأسها البزنسة بأصوات الطلبة والرشاوي للوصول إلى زعامة المنظمات الطلابية من جهة وينتقد من جهة أخرى الطريقة الوصولية والسهلة التي صار يعتمدها بعض الشباب للحصول على المال حتى لو كان الأمر باللجوء إلى تسويق سلع فاسدة “ساندويش”.
تتواصل سلسلة الانتقادات إلى الوضع العام في سلسلة “الطابلة” عندما تنتقل كاميرا يحيى مزاحم إلى طاولة بيع السجائر بالشارع حيث يقف الشاب المغلوب على أمره لالتقاط رزقه ببيع حبات الحلوى والسجائر، لا يبدو هذا الشاب منزعجا من وضعه لكنه متآلف ومتصالح معه. في الحلقة السادسة وجهت طاولة السجائر نقدا إلى المنظومة الصحية في الجزائر حيث تناولت الحلقة إضراب الأطباء عندما يقدم بائع السجائر لجاره الشيكولاتة لمواجهة مرضه بعد أن وجد المستشفيات “هاملة” نتيجة إضراب الأطباء. وأكثر من ذلك يقوم سيد الطاولة بتشخيص مرض جاره بالعين المجردة وعندما يسأله هل هو طبيب يؤكد له أنه درس الطب لكنه لم يرغب في ممارسة المهنة وفضل الطاولة عليها لمشاكل تأخر دفع الأجور.

https://goo.gl/aHECTf
الشروق تي في سلسلة الطابلة شروقيات

مقالات ذات صلة

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close