-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

جزى الله الشّدائد عني خيرا.!!

أبو جرة سلطاني
  • 1647
  • 4
جزى الله الشّدائد عني خيرا.!!

عجيبة هذه الدنيا، وأعجب ما فيها أنّها كالبحر لها مدّ وجزر. إذا أقبلت حلت. وإذا أدبرت أوحلت. لكنّ الشدائد فيها تكشف عن حقيقة “معادن الرجال”، وتسقط الأقنعة عن الوجوه التي كانت تتصدر المجالس وتحتكر الحديث باسم الدين والوطن والتاريخ.. وتصنف الناس إلى عدوّ وصديق، وعامل وخامل، ووطني وعميل، ونظيف وقذر.. بل سمعنا من يعد هذا بدخول الجنة وذاك بالخلود في النار وبئس القرار..!!

وفي جائحة كورونا دروس وعبر ليس هذا وقت بسطها. يكفي القول فيها إنها وباء فتّاك مجهول المصدر، أصاب العالم من “ووهان” إلى قريتي الصغيرة (الشريعة) التي نكبت قبل أيام بتوديع بضعة عشر عزيزا من فلذات أكبادنا بسبب نقص الأوكسجين أو بسبب انعدامه تماما. نحسبهم شهداء عند الله العلي القدير. فالشّهداء في الإسلام ثلاثة أنواع.

– شهداء الدنيا: وهم الذين قتلوا دفاعا عن العرض والشرف والمبادئ..
– شهداء الآخرة: وهم الذين قضوا تحت الهدم أو الردم أو التفجير أو السيول الجارف أو حرقا وغرقا.. أو بجائحة عامة (طاعون. كورونا.. إلخ).

– وشهداء الدنيا والآخرة: وهم الذين قدموا دماءهم طوعا في سبيل الله لتبقى كلمته العليا وكلمة الذين كفروا هي السفلى.

فرحم الله كل من فقدناهم وتغمدهم بواسع عفوه ورحمته وتقبلهم في جنات النعيم. ورزق أهليهم وذويهم ومحبيهم وافر الصبر والاحتساب. وعذرا لكل من عجزنا عن التواصل معهم، فعين الحب بصيرة ويد العون قصيرة. والله يعلم ما في قلوبنا من ألم ولكننا لا نقول إلا ما يرضي ربنا. وإنا على فراق أحبتنا لمحزونون ولا ندري متى يأتي دورنا. فقد جعل الله لكل أجل كتابا.

فمرحبا بقضاء الله وقدره في الأجل المقدر: “وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت” لقمان: 34.

في الشدائد مضار وآلام وضيق وأسى.. خاصة إذا تنكر لك القريب. وأزرى بك البعيد. وشمت فيك العدوّ. ولم تجد في الأرض صديقا تبث له أحزانك.. ولكن الشدائد- مهما ادلهمّ ليلها وتلبدت غيومها- لا تخلو من منافع ودروس لمن يوقن بأن الخير ليس في ظاهر ما يرى. والشر ليس في مرارة ما يجد. فأكثر الأدوية نفعا هي أشدّها مرارة مهما لبّسها الصيادلة بطبقة خادعة من الحلاوة. فستظل قشرة خفيفة تخفي تحتها حقيقة مرة تكرهها النفس ولكنها دواء: “وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون” البقرة: 216.

قبل أسبوع، خطفت جائحة كورونا صديقا كان لي خير ناصح وأقوى سند- بعد الله- في لحظات الشدّة. كان يكبرني سنا ويفوقني علما وخبرة وحنكة.. وله باع طويل في ثورة التحرير وفي دولة البناء الوطني. وأغرب ما حدث لما أصيب أن تخلى عنه أغلب الذين كان يطرقون بابه يسألونه النصح والتوجيه والشفاعة لدى من تعلمون..!! فلما مات لم تتحدّث عن موته وسائل الإعلام ولم تتناقل خبر وفاته منصات التواصل الاجتماعي.. وعندما قدمت التعازي لأهله وجدتهم مثلي مصدومين يتساءلون: أين الناس؟ أين أصدقاء المرحوم..!! ولما ضُبط موعد نقل جثمانه من المستشفى إلى مثواه الساعة الرابعة والنصف فجرا. وجدت في مشايعته ثلاثة أصدقاء وزوجته وبناته وأولاده.. فقط لا غير..!!

دارت في نفسي ظنون كثيرة ما كنت أحسب أن الزمان سقط إلى حضيض السفالة ونكران الجميل، وتوارد على عقلي ألف سؤال.. فأحسست نفسي غريبا أمام مدخل المستشفى أسأل مرافقي: أين الصفوف التي كانت تتزاحم لتحظى بالسّلام على الفقيد؟ أين الناس؟ وتذكرت بيتين من الشعر الواعظ نظمهما الإمام الشافعي رحمه الله تكتبان بماء الياقوت. قال فيهما:

جزى الله الشّدائد عني خيرا. * وإن كانت تغصّصني بريقي
وما شكري لها حمدا ولكن. * عرفت بها عدوّي من صديقي

ودّعناه وهو مسجّى داخل سيارة الإسعاف نراقب بحسرة ابتعاده حتى تورى عن أنظارنا..!! وعدنا بغصّة وحيرة وألم، ولسان حالنا يردّد ما قال المصطفى عليه الصّلاة والسلام: “عش ما شئت فإنك ميّت. وأحبب من شئت فإنه مفارقه. واعمل ما شئت فإنك مجزيّ به”. ولا حول ولا قوة إلا بالله..
نم هنيئا يا صديقي، فقد كنت تقول لنا: “الدنيا مع الواقف”. وقد كنت رقما فاعلا لما كنت واقفا. فوقف الناس لك تقديرا واحتراما.. فلما هوى نجمك صرت رقما مجهولا تعلن عنه وزارة الصحة مع عدد من قضوا خلال 24 ساعة. فلا يدري أحد من هم سوى من اكتوى بجمرة الفراق..!! ولا حول ولا قوة إلا بالله.
والبقاء لله.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • أمغار

    عندما يغيب الضمير تنعدم الأخلاق . و غاب الضمير عن كل الذين يلهثون وراء الدنيا الفانية. و يبقى الرجال رجالا مهما تجاهلهم أشباه الرجال... رحم الله كل المخلصين لهذا الوطن و اسكنهم فسيح جنانه.

  • محمد مشيد

    من هو رحمه الله

  • المقنع الكندي

    للأسف الشديد هكذا غالبية الناس يا شيخ أبو جرة... مع الواقف.. المهم رحم الله تعالى فقيدنا واسكنه فسيح جناته... أخوكم ومحبكم من عهد الصحوة المباركة.. دمتم اوفياء للقيم..

  • ahmed

    بين اسم الفقيد حتى يتذكره الناس بالدعاء.