-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
باستثناء هدف غويري في مرمى ممثل الصهاينة

خيبات وغيابات لنجوم “الخضر” في “أوروبا ليغ” والمؤتمرات

ب. ع
  • 506
  • 0
خيبات وغيابات لنجوم “الخضر” في “أوروبا ليغ” والمؤتمرات

لم تكن الجولة ما قبل الأخيرة في دور المجموعات من منافستي أوربا ليغ وكأس المؤتمرات الأوروبية التي لعبت سهرة الخميس، جيدة بالنسبة للاعبي الخضر، أو الجزائريين عموما على كثرتهم، في هاتين المنافستين الأقل شأنا من رابطة الأبطال الأوروبية، حيث رهن العديد منهم حظوظه في التأهل إلى الأدوار القادمة وقدم غالبية لاعبي الخضر عروضا سيئة خابت أنديتهم بنتائج قد تعني الانسحاب أوربيا.

فبالرغم من الرقم الكبير للجزائريين المشاركين في المنافستين، إلا أن أمين غويري وحده من سجل هدفا ولكن في مباراة سهلة بالنسبة لناديه رين أمام فريق مكابي حيفا الصهيوني بالمجر، حيث فاز رين وسجل غويري الهدف الثاني ضمن ثلاثية نظيفة ضمن بها رين التأهل وربما في المركز الأول، واحتل المركز الثاني رفقاء عيسى ماندي الغائب بسبب الإصابة، حيث فاز فيا ريال بثلاثية مقابل اثنين أمام بناثينايكوس، كما ضمن ويست هام، تأهله قبل الموعد، ولعب سعيد بن رحمة أكثر من ساعة زمن ولكن بلا توفيق في رحلة البحث عن بن رحمة الموسم الماضي الذي حمل فيه كأس المؤتمرات.

خيبة الجولة تمثلت في تعادل سان جيلواز البلجيكي في تولوز، ما يعني ابتعادهم عن التأهل، حيث أضاع عمورة فرصتين من ذهب، كما كان عُرضة لمجزرة من العرقلة من لاعبي تولوز، وسقط رمتين في منطقة العمليات وكان على مشارف الحصول على ركلتي جزاء، في مباراة لعب منها التسعين دقيقة وأربع دقائق إضافية كوقت بدل الضائع، وعلى العموم فإن عمورة لعب مباراة قوية وخانه التوفيق، وبإمكانه أن يلعب في المنافسة الأوروبية الموسم القادم إذا انتقل إلى فريق كبير وقد يلعب رابطة الأبطال أكبر حلم لعمورة، وسيستقبل عمورة منتصف ديسمبر محمد صلاح فريق ليفربول في مباراة بريستيج وإمكانية التحول إلى ملحق كأس المؤتمرات، ومن بين الخيبات اكتفاء حسام عوار بلعب 56 دقيقة فقط من دون مستوى لائق بلاعب كبير، في تعادل ناديه في سلافيا وتضييعه المركز الأول في فوج في المتناول، ويبدو إلى حدّ الساعة حسام عوار غير جاهز للعب مع فريق روما الكبير.

أما في كأس المؤتمرات، فقد كان الأسعد، هو نبيل بن طالب الفائز بهدفين نظيفين والمتسيّد لمجموعته، ولكن في غياب محير عن القائمة لآدم وناس، وخرج بن طالب من الميدان في الدقيقة 83 عندما كان فريقه ليل فائز بهدفين خارج الديار، ليتأهل للدور القادم، وخرج من النافسة بطريقة مذلة رفقاء رشيد غزال بيشيكتاش التركي، الذي تجرع خماسية في عقر الديار، في غياب طبعا رشيد غزال المصاب، وضد كل التوقعات خسر فارس شعيبي مع ناديه فرانكفورت على أرضه أمام باوك أثينا، ففقد الفريق ريادته لمجموعته من دون فقدان التأهل للدور الثاني.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!