-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
يهدف إلى تحقيق إجمالي صادرات بـ 1 مليون دولار   

زغدار: مجمع جيكا للاسمنت يسيطر على حصة 50% من السوق الوطنية

الشروق أونلاين
  • 1354
  • 1
زغدار: مجمع جيكا للاسمنت يسيطر على حصة 50% من السوق الوطنية

أصبح المجمع الصناعي للاسمنت “جيكا”، يتصدر الإنتاج الوطني بحصته السوقية التي تراوح 50 بالمائة بحجم إنتاج فاق 11 مليون طن في 2020 ومرشح للزيادة ليصل إلى قرابة 17 مليون طن في 2021.

وجاء في بيان لوزارة الصناعة، السبت، “اجتمع وزير الصناعة، أحمد زغدار، اليوم السبت 24 جويلية 2021 بالرئيس المدير العام للمجمع الصناعي لاسمنت الجزائر “جيكا” ومسؤولي الفروع التابعة له لاسيما المصانع الكبرى ذات الطاقة الإنتاجية العالية، حيث بحث معهم وضعية المجمع، آفاقه المستقبلية والمشاكل التي تعيقه عن تحقيق جميع أهدافه”.

وخلال اللقاء، تم استعراض وضعية جيكا في السوق الوطنية من حيث إمكانيات الإنتاج وحصته السوقية التي تراوح 50 بالمائة بحجم إنتاج فاق 11 مليون طن في 2020 ومرشح للزيادة ليصل إلى قرابة 17 مليون طن في 2021، وهو ما يجعل من المجمع رائدا في صناعة الاسمنت في الجزائر.

وتم شرح إمكانيات المجمع التصديرية، حيث بلغ إجمالي صادراته لسنة 2020 حوالي 600 مليون دولار من المتوقع أن ترتفع إلى 1 مليار دولار في آفاق 2022، بالإضافة إلى الاستثمارات التي تم تجسيدها في السنوات الأخيرة، مما جعل منه أحد أحسن المؤسسات الصناعية في الجزائر والتي تشغل 12.000 عامل.

كما تم عرض التحليل المالي لأبرز مؤشراته الاقتصادية مع إبراز مواطن القوة والضعف من طرف شركة الدراسات الاقتصادية، التحليل المالي والاستشراف( (ECOFIE، الهيئة المكلفة بإعداد التقارير المالية والإحصائية حول القطاع العمومي التجاري.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • عبد الرحيم طاروس

    عيد سعيد للجميع. على كاتب المقال أن يراجع مقاله قبل نشره لتجنب الأخطاء المذبذبة للقارئ. حيث يبدأ ب1 مليون دينار قيمة التصدير السنوي إلى 600 مليون ثم إلى 1 مليار في سنة واحدة أي ما يعادل نموا 1000 ضعف في سنة. معلومة موثوقة : سعر طن من الإسمنت حوالي 50 دولار و لهذا يجب تصدير 20 مليون طن سنويا لربح 1 مليار دولار. بالعلم أن الإنتاج الوطني لا يصل حاليا إلى هذا المستواء. لا أريد إزعاج أي شخص و لكن الدقة في أي مقال ضرورية لتوصيل المعلومة الصحيحة والمفيدة للقارئ.