الخميس 25 فيفري 2021 م, الموافق لـ 13 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

بنجامين ستورا

سلّم المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا، الأربعاء، للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تقريره حول الذاكرة يحوي 22 مقترحا لترميم العلاقة بين فرنسا والجزائر حول قضايا عالقة.

وأوصى ستورا في تقريره، بتشكيل لجنة “الذاكرة والحقيقة” تضطلع بتعزيز مبادرات الذاكرة المشتركة بين فرنسا والجزائر.

كما اقترح المؤرخ أن تتكون هذه اللجنة من “شخصيات مختلفة منخرطة في الحوار الفرنسي الجزائري”، مثل فضيلة الخطابي، رئيسة مجموعة الصداقة الفرنسية الجزائرية في الجمعية الوطنية (البرلمان)، كريم أملال، السفير، مندوب الوزارات لمنطقة المتوسط​​ وكذا مثقفون وأطباء وباحثون وقادة أعمال وقادة جمعيات.

وحسب تقرير بنجامين ستورا يمكن للجنة “الذاكرة والحقيقة” تقديم 22 مقترحا هي:

1 – الاحتفالات: تواصل الاحتفالات التذكارية، مثل يوم 19 مارس 1962، الذي طلبته عدة جمعيات للمحاربين القدامى حول اتفاقات إيفيان، وهي الخطوة الأولى نحو نهاية الحرب، حيث يمكن تنظيم مبادرات تذكارية مهمة أخرى حول مشاركة الأوروبيين من الجزائر في الحرب العالمية الثانية.

ويشمل ذلك اقتراح يوم 25 سبتمبر يوما تكريم الحركى وغيرهم من أعضاء التشكيلات المساعدة في الحرب، و17 أكتوبر 1961 بشأن قمع العمال الجزائريين في فرنسا. يمكن دعوة ممثلي مجموعات الذاكرة المعنية بهذه القصة إلى كل هذه الاحتفالات.

2 – الشهادات: تنظيم عملية جمع أقوال الشهود الذين تضرروا بشدة من هذه الحرب لإثبات المزيد من الحقائق وتحقيق مصالحة الذكريات.

3 – الأمير عبد القادر: اقتراح صنع تمثال للأمير عبد القادر، الذي قاتل ضد غزو للجزائر في منتصف القرن التاسع عشر، في أمبواز (إندري-إي-لوار)، حيث عاش في المنفى بين عامي 1848 و 1852، حيث يمكن وضع النصب التذكاري بمناسبة الذكرى الستين لاستقلال الجزائر في عام 2022.

4 – علي بومنجل: اعتراف فرنسا باغتيال المحامي علي بومنجل، صديق رينيه كابيتانت والزعيم السياسي للقومية الجزائرية، الذي قُتل خلال معركة الجزائر في عام 1957، وهي مبادرة ستتبع إعلان الرئيس إيمانويل ماكرون بشأن موريس أودين في سبتمبر 2018.

5 – ملف المفقودين: العمل على إصدار “دليل المفقودين” (جزائريين وأوروبيين)، على أساس بحث “مجموعة العمل” التي تم تشكيلها عقب إعلان الصداقة الموقع خلال زيارة الرئيس السابق، فرانسوا هولاند للجزائر عام 2012، حيث يتعين تم على المجموعة مواصلة عملها للسماح بتحديد موقع قبور الجزائريين والفرنسيين المختفين من حرب الاستقلال.

6 – التجارب النووية: مواصلة العمل المشترك الخاص بمواقع التجارب النووية الفرنسية في الجزائر بين عامي 1960 و 1966 ونتائجها وزرع الألغام على الحدود.

7 – الرفات: مواصلة نشاط اللجنة المشتركة للخبراء العلميين الجزائريين والفرنسيين المكلفة بدراسة الرفات البشرية لمقاتلين جزائريين من القرن التاسع عشر محفوظة في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي.

8-  الحركى: التفاوض مع الجزائر حول تنقل الحركى وعائلاتهم بين البلدين.

9- اغتيالات: تنصيب لجنة من مؤرخين حول عمليات اغتيال فرنسيين بعد الاستقلال.

10- ترميم على مقابر الأوروبيين واليهود بالجزائر.

11- تسمية شوارع باسم شخصيات من وراء البحار.

12- جرد المحفوظات والأرشيف الذي أخذته فرنسا أو تركته في الجزائر و ستستعيد الجزائر بعض المحفوظات (الأصلية).

13- تمنح فرنسا كل عام تأشيرات لعشرة باحثين مسجلين في أطروحة عن تاريخ الجزائر والحقبة الاستعمارية.

14- يستفيد الطلاب الفرنسيين من تأشيرة دخول متعددة ومن سهولة الوصول إلى الأرشيف الجزائري لنفس الفترة.

15- إنشاء مجموعة “فرنسية جزائرية” ضمن دار نشر كبيرة، لوضع أسس مشتركة للذاكرة.

16- إنشاء صندوق لترجمة الأعمال الأدبية والتاريخية من الفرنسية إلى العربية ومن العربية إلى الفرنسية، قد يدعم هذا الصندوق أيضًا كتابات باللغة الأمازيغية.

17- إعطاء مساحة أكبر لتاريخ فرنسا في الجزائر في المناهج الدراسية.

18- إنشاء مكتب شباب فرنسي جزائري، للترويج لأعمال المبدعين الشباب.

19- إعادة تنشيط مشروع متحف تاريخ فرنسا والجزائر.

20- تنظيم مؤتمر دولي هذا العام مخصص لفرانسوا مورياك وريموند آرون وجان بول سارتر وأندريه ماندوز وبول ريكور.

21- تنظيم معرض بالمتحف الوطني لتاريخ الهجرة حول الاستقلال الافريقي هذا العام.

22- إنشاء لجنة مؤرخين فرنسية جزائرية مسؤولة عن تحديد مصير مدفع “بابا مرزوق”.

إيمانويل ماكرون الذاكرة بنجامين ستورا

مقالات ذات صلة

  • خلال لقاء بمقر الوزارة

    بوقدوم يعلن عن 5 قرارات لتعزيز الدبلوماسية الاقتصادية للجزائر

    أعلن وزير الخارجية صبري بوقدوم، عن إطلاق خمسة قرارات من شأنها تعزيز الدبلوماسية الاقتصادية للجزائر وتمكين الديبلوماسي من المساهمة في تقوية وإنعاش الاقتصاد الوطني. وأضاف بوقدوم،…

    • 2223
    • 0
  • في الذكرى الثانية للحراك الشعبي.. الجزائريون بصوت واحد:

    وحدة الشعب خط أحمر

    خرج الجزائريون، الاثنين، عبر مسيرات حاشدة جابت الجزائر العاصمة وعدة مدن أخرى من ولايات الوطن، تزامنا مع الذكرى الثانية للحراك الشعبي المصادف ليوم 22 فيفري…

    • 9985
    • 6
600

30 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • كلمة انصاف

    هذه ليست ذاكرة بل جرائم لا تتقادم.

  • العمري السطايفي

    تمخص الفيل فولد جملا .. هل معقول الاحتقال بذكرى للحركى الخونة .. ؟؟ على كل حال لا ننتظر شيئا يرضينا في ظل هذا النظام القائم الذي فشل في المطالبة بحقوق الشعب الجزائري من المحتل الفرنسي منذ قرابة 60 سنة، فكيف يستطيع اليوم فعل هذا في هذه الظروف المتهلهلة .. كما هو من العبث أن يتكفل هذا الأستاذ الفرنسي بمطالب الشعب الكبيرة؟؟

  • ما هذا الهرا والمهزلة؟

    يعني تمخض الجبل فولد فأر … ما كان والو من هذه التوصيات الفارغة التي تعترف بالحركى الذين باعوا وطنيتهم للعدو وباعوا آخرتهم بدنياهم ففرنسا تضحك عليكم وأنتوما متمسكين بيها وبلغتها وثقافتها … الله يحشر من يحب فرنسا معها… قولوا آمين.

  • ZIGHOUD

    هذا ذل وهوان . يعتبروننا مجرد اهالي مساكين.
    هذا كالذي يطلب من الشيطان ان يعتذر عنما اجرم بحقه

  • رشيد الجزائر العظيمة 🦅

    در الرماد في العيون . قلتها لكم لا تتاملوا اي شيء من هذا الستورا او غيره . عندما تفقد فرنسا رجالها وكل امتيازاتها في الجزائر و تجر الى اروقة العدالة الدولية بسبب الابادة و التفجيرات النووية التي شوهت اطفال الصحراء سوف تعتذر صاعرة

  • Orandz31

    قريبا سنرى تسميات الشوارع الرئيسية في الجزائر بي
    خط شارل
    خط موريس
    الجنرال ديقول
    نهج موريس بابو
    مطار نبوليون مرحبا بكم في الجزائر الجديدة

  • ملاحظ

    قرار مخيب وينصب في مصلحة فرنسا، هل فرنسا قبلت بجلادة الالمان الذين اقترفوا جراٸم الحرب ، هل قبلت فرنسا بالفرنسيون حركی للالمان الذين اعانوا الاحتلال الالماني في جراٸمهم les collabos في المحرقة holocauste ويتيح لتكريمهم علی جراٸمهم۔۔۔قد اسمی هذا التقرير ترويج للاستعمار الفرنسي لا غير واعطاء طابع تمجيدي۔۔۔

  • Abdou

    هل تقبل فرنسا تسديد قيمة القمح الذي اخذته من الجزائر قبل الاحتلال . هل تقبل تعويض الفلاحين الذين صادرت اراضيهم هل تقبل ارجاع ثمن الموارد الطبيعية التي اخذتها من الجزائر وهل وهل وهل . السؤال لماذا نتمسك بما يسمى بالذاكرة مع خرنسا وما حاجتنا اليها

  • رشيد عبدالرشيد

    إقتراحات لا تسمن ولا تغني من جوع بل مجرد ذر الرماد على العيون .
    جرائم الحرب لا تتقادم .
    وهل ايطاليا قامت بنفس الشيئ عندما اعتذرت من ليبيا .
    فرنسا تفعل هذا حفاظا على مصالحها .إذا فلا داعي للدوران واللف حول الحقائق

  • كمال

    هذه املاءات وليست توصيات ، مازالت فرنسا تنظر الى الجزائر على أنها دولة تابعة لها

  • كاتب

    هل بنجامين ستورا هذا مؤرخ ؟
    ثانيا بعد 60 سنة استقلال ومطالب الجزائر باعتراف فرنسا القذرة والمجرمةوالارهابية والقاتلة يأتي هذا الفرنسي ليأمر ب إعطاء مساحة أكبر لتاريخ فرنسا في الجزائر في المناهج الدراسية…. ثم مواصلة العمل في 8 أو 10 عناصر أخرى ؟ نفس اسلوب أجدادهم في قتل الجزائريين.

  • الهاشمي

    هذه المقترحات مجرد تبيض جرائم الاستعمار الفرنسي في الجزائر
    فليست مقبولة تماما.

  • raid

    ما هذا الهراء وذر الرماد ماذا تنتظرون من يهودي استرجاع رفاة المقاومين والشهداء والارشيف كاملا والمدفع والتعويض عن ديون القمح واستغلال الثروات الطييعية المنهوبة خلال فترة الاحتلال وتعويض اسر الشهداء كلهم منذ الاحتلال والتكفل الكلي بضحايا التجارب النووية وعملية التطهير البيي والمطالبة بالمحكمة الدولية لجرايم الحرب ضد فرنسا ومجرميها الانسانية

  • محمود

    130 سنة من الاحتلال وخرجناكم من وطننا بقيت تحرق في قلوبكم ومازالتم تخفون الحقيقة وتفرض علينا القيود و الشروط ستعترفون بجرائمكم اليوم أو غدا منهجية الإقتصاد بيننا وبينكم ستحل المشكلة الي راح و ولى واش من بنة خلى.

  • ملاحظ

    ٰبهذا التقرير المهين، اصبح واضحا ان فرنسا عدوتنا الماضي والحاضر والمستقبل، وانها لا تريد منا خيرا وتعتبرنا حتی الان احدی مستعمراتها ونبقی خالدين تحت اقدامها وسرقت من الجزاٸر اكثر من جماجم الشهداء وثروات فهي سرقت ايضا مبادٸنا وحولته علی مقاسها ونرضخ لصالح جروها وحركی واتباعهم الذين فرضوا ارادتهم بغطاء نوفمبرية باديسية، فلهذا مهما تحاول فرنسا من طمس تاريخنا وهويتنا وتساوي في هذا التقرير بين الضحية والجلاد، فنحن لا نستعرف الا بشهداٸنا الابرار ونرفع مبادٸنا نوفمبرية باديسية ۔۔۔والی جحيم هذا التقرير

  • كمال

    23 – نشر اسماء جميع الجزائريين الذين قتلتهم فرنسا و ايضا اسماء جميع من عذبتهم مع نشر اسماء جميع المسؤولين عن المجازر و التعذيب في الجزائر
    هذه النقطه اهم من جميع الغثاء الذي قدمه ستورا و الذير كلف به ليس لاجل كتابه تاريخ محايد و انما لتبرير الجرائم و المجازر التي ارتكبتها فرنسا في الجزائر اما الاعتذار الذي ترفضه فرنسا و يطالب به الكثيرين في الجزائر فمن العيب بل العار المطالبه باعتذر لانه لا يكفكف دمعه طفل يتيم واحد قتلت اباه فرنسا فما بالكم بمليون جزائري قتلتهم فرنسا ؟ الاعتذار مرفوض جمله و تفصيلا

  • عمرون

    أكبر عملية تدليس و تمييع للتاريخ عبر التاريخ !!! ..
    أين هم ملايين ضحايا المجازر الفرنسية منذ 1930 ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ..
    و قبل كل شيء هل يعقل أن يكتب تاريخ أمة بأيدي أمة أخرى ؟؟؟ .. لا بل بأيدي أحفاد المحتل نفسه و بتوجيهات من الأقدام السوداء ..

  • avis

    8- الحركى: التفاوض مع الجزائر حول تنقل الحركى وعائلاتهم بين البلدين. ها ها ها ه ه

  • سالمي موح

    مادا بقي. بقي أن يقول أن تعود فرنسا لاحتلال الجزائر عدر أقبح من دنب مادا قدم للجزائر في مقترحاته هده
    مسكينة فرنسا المظلومة المحقورة و الجزائريون المتوحشون هم الدين يحتاجون ان يروا و يعلموا من جديد من خلال المتاحف والندوات و فتح الباب على مصرعيه لمن قتلوا أكثر من ستة ملايين من 1830 غلى 1962 بل بعدها. الم تستمر التجارب النووية إلى 66 و هدا غير صحيح و الصحيح أنها استمرت إلى 1968
    من الدي سمح لهم بتدمير الجزائر 4 او 6 سنوات إضافية
    المفروض الجميع يحاسب. قال: تنظيم مؤتمر مخصص لمورياك و آرون وجان سارتر وماندوز وريكور. من هم هؤلاء المجرمين من اليهود و الملاحدة و أكابر المجرمين. أين طرف الجزائري؟

  • Hafid

    انا لا افهم هذه المسخرة والاضحوكة، ولماذا تصر الجزائر على طلب مجرد الاعتذار، والله لا ينفع اعتذار ولا شيء، بل لا بد من قطع العلاقات نهائيا مع خرنسا وطرد كل الشركات الفرنسية من الجزائر،…. وعندما يتعطل اقتصاد خرنسا في الجزائر، هناك سوف تحقق الجزائر نجاح في هذه القضية.

  • أحمد

    بن جمان ستورا رجل المخابرات الفرنسية . الاقتراحات العشرين كلها تكريس للفرنسة والاستعمار غير المباشر

  • أحمد

    بن جمان ستورا رجل المخابرات الفرنسية . الاقتراحات العشرين كلها تكريس للفرنسة والاستعمار غير المباشر، كما أنها تمثل أهانة صريحة للجزائر ولثورتها العظيمة.

  • Mouwatan

    Tant que nous n’avons pas une économie forte nous resterons faibles et on ne peut pas contrer les grandes nations et leurs lobbys internationaux.

  • حميد

    لو قالت لي فرنسا قل لا إله إلا الله ما قلتها.

  • قلم رصاص

    افففففف انهار من الدماء و القتلى والثكالى و الشهداء 130 سنة من الالام والاحزان و الثورات والانتفاضات والمجازر والمقابر الجماعية
    وياتي ليتكلم عن الادب و التاشيرة
    والله لو كان لي ذرة سلطة لرميت هاته البنود على الارض ودستها بحذائي
    حتى الاعتذار غير مقبول
    اعتذارك نخبطك بيه على الوجه
    يجب على الحكومة رفض هاته المقترحات حتى فيما يخص نصب الامير عبد القادر لو قام من قبره لقال لا
    انا ارى انها استهزاء بالجزائر
    مازالت الصدمة في الفرنسيين لانهم تركو متاعهم و سكناتهم اواموالهم وهربو لا يلوون على شيء
    رحم الله الشهداء والله ربي سخر جيل قلوبهم حديد باسهم شديد اخرجو اعتى قوة على وجه الارض

  • salah

    Les harkis nous ont trahis alors qu’ils vivaient ici même en Algérie, qu’en sera-t-il si on les laisse rentrer alors qu’il vivent aujourd’hui en France, n’est-ce pas introduire le loup dans la bergerie?

  • خالد

    انتوما هدرو و حنا نسمعو حتى يفرج ربي

  • مامون

    الحل هو لي يد فرنسا اقتصاديا بتغيير الدفة نحو دول اخرى ( الصين تركيا روسيا المانيا اسبانيا بلجيكا امريكا…. وعندها هي من ستطلب الاعترات والاعتدار الرسمي.

  • قبائلي قح

    اولا بن يمين ستوره مُقدم المقترحات يهودي من الأقدام السوداء ، ولم يقدم الا ماهم في حاجة اليه ،
    ثانيا هذه المقترحات لا تقدم لنا شيئا ، بل تفتح الباب لعودة المستعمرين من جديد ، ولا تستجيب
    لمطالبنا ، مثلا إقامة تمثال للأمير في فرنسا لا حاجة لنا به ، تمثاله موجود في الجزائر . يجب تصنيف
    العلاقة مع فرنسا في مرتبة أدنى بعد دول صديقة للجزائر ، ونزع امتيازات منها كانت تحضى بها لدى
    الجزائر ، دون هذا فلن ترضخ ، وتستجيب ، وغلق باب الحديث معها عما طمع فيه لحاسب اليهود ،
    والحركى ، والأقدام السوداء. ارض الله واسعة ، وكثيرة هي الدول التي تريد ودنا

  • وسام عزابة

    فهاذا تقرير مصاغ صياغة سياسية بحتة و ميهم و لم يتطرق الى الاشياء الاساسية و منها تقديم و اعتذار و اعتراف رسمى حول الجرائم الإبادة من 1830 حتى 1962 و تسليط الضوء حول مصير الارشيف .. اما مقدمه ستورا فهو ما إلا ثانويات لا اقل و لا أكثر

close
close