-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد مترو الجزائر.. السلطات ممتعضة من تسيير "سيال"

شركات فرنسية في عين الإعصار

حسان حويشة
  • 13360
  • 45
شركات فرنسية في عين الإعصار

تتواجد شركات فرنسية تتولى تسيير منشآت حيوية بالجزائر في عين الإعصار في الآونة الأخيرة، بعض منها أنهي التعاقد معه في صفقات تسيير واستغلال وأخرى تسير نحو فك الارتباط بها خصوصا بسبب سوء تسيير.

وفي السياق، تخلت مؤسسة مترو الجزائر عن شركة “راتيبي باريس” التي تولت تسيير وصيانة مؤسسة مترو الجزائر منذ 1 نوفمبر 2011، حيث قررت مترو الجزائر عدم تجديد عقد الطرف الفرنسي، وإطلاق مؤسسة عمومية جزائرية مملوكة مائة بالمائة لمترو الجزائر ستتولى عملية تسيير وصيانة هذه المنشأة الحيوية.

وحسب البيان الذي نشرته مؤسسة مترو الجزائر قبل أيام، فإن جميع مناصب العمل الحالية ستستمر في إطار الشركة الجديدة التي ستتولى مهام تسيير وصيانة مترو العاصمة، مشيرا إلى أن المؤسسة الجديدة ستتلقى كل الدعم وكل الإمكانيات من مترو الجزائر لتمكينها من أداء مهامها بأكبر قدر من الكفاءة وفي أحسن الظروف.

ويتضح من بيان مترو الجزائر أن المؤسسة اكتسبت من الخبرة ما يمكنها من تسيير هذه المنشأة الحيوية بسواعد جزائرية دون مساعدة من الشركة الفرنسية التي لم يجدد عقدها.

ودعت مؤسسة مترو الجزائر العمال والموظفين إلى التجند من أجل ضمان نقل نشاط التشغيل والصيانة للشركة الجزائرية الجديدة بكل سلاسة.

كما تتواجد شركة “سياز” الفرنسية وهي الشركة الأم “سيال” المكلفة بتوزيع الماء الصالح للشرب في العاصمة وتيبازة في عين الإعصار منذ أشهر ما تسبب في إقالة عدد من مسؤوليها الفرنسيين والجزائريين على حد سواء بعد أزمة التزود بالمياه في عيد الأضحى.

وفي السياق، أفاد مصدر بقطاع الموارد المائية لـ”الشروق” بأن السلطات لا تنظر بعين الرضا تماما إلى أداء شركة “سيال” لتوزيع المياه الصالح للشرب في العاصمة وتيبازة بعد الأزمات الأخيرة والتذبذب في توزيع هذه المادة الأساسية الذي أطاح برؤوس عدد من المسؤولين على غرار الرئيس المدير العام للشركة الفرنسي بريس كابيبال و12 مسؤولا آخر بمجلس إدارة الشركة.

وحسب المصدر ذاته، فإن ما تم من فك ارتباط بين مترو الجزائر وشركة “راتيبي باريس” مرجح بشكل واضح لأن يتكرر مع شركة “سيال” وعدم تجديد عقدها الذي ينتهي شهر افريل من العام المقبل.

وحسب المصدر الذي تحدثت إليه الشروق، فإن هذا التوجه عززه إعلان وزارة الموارد المائية قبل أيام عن دمج مؤسسة الجزائرية للمياه والديوان الوطني للتطهير في مجمع مومي، واحد يكون تواجده على مستوى القطر الوطني بما فيها العاصمة وتيبازة ليحل محل الشركة الفرنسية “سياز” التي هي الشركة الأم لـ”سيال”.

ولفت مصدرنا إلى أن سلسلة الأحداث المتعاقبة على شركة “سيال” ترجح فرضية عدم تجديد صفقتها التعاقدية بالعاصمة وتيبازة من طرف الحكومة الجزائرية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
45
  • سليم خيراني - أستاذ جامعي

    وأما الجزائر فكانت غارقة في الأمية حتى استنجدنا بالأساتذة المصريين والسوريين والعراقيين، كذلك الخراب والدمار الذي تركه المحتل الفرنسي في القرى بالقصف الجوي واستعمال النابلم المحرم دوليا والاقتصاد المنعدم والخزينة الفارغة والحروب الأهلية المتكررة ( حرب صائفة 1962، وتمرد حسين آيت أحمد رحمه الله 1963، حرب الرمال مع المغرب 1963، ومعركة أمغالا مع المغرب 1976، العشرية السوداء ) كل هذه المعوقات استنزفت الرجال والمال في الجزائر لم تكن موجودة في كوريا الجنوبية بعد استقلالها ولذلك تطورت ونحن بقينا في الخلف فلو كانت ظروفنا مثل كوريا الجنوبية لكنا مثلها أو أكثر، فلا تحتقر الجزائر والجزائريين هداك الله

  • سليم خيراني - أستاذ جامعي

    خامسا: ذكرت كوريا الجنوبية وقارنتها بالجزائر، صحيح لكن بعد استقلال كوريا الجنوبية قضت على الأمية واستثمرت في الإنسان وهو مركز الحضارة كما يقول مالك بن نبي رحمه الله ( الحضارة = إنسان + تراب + وقت ) وهذا ما توفر لكوريا الجنوبية
    يتبع

  • سليم خيراني - أستاذ جامعي

    ثالثا: تأسفت كثيرا عندما فضلت الفرنسيين على إخوانك الجزائريين في تسيير الميترو، وقلت إن الخراب والدمار سيعصف به بعد عام، وأنت هل تعلم الغيب ؟ وهل تعلم ما سيحدث غدا ؟ وأما مطار هواري بومدين الذي ذكرته فاعلم أن الصينيين هم من بنوه في السنوات الأخيرة وفيه نقائص منها ما حدث مؤخرا من تسرب مياه الأمطار إلى أرضية القاعات
    رابعا: اعلم يا أخي أن الجزائريين قادرون على تسيير مؤسسات بلادهم فلا تحتقرهم ولا تنقص من شأنهم ويكفيهم شرفا أنهم يسيرون مؤسسات مستشفيات كبرى في أوروبا وأمريكا، وإن كنت معجبا بفرنسا فهذا شأنك وحريتك الخاصة ولكن ليس لك الحق في احتقار الجزائريين
    يتبع

  • سليم خيراني - أستاذ جامعي

    الرد على tadaz tabraz
    أولا: أنا لم أقلل من حجم الأرقام بل قمت بعملية حسابية للمعطيات التي ذكرتها أنت وفق القاعدة الثلاثية واستخرجت النسبة 0.051 % وهي قليلة مقارنة بعدد سكان الجزائر 45 مليون فتقبل الحقيقة ولا تهول الأمر
    ثانيا: قلت الحراقة الجزائريين في فرنسا يحتلون المرتبة الأولى وجاليتنا تبلغ 5 ملايين هذا ليس غريبا أو جديدا فهجرة الجزائريين إلى فرنسا بدأت من 1906 إلى يومنا هذا، وفي كل بلد أوروبي تجد جالية من مستعمراتها السابقة مثل بريطانيا جاليتها الأكبر من الهنود والباكستانيين
    يتبع

  • Mohdz

    تتكلمو إلا عن عشرين سنة من حكم بوتسريقة . و نسيتو الكوارت الي صرات من قبل . ياو الجزائر مخدوعة من 62

  • عبد الملك

    هذا يدخل في إطار تخفيض فاتورة الخدمات التي يقدمها الأجانب للشركات الوطنية و التي تكلف الخزينة سنويا 12 مليار دولار وتبقى شركات الإستشارات والطيران الأجنبية لنقل المسافرين ونقل السلع من خلال كراء سفن الشحن تستنزف الخزينة الوطنية وهناك عمل كبير ينتظر المسؤولينمن أجل مراقبة الأسعار المفروضة من طرف الشركات الأجنبية مثال واحد فقط يبين ذلك إذ كيف يفسر أن كراء الحاوية الواحدة يكلف المتعاملين الجزائريين 1300 دولار تقريبا في حين في تونس يكلفهم 800 دولار و في المغرب 600 دولار كل ذلك كان في سنة واحدة وهي 2015 .

  • tadaz tabraz

    للأستاذ الج 33 : أفضل أن يبقى مترو العاصمة في يد الشركة الفرنسية أو أي شركة أخرى صينية أو المانية.. من أن يعود الى أيدي جزائرية ليعصف به الخراب والدمار في أقل من سنة واحدة وهذا ما علمتنا التجارب السابقة :مطار هواري بومدين مثلا
    لا تقان بين اللاجئين وليس الحراقة الأفارقة والسوريين والعراقيين.. الذين تعيش دولهم صراعات وحروب وارهاب ومجاعة ..فالجزائر واحدة من أغنى بلدان العالم لو لم نحولها نحن الجزائريين الى عاقرة لا تنتج سوى الجهل والكوارث والمصائب ولعلمك فالجزائر وكوريا ج كانتا في 1962 في نفس المستوى بدخل قومي = 2 مليار دولار واليوم دخل كوريا = 1600مليار دولار والجزائر 170مليار . No comment

  • tadaz tabraz

    للأستاذ الجامعي 34 : الأرقام التي ذكرتها ( 23 الف حراق و 15 الف طبيب ) تتناقلها وسائل الاعلام يوميا وخاصة مع ظهور وباء الكورونا لسبب الأخطار المحدقة بهؤلاء الحراقة نتيجة ظروفهم المأسوية
    تقلل من حجم هذه الأرقام مقارنة بعدد السكان لكن لعلمك فالحراقة الجزائريين في فرنسا يحتلون المرتبة الأولى من بين المقيمين الغير شرعيين لعشرات الدول بهذا البلد ونفس الشيء يقال عن عدد أطبائنا واطاراتنا المهاجرة نحو هذا البلد
    تتحدث عن التهويل ...لا تهويل ولا هم يحزنون بل ذكرت حقائق موثقة وأخيرا أضيف لك حقيقة أخرى وهي أن الجالية الجزائرية بفرنسا ( حوالي 6 مليون ) هي أكبر جالية أجنبية في هذا البلد

  • ضحية تعريب

    للمعلق 35 : اذا كان العيب فينا نحن الجزائريين وليس في اللغة العربية . فماذا عن غيرنا من الدول العربية التي تخلت عن هذه اللغة نهائيا لصالح الانجليزية : مصر والسعودية.. والفرنسية : تونس ولبنان..لسبب أن هذه اللغة أي العربية لا يمكنها مسايرة الأالفية الثالثة
    توصل استطلاع لرأي الشباب العربي لعام 2017 الى أن 68% من شباب الخليج يستخدمون اللغة الإنكليزية أكثر من اللغة العربية في حياتهم اليومية، وهذا ما يشكل زيادة مقدارها 12 نقطة عن عام 2016.... عدد أولئك الذين يرتاحون للتحدث والتكلم باللغة العربية يتناقص بشكل مطّرد... ولكي لا تشك في المعلومة ها هو المصدر : موقع قنطرة 2 05 2018

  • ثانينه

    للمعلق رقم 01.سيتحقق حلمك بفك الارتباط باللغه الفرنسيه يوم تنتج ما تستهلكه في جميع المجالات واللغه الفرنسيه لا تمنعك من التفكير في مستقبلك ونحن نقول لك ان يوم يحسن الجزائري كل اللغات بما فيها لغه فيكتور هيقو.يومها تكون الجزائر متحرره ومزدهره

  • سليم خيراني - أستاذ جامعي

    الرد على 06 و07 ضحية تعريب
    العيب فينا وليس في اللغة العربية هي لغة علم وأدب وهي أغنى لغة في العالم كلماتها تتجاوز 12 مليون كلمة تستطيع استيعاب كل العلوم وما نعيشه من ضعف مسايرة القرن 21 هو بسبب مستعمليها وليس بسبب اللغة ذاتها أذكرك في العصر الأندلسي كان الأوروبيون يتهافتون على تعلم اللغة العربية لأن العلوم كانت تكتب بها ويكفيها شرفا ما قاله حافظ إبراهيم
    وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً وَما ضِقتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ
    فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ
    أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي

  • سليم خيراني - أستاذ جامعي

    تابع الرد على المعلق 2: tadaz tabraz
    ثالثا: أنت ذكرت أرقاما ( 23 ألف حراقا و15 ألف طبيب ) لماذا لم تذكر مصادر هذه الأرقام، ولنسلم جدلا بصحتها فـ 23 ألف مقارنة بـ 45 مليون جزائري تقدر بنسبة 0.051 % وهي نسبة ضئيلة جدا مقارنة بالدول الإفريقية، فلا تهول الأمر وتستعمل لغة اليأس والقنوط " بشروا ولا تنفروا " اللهم احفظ الجزائر وشعبها ورئيسها وجيشها وسائر بلاد المؤمنين – آمين

  • سليم خيراني - أستاذ جامعي

    الرد على المعلق 2: tadaz tabraz
    أولا: لماذا لم تعلق على محتوى المقال الذي يشيد باسترجاع الدولة الجزائرية تسيير المترو وعن قريب إن شاء الله تسيير سيال ؟ هل تريد من فرنسا أن تبقى في بلادنا ؟
    ثانيا: قلت أن عين الإعصار هو في عدد الحراقة وهجرة الأدمغة، وهل هذا الأمر موجود في الجزائر فقط ؟ ألا يوجد في أوروبا الحراقة الأفارقة والسوريين والعراقيين والأفغانيين والأكراد ومن كافة الدول النامية ؟
    يتبع

  • ضحية تعريب

    للتعليق1 : تطالب بفك فك الا رتباط مع اللغة الفرنسية في هذا ا لبلد ... حلمك سوف يتحقق يوم تكون لك لغة تساير القرن 21 وذلك بعيد المنال

  • ضحية تعريب

    لصاحب التعليق1 : تطالب بفك فك الا رتباط مع اللغة الفرنسية في هذا ا لبلد ... حلمك سوف يتحقق يوم تكون لك لغة تساير القرن 21 وذلك بعيد المنال

  • شكري السياسي

    منذ سنة 1994 و إلى غاية 2006 ، أنتظر من الدولة النظر في موضوع : جلوس أبنائي للدراسة و لكن لا تقبل الدولة أن يكونو يمتمدرسين . هناك العديد من المواد : الرياضيات ، الفيزياء ، الكيمياء ، اللغة العربية ، اللغة الفرنسية ، الإعلام الألي . أبنائي يريدون أن يدرسوا و الدولة لا تمنحهم أي فرصة كي يدرسوا لأنه الثمن باهض . و منذ ينة 2006 إلى غاية 2020 و أنا أقوم بتربية أبنائي و بناتي على أن يحترمو معلموهم و أساتذتهم و لكن بدون جدوى لأنهم لا يتم قبولهم كي يدرسو في المدارس و في المؤسسات و الجامعات فكيف الحل ؟

  • عبد الرحيم طاروس

    أتمنى التخل عن كتابة اللغة الأمازيغية بالحروف اللاتينية في الفواتر بعد أسترجاع تسيير شركة سيال إلى أهلها

  • عبد النور

    فك الارتباط يلزم اطاراتنا وعمالنا برفع التحدي حتى لانحتاج الى اي جهة اجنبية في تسيير شؤوننا .هناك ارادة في التحرر على ما يبدو وعلينا ان نحققهاميدانيا.

  • ضحية تعريب

    للمعلق 1 : تطالب بفك فك الا رتباط مع اللغة الفرنسية في هذا ا لبلد ... حلمك سوف يتحقق يوم تكون لك لغة تساير القرن 21 وذلك بعيد المنال

  • Rachid

    A Karim,
    Yaw le probleme ce n'est pas la langue francaise mais les tetes du pouvoir qui les font marcher les francais.
    Le jour ou nous allons nous dire la verite ce jour la nous ganerons !

  • alilao

    مساكين الفرنسيين لا ينامون الليل بسبب قرارات الجزائر. خائفون يرتعدون من هذه الدولةالجزائرية القوية التي تبيع لهم القمح الذي يأكلونه والحليب والزيب وووو.

  • sitahar

    MEME LE PEAGE DE L AUTOROUTE VS ETRE CEDE A UNE SOCIETE FRANCAISE: WELLA C EST UNE HONTE!!!
    ON N'EST PAS CAPABLE DE GERER UN STATION DE PEAGE POUR FAIRE APPEL A DES ETRANGERS?????
    TOUS LES BUREAUX D'EUDES ET SERVICES LIES A DES ETRANGERS DOIVENT ETRE FERMES
    Y COMPRIS LA GESTION DES PORTS,CAR MAINTENANT LA DPW DE DUBAI QUI SERA GEREE APR UNE SOCIETE ISRAELIENNE DESORMAIS: DONC OCCASION POUR L'ALGERIE DE STOPPER TOUTE RELATION AVEC DWP DE DUBAI

  • كمال

    طبعا التحكم في التكنولوجيا أمر لبد منه والإستعانة بالأجنبي إضطرار وأظن أن فشل الفرنسيين لا يرجع لعدم قدرتهم على التحكم في التسير ولكن المعضلة تكمن في الإنسان الجزائري المتهاون وعلى سبيل المثال قمت ببلاغ بتسرب المياه أمام منزلي عدة مرات والذي استمر 3 سنوات وفي الأخير قمت بتصليحه شخصيا والعملية لم تستغرق أكثر من 45 دقيقة وبأوات بسيطة, ناهيك عن سرقة المياه.

  • عبد الرحيم خارج الوطن

    اذا كانت الدولة عاجزة عن البناء فهذا شيء قد يوجد له أعذار، اما ان تكون عاجزة عن التيسير و خصوصا، تسيير قطاع الخدمات، ميترو، شبكة المياه والصرف و التطهير، فما الجدوى من وجودها، خصوصا ان هدف الدولة الأول هو التيسير؟ يشعروننا ان تسيير الميترو معقد و اه الميترو هو مركبة لتسيير الرحلات الفضائية بين الكواكب و المجرات، ربي يبقي الستر،

  • لمڨرمش

    يجب أن يكون البديل في المستوى لأن هذه القطاعات متعلقة بأرواح البشر، خطأ بسيط يؤدي إلى كارثة، ودور الخبراء الأجانب يجب أن يكون حاضر في الميدان، مادخلش وليد عمك!؟

  • tadaz tabraz

    عين الاعصار الحقيقي والمؤسف هو عدد الحراقة الجزائريين في فرنسا والذي بلغ عددهم ما يفوق 23 الف وعين الاعصار الحقيقي هي الأرقام المخيفة من شبابنا الذين يعبرون البحر يوميا نحو هذا البلد وعين الاعصار الحقيقي هو هجرة 15 الف طبيب جزائري نحو فرنسا وعين الاعصار الحقيقي هو هجرة الأدمغة من طلبتنا وذوي المعدلات الممتازة 17 من 20 فما فوق كل سنة نحو الجامعات الفرنسية ودون عودة .... الخ

  • كريم

    عندما يفك ارتباط مع اللغة الفرنسية في هذا ا لبلد
    يومها سنقول ان الجزائر ردت الصاع

  • جمال

    اين هم ابناء فافا المنافقين ياك لبارح عندما تخلت مؤسسة مترو الجزائر عن شركة “راتيبي باريس” التي تولت تسيير وصيانة مؤسسة مترو الجزائر قلتوا ان الجزائريين لوكان يخطيهم سيدكم الفرنسي مايعرفوش يسيروا حتى مؤسسة ياكذابين
    واش رايكم اليوم في شركة سيال الفرنسية قولوللنا ؟
    الماء ديالها فايح حبو يمرضوا الشعب ويزيدو يقطعوه كل يوم
    زيدوا عاودوا اقراو هذا الخبر مليح

  • محمد

    كم هي تكلفة ضخ المياه إلى العمارات ذات ١٠ أو ٢٠ طابق وتقريبا في جل الولايات الكبرى؟ لماذا السلطات لا تبني سكنات فردية من طابقين وتحل مشكلة السكن حيث لا يضطر الشباب الإنتظار للحصول على شقة من أجل الزواج!
    الجزائر قارة وعلى النظام تغيير الهندسة المعمارية الفرنسية المطبقة بالجزائر!

  • ملاحظ

    مستعمر الفرنسي فضيع وهو ابشع استعمار لكن هناك استعمار اخر تسلط علينا منذ عدة عقود والذي كان ينعث به المرحوم قايد صالح۔۔فرنسا لا تزال تستعمرنا في ثقافتها ولغتها واولادها الذين لا يزالون يديرون في شٶون البلاد والمسٶولية۔۔۔الاستعمار الذي نواجه منذ 1962 هو اخبث واكثر شرا من سابقه ...هذه لوبيات الفرنسية التي تهيمن في شٶون البلاد وستساعد حثما ماكرون۔۔۔لوبيات فرنسا التي تطعن وتهين في رموز الاسلام وتاريخنا وتقذف في فاتح عقبة ابن نافع۔۔۔و اللوبيات التي عطلت مرارا وتكرارا جلب الجماجم الشهداء۔۔۔فرنسا تحلم ان تعود لجزاٸر عبر اتباعها فلكي نفك الحبال مع فرنسا علينا انهاء اللوبي الفرنسي بجزاٸر۔۔۔

  • ملاحظ

    سر نجاح رواندا من بلد في حرب الی اكبر بلدا نموا في القارة السمراء رواندا...ادارت ظهرها لفرنسا وغيرت لغة حية اجنبية من الفرنسية الى انجليزية وطوروا وطنهم وشاهدوا اين وصلوا اقتصاديا انها معجزة...مع فرنسا الفضائح الاحتلال.. الجوع..الفقر ..الانحلال ...التخلف...الحروب...الفساد...العبودية...الجهل..انقلابات...الافلاس...الانحطاط.العنصرية..وبرك وبحور من الدماء...هذا ماذا حصدنا مع فرنسا منذ 1830 حتى اليوم...لا خير مع فرنسا في الماضي والحاضر والمستقبل ۔۔۔۔فهما تصوتوا بسلب يا احباب فافا او متعاطفين معها فك الحبال نهاٸيا مع فرنسا ليس اقتصاديا فحسب بل ثقافيا ولغويا ورفض الدستور لعرابة فرنكفوني۔۔

  • جمال

    قبل دخول هذه الشركة الفرنسية الخبيثة للجزائر من خلال عصابة بوتفليقة الخاين الفاسد
    والله العظيم ان الماء كان يجي صافي هايل مافيه حتى رائحة كريهة وبدون انقطاعات يومية
    هذه الشركة الخبيثة حبت تمرض الشعب
    يجب انهاء عقد هذه الشركة الفاسدة فورا .. عقدها انتهى في 2019 قلنا زعما تهنينا منها .. فقامت عصابة بوتسريقة بتجديد عقدها بطريقة ملتوية رغم فشلها ومائها الفايح
    اذا استمرت هذه الشركة اقسم بالله العظيم لن ادفع فاتورة الماء مجددا ونروح معاهم للمحاكم
    غير معقول ندفع اموال مقابل ماء فايح مضر بالصحة لايصلح حتى لغسل الاقدام ويزيدو يقطعوه كل يوم في الليل

  • محمد.........ط

    والله من قتل اباءنا واجدادنا ومثل بهم حرق ارضنا واستغل الثروات طيلة قرن واثنان وثلاثون سنة سيبقى عدونا اليوم وغدا والى الابد وسألقن ابنائي ان فرنسا هي عدوتنا الى ان يرث الله الارض وما عليها ونكتب في كتب التاريخ بعنوان كبير وفي اول درس لابنائنا (احـــــــذر فرنسا العدوة ) لانها قتلت وشردت واحرقت وجربت وو وووووووووووووووووووووو ابنائنا وامهاتنا وكل من يدب على الارض يا من تعشقون فرنسا

  • محمد.........ط

    حان الوقت لتعتمد الجزائر على شبابها من مسيرين في جميع المجالات علاش فرنسا كي تركت الاذاعة وجردتها من مسيريها وتقنييها ممشات الاذاعة انذاك ام بقينا نتباك على اطارات فرنسا فرغم الصعوبات فقد استطاعت اطاراتنا من الاخذ بزمام الامور اليوم ما لنا من الاطارات الشبانية ما يجعلنا ان ننزع كل ما هو فرنسي واستبداله بالاطارات الجزائرية والله ان الجزائري ليبدع افسح له المجال فقط والدليل على ذلك ما يوجد من اطاراتنا من وراء البحر الذين يسيرون اكبر المستشفيات والشركات انها الحقيقة.

  • SoloDZ

    الشركات الفرنسية التي كانت تسير بعض المنشآت في بلادنا جائت او جائوا بها الى الجزائر من اجل مهمة واحدة فقط وهي النهب والاستلاء واذا ما قارنا طريقة تسييرها في فرنسا مع تسييرها في الجزائر ستبدوا بشكل واضح وكأنها ليست نفس الشركة وعليه فإنه مهما كان سوء تسيير المؤسسة الجزائرية المستحدثة لهذه المنشآت والشركات لن يكون اكثر سوء من تسيير الشركات الفرنسية لها نتمنى ان يمس الطرد شركة لافارج المتورطة في عمليات دعم للارهاب في بعض المناطق من العالم وايضا شركة ميشلان التي تضع خريطة غريبة للجار الغربي على بعض ملصقاتها الاشهارية موجودة على غوغل وهذا منذ عدة سنين لا يتعلق الامر بالصحراء الغربية بل بالجزائر

  • عصام

    المؤسسات حيوية لايمكن بأي شكل من الاشكال ان تستولي عليها دول اجنبية فما بالك بفرنسا
    يجب الانتقال الى الامتلاك الداتي للشركات الحيوية وشركات التكنولوجيا والاتصال
    يعني بمعنى اوضح تقدر هاد الدول تديرلك مشكل في اي لحظة وكيما تحب وبأي وقت تحب
    هده المؤسسات يجب ان تكون ملك للدولة

  • خيرالدين

    اقول للشركات الفرنسيه المتواجده في الجزاير
    تتنحاو قع.
    هذا الشركات.موجوده لعرقله.نمو الجزاير

  • elarabi ahmed

    القضية ليست كما يتحدث المقال فسوء التسير ليس هو السبب بل اعمق من ذالك

  • ديار الغربة

    خطوة بخطوة حتى تنتهي الهيمنة على مقدرات البلاد من العملة الصعبة ..باي باي يا فخونسا
    لكن الحذر ثم الحذر لأنها لن ترضى بهذه السهولة ستبقى تعمل في الخفاء و تطعن في الظهر لأنها غدارة
    لكن أنا أنصح فرنسا أن تذهب للجار أصحاب مقولة خاوة خاوة ...فهناك كل شيء مباح و عندهم حاكم لا يظلم عنده أحد ?

  • تامر

    سيال واليونس واكزا والكثير برا
    اطلعوا برا

  • mohamed

    حكامنا مفسدين حتى النخاع وهم من علم وفرض على مسؤولي الشركات الاجنبية ان يكونوا مفسدين مثلهم او خير منهم بدليل طريق السيار حيث علموا وفرضوا على الصينين البزنسة في الاسمنت والغش في الانجاز والنتيجة كارثية ويعلمها الجميع .كذلك المواد المستوردة هم من يسمح بدخول كل المنتجاة الرديئة الى الجزائر من مواد كهرومنزلية والبسة مسرطنة وكذلك المنتجات الغذائية كارثة عظمى كل هذا من فساد المسؤل الجزائري ولن اتهم اجنبي ابدا .اذا الفساد علامة جزائرية بحتة وفي كل المجالات

  • حميد

    فرنسا هنا، ليس لمرافقة الجزائر و مؤساستها، بل هي امتداد لفرنسا الاستعمارية لتهديم ما بقي و حمل ثرواتنا الى باريس.

  • lom

    vive lalgerie 90 pour cent ces des jeune et trens inteligent

  • okba

    احفظوا الدرس من شقق عدل التي بناها الاتراك والصينين شقق مدغوله بالكرطون ..انظروا متروا الجزائر من الروائع...

  • جزائري .dz

    بعد مترو الجزائر.. جاء الدور لفسخ العقد مع شركة سيال ... وهكذا سوف ينهار الاقتصاد الفرنسي وتدخل فرنسا في أزمة اقتصادية حادة قد تعصف بها حيث تقل السيولة في بنوكها وتنهار عملتها وتفرغ رفوف المحلات من سلعها وتفقد الأدوية من الصيدليات وتقفز البطالة الى أرقام قياسية ... مما قد يظطر فرنسا الى طلب المساعدات من مالي وجيرانها